اخبار السياسه «الزراعة» تبحث المبادرات المقرر إطلاقها في قمة المناخ COP27 بشرم الشيخ

«الزراعة» تبحث المبادرات المقرر إطلاقها في قمة المناخ COP27 بشرم الشيخ

عقد السيد القصير، وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، اجتماعا لجميع قيادات الوزارة ومراكزها البحثية وقطاعاتها وهيئاتها المختلفة، بحضور المهندس مصطفى الصياد، نائب وزير الزراعة للثروة الحيوانية والسمكية والداجنة، لبحث أولويات المرحلة المقبلة في ضوء تكليفات وجهود القيادة السياسية لتحقيق الأمن الغذائي.

وفي بداية الاجتماع، وجّه القصير الشكر للرئيس عبدالفتاح السيسي، على تجديد الثقة في وزارة الزراعة متمثلة في شخص الوزير، كما وجّه الشكر للدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، وجميع الزملاء في الوزارة باعتبارهم شركاء في النجاح.

دعم القيادة السياسية للقطاع الزراعي

وقال القصير، إنّ القطاع الزراعي خلال الفترة الماضية يلقى دعما واهتماما كبيرا من القيادة السياسية، وأنّه شهد العديد من الإنجازات سواء في مجال الإنتاج النباتي أو الثروة الحيوانية والداجنة والسمكية وزيادة تنافسية الصادرات الزراعية المصرية وهناك جهود كثيرة بذلت في إطار تحقيق الأمن الغذائي والتوسع الأفقي وتحديث منظومة الري وسلامة الغذاء وتطوير المعامل البحثية والتي تعتبر مرجعية دولية.

قضية الأمن الغذائي

وأضاف أنّ اجتماعه اليوم مع زملاءه في الوزارة يستهدف بحث آليات استكمال الملفات التي بدأها والتعامل مع المتغيرات الجديدة على الساحة في ظل الظروف الحالية، حيث تحتل قضية الأمن الغذائي أهمية كبيرة في اقتصاديات الدول، مؤكدا ضرورة وجود إجراءات استباقية للتعامل مع هذه المتغيرات، وكذلك الإنذار المبكر قبل أي أزمات، كما أشار إلى العديد من القضايا الهامة مثل التغيرات المناخية وبرامج التكيف.

وتابع أنّ الوزارة لديها برامج ومبادرات ومشروعات سوف يتم اطلاقها في قمة المناخ cop27 بمدينة شرم الشيخ في نوفمبر المقبل، وبرامج عديدة لتنمية الثروة الحيوانية وتحسين السلالات والاهتمام بالثروة الداجنة والسمكية، وهناك اتفاق على ضرورة رفع كفاءة هذه الملفات، إضافة أيضا الى الاهتمام بالتوسع الرأسي من خلال استنباط أصناف وهجن جديدة عالية الجودة والإنتاجية تتقأقلم مع التغيرات المناخية كذلك قضية ملوحة التربة واستكمال الحصر التصنيفي والتراكيب المحصولية للأراضي المستصلحة الجديدة كل ذلك يُعد من أولويات المرحلة المقبلة مع التحول الرقمي والزراعة الذكية وقضية المبيدات والرقابة عليها وإنتاج الأمصال واللقاحات، والتعامل مع الأمراض العابرة للحدود مع استمرار منع التعدي على الأراضي الزراعية ورفع كفاءة الأصول والاتفاق على برامج محددة لتقديم صورة تتفق مع رؤية القيادة السياسية لقطاع الزراعة في المرحلة المقبلة، والتعامل مع هذه الملفات بشكل متناغم ومتكامل بين كل قطاعات الوزارة.

وفي نهاية اللقاء، شدد وزير الزراعة على ضرورة الاهتمام بالبحوث التطبيقية خاصة في مجال الأمن الغذائي مرحبا بجميع الأفكار والرؤى التي تسهم في تطوير القطاع الزراعي.

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر الوطن وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى