اخبار السياسه علاء عابد: اللاجئون جزء من نسيج الشعب المصري ونقدم لهم جميع التسهيلات (حوار)

علاء عابد: اللاجئون جزء من نسيج الشعب المصري ونقدم لهم جميع التسهيلات (حوار)

قال البرلماني علاء عابد، النائب الأول لرئيس البرلمان العربي، إن مصر تستضيف اللاجئين وطالبي اللجوء من أكثر من 65 دولة، مؤكدا أنه لا يوجد مخيم واحد للاجئين والمقيمين الأجانب في مصر، اتساقا مع سياسية الدولة بأن هؤلاء ضيوف لدى مصر، وليسوا لاجئين.

وكشف عابد في حواره لـ«الوطن» أن هناك توجيهات دائمة من الرئيس عبد الفتاح السيسي لجميع الجهات المعنية بشؤون اللاجئين في مصر بحسن معاملة ضيوف مصر من كل الجنسيات، وإلى نص الحوار:

** كيف تتابع ملف اللاجئين والمقيمين الأجانب في مصر؟

بذلت الدولة المصرية جهودا كبيرة لدعم اللاجئين، إذ انضمت مصر إلى اتفاقية الأمم المتحدة الخاصة بوضع اللاجئين لعام 1951 والبروتوكول الاختياري لعام 1967، بجانب اتفاقية منظمة الوحدة الأفريقية التي تحكم الجوانب المختلفة لمشاكل اللاجئين في أفريقيا لعام 1969.

ولعبت مصر دورا فاعلا في التوصل لإعلان نيويورك عام 2016 والذي أكد أهمية دعم الآليات الدولية القائمة لتعزيز حماية حقوق اللاجئين.

وانضمت مصر إلى العهد الدولي للاجئين Global Compact for Refugees الذي اعتمدته الأمم المتحدة في ديسمبر 2018، فضلاً عن عدد كبير من اتفاقيات حقوق الإنسان التي تتضمن حماية حقوق اللاجئين وبصفة خاصة النساء والأطفال، وشاركت مصر بفعالية في المنتدى العالمي للاجئين الذي عقد لأول مرة في جنيف منتصف ديسمبر 2019.

توجيه من الرئيس بحسن معاملة ضيوف مصر

- ماذا عن تعاون مصر مع المفوضية العليا لشؤون اللاجئين؟

هذا التعاون يجرى وفقا لمذكرة تفاهم لعام 1954 والتي بموجبها تفويض الحكومة المصرية المفوضية العليا للاجئين بتحديد وضعية اللجوء في مصر.

ويوجد تنسيق مستمر بين الجانبين لضمان توفير الحماية والخدمات للاجئين وملتمسي اللجوء، إلى جانب القيام بإطلاق خطة الاستجابة الإقليمية لدعم اللاجئين السوريين وتمكين المجتمعات المستضيفة لهم، وخطة الاستجابة المصرية للاجئين وملتمسي اللجوء من دول أفريقيا جنوب الصحراء والعراق واليمن سنويا لضمان تقاسم المجتمع الدولي الأعباء المرتبطة باستضافة اللاجئين في مصر.

- ماذا عن رؤية الدولة المصرية لاحتواء اللاجئين ومعاملتهم في مصر؟

الدولة المصرية والقيادة السياسية عملت على تغيير وجه الحياة بالنسبة للمصريين وغير المصريين المقيمين في الداخل سواء من الأشقاء العرب وغير الأشقاء الذين تعاملت معهم مصر كأنهم جزء لا يتجزأ من أبناء الشعب المصري، و الرئيس عبد الفتاح السيسي تعامل بحرص شديد مع ملف اللاجئين.

اللاجئون جزء لا يتجزأ من نسيج الشعب المصري ويلقون كامل الرعاية على الأراضي المصرية، وتقدم لهم جميع التسهيلات والخدمات التي تقدم للمصريين، وبالتالي لم يشعر أي مقيم أجنبي في مصر بأنه لاجئ في مصر بل ضيف عزيز في بلد تحفظ له جميع حقوقه وتحفظ له كرامته وحياته وتوفر له حياة آمنة.

مصر تتحمل الجانب الأكبر من التمويل الخاص

- من يدفع فاتورة اللاجئين في مصر؟

مصر أقل الدول المتلقية لمستويات التمويل الخاص بتغطية احتياجات اللاجئين، مصر تتحمل الجانب الأكبر منها، هناك بعض الجهات الدولية التى تساند اللاجئين بشكل عام وهي مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين، وبعض المنظمات الأخرى التي تقدم بعض المساعدات المؤقتة.

وتُقدر المنظمات احتياجات اللاجئين بـ300 مليون دولار سنويا، ولا تتلق تلك المنظمات سوى 15% من هذا المبلغ من المانحين الدوليين ومصر تتحمل التكلفة.

- ما أبرز جهود الدولة لدعم اللاجئين؟

مصر تقدم الخدمات الصحية والتعليمية لآلاف اللاجئين وطالبي اللجوء على قدم المساواة مع المصريين، وفي هذه المرحلة، يعد التضامن الدولي أمرًا بالغ الأهمية لمصر حتى تتمكن من الحفاظ على كرم الضيافة ودعمها السخي للاجئين داخل أراضيها.

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر الوطن وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى