اخبار السياسه موظف يتبرع بأرضه لقرية لا يقيم فيها بالمنيا: «طريقها صعب وكله حوادث»

موظف يتبرع بأرضه لقرية لا يقيم فيها بالمنيا: «طريقها صعب وكله حوادث»

تبرع موظف من أبناء محافظة المنيا بقطعة أرض زراعية، تبلغ مساحتها نحو 6 قراريط، وذلك لإنشاء طريق أسفلتي يخدم أهالي قرية «الإسماعيلية»، التي تبعد نحو كيلومترين عن قرية «إطسا البلد»، التي يقيم فيها، حيث يعاني الأهالي في القرية الأولى من ضيق الطريق الرئيسي، الذي يعد مدخلاً وحيداً، ولا يتسع لعبور الجرارات الزراعية وسيارات الإطفاء، حال وقوع حرائق أو أي حالات طارئة.

مدخل وحيد للقرية لايسمح بمرور النقل الثقيل

وقال ناصر عبد المنعم محمود، موظف إداري بمدرسة قرية إطسا البلد، التابعة لمركز سمالوط، ويقيم بنفس القرية، إنه قدم في شهر يناير الماضي، طلباً لمحافظ المنيا، جاء فيه: «أمتلك قطعة أرض زراعية بزمام قرية الإسماعيلية بمركز المنيا، حدها الشرقي طريق أسلفت قرية الإسماعيلية، والغربي طريق أسفلت طراد النيل، وحيث أن القرية لها مدخل واحد ضيق ويصعب مرور السيارات والجرارات، لذا أرجو قبول تبرعي بدون أي مقابل لهذه المساحة لخدمة الأهالي، وأرغب في إطلاق أسم الشهيد وليد حبشي محمد فضل، من أبناء قرية الإسماعيلية، على الطريق، حال الموافقة على تخصيصه».

وأضاف أنه توجه منذ فترة إلى مبني ديوان عام محافظة المنيا، وكان برفقته والد الشهيد، حيث يرغب في إطلاق اسم ابنه على الطريق، وقد استقبلهما أحد المسؤولين بالمحافظة، الذي أبدى موافقته على الطلب، وأمر بإحالته للجهات المعنية للدراسة والفحص.

6 قراريط تنهي معاناة أهالي القرية

وأوضح «ناصر» أنه قرر التبرع بأرض مساحتها 6 قراريط كعمل خيري دون أي مقابل، لوجود علاقات قوية ومصاهرة ونسب بينه وأهالي قرية «الإسماعيلية»، الذين يعانون من طريق بلدتهم الضيق، مما يتسبب في وقوع الحوادث، ولايتسع لمرور سيارات الإطفاء والنقل الثقيل والجرارات الزراعية، مناشداً المسؤولين بسرعة إنهاء الإجراءات.

ومن جانبهم، ناشد عدد من أهالي قرية «الإسماعيلية»، منهم: «محيي عبدالله، ومحمود فاروق، وأحمد إبراهيم، وأحمد محمد، وجرجس عبدالله»، المسؤولين في محافظة المنيا بسرعة تخصيص الطريق، معلنين استعداداهم لتحمل تكاليف رصفه، مؤكدين أن طريق «الإسماعيلية - طراد النيل» سيكون بديلاً عن الطريق القديم الضيق، الذي لا يزيد عرضه على 3 أمتار، ويقع بين ترعة وأرض منخفضة بعمق 6 أمتار، مما يشكل خطورة، ويتسبب في وقوع الحوادث، مؤكدين أنه لا يسمح بعبور الجرارات الزراعية المحملة بالأسمدة وسيارات النقل والمطافي.

18675992191660677196.jpg

وأشار الأهالي إلى أن إجراءات التخصيص متوقفة حالياً لأسباب غير واضحة، علماً بأن الإسماعيلية تقع على بعد 20 كيلومتراً في الشمال الشرقي من مدينة المنيا، ومعزولة عن طريق مصر أسوان السريع والسكة الحديد غرباً، ويحدها شرقاً النيل، ولها طريق واحد يمر بعدة قرى، الأمر الذي يسبب مشاكل ومعاناة يومية للأهالي.

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر الوطن وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى