اخبار السياسه برلماني: الجهود الدبلوماسية ساعدت مصر على استعادة مكانتها الخارجية

برلماني: الجهود الدبلوماسية ساعدت مصر على استعادة مكانتها الخارجية

قال الدكتور جمال أبو الفتوح عضو مجلس الشيوخ، إنَّ الفترة الأخيرة شهدت نشاطًا مكثفًا للدبلوماسية المصرية على مستوى السياسات الخارجية، بقيادة الرئيس عبدالفتاح السيسي، وبالأخص على المستوى العربي والخليجي وذلك من خلال زيارات ولقاءات متعددة ومتنوعة، ما يؤكّد أنَّ القيادة السياسية تدرك طبيعة المرحلة الراهنة التي تتطلب توحد الجهود العربية وتبادل الشراكات بترسيخ العلاقات أمام التحديات الحالية نتيجة ما فرضته تداعيات جائحة كورونا وآثار الحرب الروسية الأوكرانية، إضافة إلى ظاهرة التغيرات المناخية وتأثر المنطقة العربية بها.

القيادة السياسية تدرك طبيعة المرحلة الراهنة التي تتطلب توحد الجهود العربية

واعتبر عضو مجلس الشيوخ، أنَّ تلك الجهود سيكون لها عائد إيجابي في تعزيز مكانة مصر الإقليمية والدولية، والعمل على تحقيق المصالح الوطنية للبلاد بما يعزز ويرسي قواعد التعاون في كل المجالات وبالأخص ملف الأمن الغذائي، مشيرًا إلى أنَّ تلك المباحثات العربية الأخيرة تعيد التوازن بين دول المنطقة وتؤدي لإيجاد مساحة مشتركة وتوحيد للرؤى نحو القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك والحد من التدخلات الخارجية التى تهدد الأمن القومي العربي.

الرئيس أولى منذ يومه الأول العمل على تحسين سياسة مصر الخارجية 

وأوضح عضو مجلس الشيوخ، أنَّ الرئيس السيسي أولى منذ يومه الأول، العمل على تحسين سياسة مصر الخارجية التي قامت على مبادئ الاحترام المتبادل والندية ورفض التدخل فى الشؤون الداخلية للدول، إضافة إلى التركيز على دعم الاستقرار فى المنطقة سواء العربية أو الأفريقية، إيمانًا بوحدة المصير وبصفتها امتداد للأمن القومي المصري، وهو ما ظهر من خلال الدعم المصري للأشقاء في فلسطين وليبيا والسودان وسوريا واليمن وخلق تحالف عربي بشأن توحد الرؤى حول تلك القضايا، والحرص على إنهاء النزاعات ودعم خارطة التنمية بالقارة السمراء.

وأشار إلى أنَّ تلك الجهود الدبلوماسية الكبرى اتخذتها الدولة نهجًا منذ 2014 بعدما كانت محاصرة دوليًا في أعقاب ثورة الـ30 من يونيو التي كانت بمنزلة تحدي كبير، تمكّنت البلاد من تجاوزه واستعادة مكانتها خارجيًا من جديد لتصبح طرف مؤثر على مستوى الساحة الدولية وله الريادة على المستوى الإقليمي والعربي، التي نستهدف من خلالها حماية الأمن القومي العربي والوصول لأمن واستقرار المنطقة، كما أنها تأتي في إطار الاستعدادات لاستضافة مصر لدورة مؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية لتغير المناخ «cop27»، وتسهم في دعم العلاقات التجارية بين الدول العربية والخليجية وتفتح آفاقًا جديدة نحو الاستثمار المتبادل ورسم خريطة علاقات اقتصادية جديدة في منطقة الشرق الأوسط.

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر الوطن وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى اخبار السياسه حظك اليوم برج القوس الاثنين 1-8-2022 عاطفيا ومهنيا