اخبار السياسه طارق الخولي: الشعب كان فاكر الإخوان بتوع ربنا واكتشف فاشيتهم واستبدادهم

طارق الخولي: الشعب كان فاكر الإخوان بتوع ربنا واكتشف فاشيتهم واستبدادهم

أكد النائب طارق الخولي عضو مجلس النواب وعضو لجنة العفو الرئاسي أن قطاعًا من الشعب المصري - قبل ثورة 30 يونيو - كان ينظر لجماعة الإخوان باعتبارهم «ناس بتوع ربنا.. هيتقوا ربنا فينا، وإذا تولوا الحكم هيؤدوا بشكل جيد وبالتالي مش هيكونوا عندهم فساد».

وأضاف أن الشعب أصيب بحالة من الصدمة الشديدة بعد تولي الإخوان مقاليد الحكم، وتبين لهم أن أعضاء الجماعة كانوا يرتدون أقنعة زائفة واستخدموا الدين لدغدغة مشاعر البسطاء، ليتبين أن الجماعة فاشية تضر الدين وتستغله في تمرير مخططاتها وبالتالي كان السعي نحو أخونة الدولة والسيطرة على مفاصلها وتصفية الحركات الاحتجاجية.

الإخوان استخدموا الترهيب والترغيب

وأكد الخولي خلال لقاء خاص، مع الإعلامي يوسف الحسيني في برنامج «التاسعة» المذاع عبر القناة الأولى بالتلفزيون المصري، أقيم في ميدان التحرير، احتفالًا بذكرى ثورة 30 يونيو، أن الجماعة استخدمت الترهيب والترغيب في التعامل مع الحركات الاحتجاجية، لافتًا إلى أن الترغيب كان بتوزيع مناصب ومحاولات الرشوة في الحصول على مناصب سياسية وفي حال الرفض تأتي مراحل الترهيب بالتهديد بالاغتيال والتصفية الجسدية مشددًا على أن ذلك حدث بالفعل ضاربًا المثل بشهيد الصحافة المصرية الحسيني أبوضيف في مظاهرة بمحيط قصر الاتحادية.

مشهد دولة الميليشيات كان مرعبًا

وتذكر الخولي المشهد المرعب الذي ظهرت فيه دولة الميليشيات التي حاصرت مدينة الإنتاج الإعلامي من أنصار حازم أبوإسماعيل وأنصار جماعة الإخوان لافتًا إلى أنه شهد إحدى ليال الحصار حيث كان مدعوا لحوار تلفزيوني في إحدى القنوات وبمجرد اقتراب السيارة وتعرف عليه أنصار الجماعة بدأوا الهجوم على السيارة وتحطيمها، مشيرًا إلى أن سائق سيارة القناة نجح في الإفلات من الهجوم بصعوبة بالغة.

 

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر الوطن وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق اخبار السياسه المخابرات الأوكرانية تحذر من «استفزازات جديدة» في محطة زابوريجيا النووية
التالى اخبار السياسه حظك اليوم برج القوس الاثنين 1-8-2022 عاطفيا ومهنيا