اخبار السياسه دفاع «كشمير» نجل لاعب الزمالك السابق المقتول بحلوان: ننتظر إحالة المتهم للجنايات

دفاع «كشمير» نجل لاعب الزمالك السابق المقتول بحلوان: ننتظر إحالة المتهم للجنايات

قال ساهر سامي محامي «محمد كشمير» نجل لاعب الزمالك السابق، المقتول على يد مسجل خطر بمنطقة العزبة القبلية بحلوان جنوب القاهرة، بسبب سرقة هاتفه المحمول، مطالبا ببعض الأموال لإعادة الهاتف مرة أخرى، فمنحه 50 جنيهًا لاسترداده، لكن المتهم استشاط غضبًا من قيمة المبلغ، وسدد إليه عدة طعنات في الصدر والبطن، إن المتهم جرى تجديد حبسه أمام غرفة المشورة للمرة الأولى، بمحكمة جنوب القاهرة، وأن الفترة المقبلة من المحتمل إحالته لمحكمة الجنايات، لتحديد أولى جلسات محاكمته.

المتهم يحاول طمس الحقيقة

وأضاف «ساهر» في تصريحات لـ«الوطن»، أن المتهم في اعترافاته أمام جهات التحقيق، اعترف تفصيليًا بارتكابه الواقعة، قائلا إنه طعن المجني عليه «كشمير» طعنتين، وأنه يحاول طمس الحقيقة، للإفلات من حبل المشنقة، بعدما أدلى في اعترافاته، أن المجني عليه تشاجر معه، وهو الأمر الذي لا صحة له.

ولفت إلى أن ما حدث أن «كشمير» أثناء ذهابه لإصلاح عُطل بسيارته في إحدى ورش العزبة القبلية، في طريقه إلى الورشة، قابل المتهم «عبدالعزيز» معترضًا طريقه: «هات تليفونك أعمل مكالمة»، ولما رفض المجني عليه إعطائه الهاتف المحمول، تمكن المتهم من سرقته، طالبا بعض الأموال لإعادة الهاتف مرة أخرى، فمنحه 50 جنيهًا لاسترداد الهاتف، لكن المتهم استشاط غضبًا من قيمة المبلغ، وأقدم على إنهاء حياته. 

طعنتان بسبب هاتف محمول

ترجع التفاصيل، عندما ورد لقسم شرطة حلوان، بلاغا يفيد بـ وجود جثة شاب يدعى «محمد كشمير» ملقاة على الأرض بمحيط مقهى في منطقة العزبة القبلية، وبالانتقال والفحص، والتحري تبين أن مسجل خطر قتل المجني عليه، بعدما رفض الأخير إعطاؤه هاتفه المحمول، إذ سدد له طعنتين في البطن، مستخدمًا سلاحا أبيض، قاصدًا قتله فأحدث به إصابات أنهت حياته على الفور.

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر الوطن وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق اخبار السياسه مصاريف جامعة المستقبل 2022.. تبدأ بـ52 ألف جنيه
التالى اخبار السياسه حظك اليوم برج القوس الاثنين 1-8-2022 عاطفيا ومهنيا