اخبار السياسه أوقية الذهب تتراجع عند 1770 دولارا بسبب التوتر بين أمريكا والصين

أوقية الذهب تتراجع عند 1770 دولارا بسبب التوتر بين أمريكا والصين

ارتد الذهب متراجعا صوب 1770 دولارًا للأوقية اليوم الأربعاء، بعد انخفاضه بنسبة 0.6% في الجلسة السابقة، وسط تراجع في عوائد الدولار والخزانة، ودعمت التوترات الجيوسياسية المتصاعدة بين الولايات المتحدة والصين، بسبب زيارة رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي إلى تايوان، الطلب على المعدن النفيس باعتباره ملاذ آمن، يوم أمس الثلاثاء.

ارتفاع عوائد الدولار

وأدى الارتفاع الحاد في عوائد الدولار والعوائد الأمريكية إلى الضغط على أسعار الذهب، حيث أشار العديد من مسؤولي الاحتياطي الفيدرالي إلى أنّهم سيواصلون خططهم التشديدية القوية للسيطرة على التضخم.

هبوط سلس للاقتصاد الأمريكي

وعكس رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي في سانت لويس جيمس بولارد وجهات نظر زملائه، معربا عن ثقته في قدرة الاقتصاد الأمريكي على تحقيق هبوط سلس.

توقعات بالتراجع

بنظرة تاريخية، وصلت أوقية الذهب إلى أعلى مستوى على الإطلاق عند 2074.88 دولار أمريكي في أغسطس من عام 2020، وسط توقعات على تداولها عند 1745.27 دولار أمريكي للأوقية بحلول نهاية هذا الربع (يوليو – سبتمبر 2022)، وفقًا لنماذج الاقتصاد الكلي العالمية وتوقعات المحللين من مزود البيانات الاقتصادية Trading Economics بالنظر إلى المستقبل، وسط مؤشرات بأنّه سيتم التداول عند 1686.84 دولار أمريكي للأوقية في غضون 12 شهرًا.

تنوع الطلب

وبحسب بيانات مجلس الذهب العالمي، يُستهلك الذهب في قطاعات الاستثمار (40%)، المجوهرات (37%)، البنوك المركزية (17%)، والنسبة المتبقية لقطاع التكنولوجيا.

وتضم قائمة أكبر منتجي الذهب كل من الصين وأستراليا والولايات المتحدة وجنوب أفريقيا وروسيا وبيرو وإندونيسيا، بينما أكبر مستهلكين للمجوهرات الذهبية هم الهند والصين والولايات المتحدة وتركيا والمملكة العربية السعودية وروسيا والإمارات العربية المتحدة.

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر الوطن وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق اخبار السياسه ملك البحرين يعزي السيسي في ضحايا حريق كنيسة أبو سيفين
التالى اخبار السياسه حظك اليوم برج القوس الاثنين 1-8-2022 عاطفيا ومهنيا