اخبار السياسه مساعد الرئيس الأوكراني: قصف كييف سيطلق سباق التسلح النووي عالميا

مساعد الرئيس الأوكراني: قصف كييف سيطلق سباق التسلح النووي عالميا

في ظل تهديدات موسكو باستخدام أسلحة نووية تكتيتة في ساحة القتال في أوكرانيا، حذّر أحد كبار مساعدي فولوديمير زيلينسكي من أن العالم سيدخل في سباق تسلح نووي، إذا قرر بوتين إلقاء القنبلة على أوكرانيا، وفقا لما أوردته صحيفة «تيليجراف» البيرطانية.

ويقول ميخائيلو بودولاك لصحيفة «تيليجراف»، إنّ كل دولة غير نووية ستسعى للحصول على القنبلة النووية، حالما أفلت بوتين من العقاب، مرجحًا أنّ بوتين يُهدد باستخدام الأسلحة النووية، لأنّه خاض حربًا تقليدية لم يستطع حسمها حتى الآن.

تحذيرات من توجيه ضربة نووية لأوكرانيا 

ويضيف بودولاك، أنّ الأمر متروك للدول المسحلة نوويا مثل بريطانيا؛ لمنع روسيا من متابعة تهديدها بضرب أوكرانيا إذا هاجمت الأراضي التي تم ضمها حديثا، متعهدًا باستكمال الهجوم المضاد الأوكراني على الرغم من ضم روسيا لمساحات من أوكرانيا.

وأشار بودولاك أن أعضاء النادي النووي  العالمي، على حد قوله، بما في ذلك الصين، حليف روسيا، أبلغو موسكو بالفعل أنهم لن يتسامحوا مع توجيه ضربة نووية في أوكرانيا، لكنه قال إنّ التحذيرات يجب أن تكون مدعومة بتهديدات صريحة بالانتقام.

وحذّر كبير مساعدي زيلينسكي من أنّ المزيد من الدول ستبدأ في تسليح نفسها، مضيفًا: «الأسلحة النووية ستكون الضمانة الوحيدة للدفاع الوطني، كما سيظهر أنه يمكنك اسخدام القنبلة النووية بقوة».

تهديدات بامتلاك أسلحة نووية

ويقول مراسل الشؤون الدفاعية في موقع «جريد نيوز»، إنّه على الرغم من صعوبة صنع قنبلة نووية، فإنّ الأحداث الأخيرة أثارت علامات مقلقة، وأن المزيد من البلدان قد ترى أن من مصلحتها الحصول على الأسلحة النووية في ظل انهيار القواعد المناهضة لانتشار الأسلحة النووية.

وأضاف أنّ الحكومات التي تراقب ما يحدث في أوكرانيا ربما تستنتج أن الترسانة النووية يمكن أن تساعد دولة قوية في فرض إرادتها على جارتها، كما الحال في كوريا الشمالية التي تكتسب درجة من النفوذ الدولي من خلال بناء ترسانة نووية.

وتقول كيلسي دافنبورت، مديرة سياسة عدم الانتشار في رابطة الحد من الأسلحة لموقع «جريد نيوز»: «كلما زادت الدول التي تسعى للحصول على أسلحة نووية، والدول التي تهدد بالسعي للحصول على أسلحة نووية، والدول التي تهدد باستخدام الأسلحة النووية، كل ذلك يزيد من المخاطر النووية جزئيا لأنه يزيد من مخاطر سوء التقدير»، الذي قد يشعل حرب نووية.

يذكر أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين هدد باستخدام جميع الوسائل المتاحة؛ للدفاع عن الأراضي الروسية في خطاب تلفزيوني، الأسبوع الماضي، أعلن فيه أيضًا التعبئة العامة الجزئية.

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر الوطن وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى