اخبار السياسه البابا تواضروس: «بشكر المسلمين والأقباط اللي ساعدوا في إخماد حريق كنيسة إمبابة»

البابا تواضروس: «بشكر المسلمين والأقباط اللي ساعدوا في إخماد حريق كنيسة إمبابة»

قال البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، إن المكان الذي تتواجد فيه كنيسة أبو سيفين التي شهدت حادث حريق أمس، ضيق للغاية، والوصول لهذا المكان أمر صعب، «المكان مزدحم، مكان سكني كثيف»، موجهًا الشكر والتقدير لكل الجيران سواء من المسلمين والمسيحيين الذين قاموا بواجبهم تجاه الكنيسة أثناء تعرضها للحرق، وذلك خلال مداخلة هاتفية في برنامج «مساء دي إم سي»، مع الإعلامية إنجي القاضي، ويعرض على شاشة «دي إم سي».

بابا الإسكندرية: بشكر كل الناس اللي ساعدتنا

وأضاف «تواضروس»: «بنشكر كل الناس اللي ساعدتنا، مع كل الإمكانيات اللي جات سواء مطافي أو إسعاف أو عربيات الشرطة، كل ده كان متواجد، وقام كل واحد بدوره، لكن لازم نحط في بالنا النقطة دي، الحماية المدنية مطلوبة، لكن في مكان صغير ازاي تتعمل حماية مدنية؟، أنا شايف إن المحليات أو مجالس المدينة، أو الجهات المسؤولة حتى الجهات الأمنية لازم تنتبه للأمر ده، لو فيه كثافة سكانية ومكان محدود، الاثنين مايمشوش مع بعض، النقطة دي نقطة جوهرية».

تفاصيل الحادث المؤلم

وشهدت مصر يوما حزينا، أمس الأحد، عندما اندلع حريق في كنيسة أبي سيفين بمنطقة إمبابة في الجيزة، بسبب ماس كهربائي، وأسفر الحريق عن مصرع 41 شخصا بينهم عدد من الأطفال، وإصابة 14 آخرين.

ونجحت جهود الحماية المدنية والإسعاف في إخماد الحريق وسرعة نقل المصابين إلى المستشفى لتلقي العلاج.

وقدم البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، التعزية لأسر ضحايا حادث حريق كنيسة أبو سيفين بمنطقة إمبابة، مؤكدًا أنه كأب يشعر بالألم لفراق الأبناء، «كلهم أبناؤنا وبناتنا وشعبنا»، مضيفا، في تصريحات تليفزيونية، أن طبيعة الحادث تزيد من هذا الألم، ولكنه شدد على أننا يجب أن نتحلى بالإيمان بأن الله هو الذي يعطينا الحياة وهو الذي يحدد موعد نهايتها، وكذلك الطريقة التي تنتهي بها حياتنا، حتى لو كانت الطريقة مؤلمة إلا أننا تعودنا أن نشكره على كل حال.

وفي سياق متصل، أوفد البابا تواضروس الثاني، اليوم الاثنين، الأنبا يوليوس الأسقف العام لمصر القديمة وأسقفية الخدمات، وبرفقته القمص كيرلس الأنبا بيشوي مدير مكتبه والقمص رافائيل ثروت لزيارة مصابي حادث حريق كنيسة إمبابة الذي وقع بالأمس.

وودعت مصر المتوفين، حيث أقيمت صلوات تجنيز لهم في كنيستين بالوراق في الجيزة، نظرا لكثر عددهم.

وبدوره، وجّه الرئيس عبدالفتاح السيسي، خالص تعازيه لأسر ضحايا كنيسة المنيرة في إمبابة بمحافظة الجيزة، قائلا: «أتُابع عن كثب تطورات الحادث الأليم بكنيسة المنيرة بمحافظة الجيزة، ووجّهت أجهزة ومؤسسات الدولة المعنية باتخاذ كل الإجراءات اللازمة بشكل فوري للتعامل مع الحادث وآثاره».

وأضاف الرئيس، في منشور عبر حسابه الرسمي على فيس بوك: «وجّهت بتقديم أوجه الرعاية الصحية للمصابين، وأتقدم بخالص التعازي لأسر الضحايا الأبرياء الذين انتقلوا لجوار ربهم في بيت من بيوته التي يُعبد بها». وبعث عدد من زعماء العالم ببرقيات عزاء إلى مصر في ضحايا حادث كنيسة إمبابة وأعربوا عن أسفهم للحادث، متمنين للمتوفين الرحمة وللمصابين الشفاء ولأهل المتوفين الصبر والسلوان.     

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر الوطن وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى