اخبار السياسه المشاركون في منتدى التعدين: البنية الأساسية بمصر تشجع على استثمار طويل الأجل

المشاركون في منتدى التعدين: البنية الأساسية بمصر تشجع على استثمار طويل الأجل

أكد عدد من كبار رؤساء الشركات العالمية للذهب والتعدين، التطور الذي تشهده صناعة التعدين في مصر، موضحين أنّ الإصلاحات والإجراءات المتخذة، شجّعت العديد من الشركات على اتخاذ قرار الاستثمار في مصر، والمشاركة في المزايدات للبحث عن الذهب والمعادن.

منتدى مصر للتعدين 2022

جاء ذلك خلال الجلسة الافتتاحية لـ منتدى مصر للتعدين 2022، التي عقدت تحت عنوان «لماذا مصر وجهة للاستثمار التعديني؟»، بحضور مارتن هورجان رئيس شركة سنتامين العالمية للذهب، ومايك سيلفر، رئيس شركة لوتس جولد الكندية، وجيمس فيرجسون، نائب رئيس شركة باريك جولد الكندية، ومايك سينامولد، نائب الرئيس التنفيذي لشركة بي تو جولد الكندية.

وأوضحت الجلسة رؤية المستثمرين من وراء قرارهم بالاستثمار في مصر، مشيرين إلى ما تم من تهيئة لأسباب الانطلاق، بداية من تعديل التشريعات اللازمة وتطبيق النظم السائدة عالميا في الاتفاقيات التعدينية، وإحداث التكامل بين المميزات التي تملكها مصر من ثروات تعدينية هائلة، وتوافر الأيدي العاملة والتدريب اللازم لها، وحرص الوزارة علي تذليل أي عقبات قد تطرأ أمام المستثمرين لفتح قنوات أكثر للتواصل مع المسؤولين، ما يشجع المستثمرين على سرعة تنفيذ الأعمال لتحقيق الاكتشافات وإنتاج المعادن والذهب، مؤكدين أهمية الإصلاحات الاقتصادية التي نفذتها مصر في دعم الاستثمار نحو سرعة اكتشاف الموارد.

البنية الأساسية والاستثمار في مصر

وشدد المشاركون، على تعظيم البنية الأساسية لخدمة الاستثمار في مصر أمر مشجع تماما، كما يشجع الاستقرار السياسي والأمني على فتح استثمارات طويلة الأجل، وكذلك فإنّ معظم مناطق العمل التعديني صالحة للعمل مباشرة بلا معوقات، فضلا عن عوامل عدّة، أهمها الموقع المتميز لمصر، وفتح باب الشراكة مع القطاع الخاص، واعتماد التحول الرقمي في قطاع التعدين، وحرص الوزارة على اتساق أعمال التعدين بيئيا.

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر الوطن وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى اخبار السياسه حظك اليوم برج القوس الاثنين 1-8-2022 عاطفيا ومهنيا