اخبار السياسه السيطرة على حريق بمصنع بلاستيك بقليوب وانتداب المعمل الجنائي

السيطرة على حريق بمصنع بلاستيك بقليوب وانتداب المعمل الجنائي

تمكنت قوات الحماية المدنية بمحافظة القليوبية من السيطرة على حريق اندلع داخل مصنع للبلاستيك، بناحية عزبة «عيوط أبو سنة»، التابعة قرية «ميت حلفا»، في مركز قليوب، اليوم الأربعاء، وتم تحرير محضر بالواقعة، وتولت النيابة التحقيق وأمرت بندب العمل الجنائي لفحص الحريق وبيان أسبابه، وتكليف الوحدة المحلية بمراجعة ملف المصنع. 

بلاغ بحريق في مصنع قليوب 

تلقى اللواء غالب مصطفى، مدير أمن القليوبية، إخطاراً بنشوب حريق في عزبة «عيوط أبو سنة»، بقرية «ميت حلفا»، دائرة مركز قليوب، وعلى الفور، انتقل العميد هيثم شحاتة، مدير إدارة الحماية المدنية بالقليوبية، إلى مجل البلاغ، وتبين نشوب الحريق داخل المصنع بالكامل، وجرى الدفع بـ5 سيارات إطفاء، و2 خزان استراتيجي، للسيطرة على الحريق.

جرى تحرير المحضر اللازم بالواقعة للعرض على النيابة العامة للتحقيق واستكمال الإجراءات القانونية، حيث أمرت بانتداب المعمل الجنائي لفحص الحريق، وطلب تحريات المباحث، كما أمرت بفحص أوراق وملف المصنع، ومدى توافر إجراءات الحماية المدنية بموقع الحريق.

لجنة لفحص التراخيص وحصر الخسائر

من جانبه، كلف اللواء عبدالحميد الهجان، محافظ القليوبية، المسؤلين بمجلس مدينة قليوب، بتشكيل لجنة لفحص المصنع والتراخيص الخاصة به، وحصر الخسائر، وقال اللواء محمد سالم، رئيس مركز ومدينة قليوب، إنه فور ورود إخطار بالحريق، تم الدفع بقوات الحماية المدنية، التي تمكنت من السيطرة على الموقف، دون خسائر في الأرواح أو إصابات بشرية. 

كما تم تشكيل لجنة لفحص أوراق المصنع، وبيان أنه مرخص من عدمه، مشيراً إلى أن الحريق شب بمصنع طباعه رول بلاستيك في عزبة «عيوط أبو سنة»، بقرية «ميت حلفا»، دائرة مركز قليوب، وتم التواصل مع الحماية المدنية التي تمكنت من السيطرة على الحريق وإخماد النيران، دون سقوط مصابين.

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر الوطن وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق اخبار السياسه الخارجية التايوانية: الصين تستخدم المناورات للإعداد للغزو
التالى اخبار السياسه حظك اليوم برج القوس الاثنين 1-8-2022 عاطفيا ومهنيا