اخبار السياسه 14 تصريحا من ضياء رشوان عن الحوار الوطني: الأجواء السائدة إيجابية

14 تصريحا من ضياء رشوان عن الحوار الوطني: الأجواء السائدة إيجابية

كشف الكاتب الصحفي ضياء رشوان نقيب الصحفيين ورئيس الهيئة العامة للاستعلامات، آخر تطورات الحوار الوطني، والذي يديره، بعدما أمر الرئيس عبدالفتاح السيسي بعمل حوار وطني تشارك فيه كافة القوى السياسية.

ولفت ضياء رشوان خلال تقديمه حلقة برنامجه «مصر جديدة» المذاع عبر فضائية «etc» أن الدعوة من الرئيس كانت لكل القوى السياسية عدا الذين تلوثت أيديهم بالدماء وحرضوا عليه وشاركوا فيه، لافتًا إلى أنه سيتم في الأسبوع الأول من يوليو.

وكشف رشوان آخر مستجدات الحوار الوطني، كما يلي:

1- الأجواء السائدة حتى الآن إيجابية للغاية بين كافة الأطراف. 

2- هذا الحوار الوطني لم يعترض عليه حزب واحد أو قوة سياسية واحدة في مصر، بالعكس هناك قوى سياسية وأحزاب كثيرة تطلب المشاركة وأرسلت ما لديها من أفكار ويتوالوا المطالبة بالمشاركة في الحوار والإسهام فيه بأفكار كثيرة.

3- آلاف المواطنين يتواصلوا ويرسلوا ما لديهم من أفكار.

4- لكل من يريد أن يشارك في الحوار سواء من جهات سياسية أو نقابية أو مجتمع مدني أو أفراد الموقع بتاع الأكاديمية الوطنية لتأهيل وتدريب الشباب منوط به استقبال الأفكار عبر الإيميل.

5- كل حرف تم إرساله يتم قراءته من متخصصين في الأمانة الفنية ويتم تصنيفه ويوضع في مكانه مع الأفكار القريبة منه أو التي تشبهه ويتم الرد على كل من أرسل اقتراح في تخصصه بأن تخصصه وصل لدراسته وذلك لأجل إعداد جدول أعمال هذا الحوار الوطني.

6- الإجراءات سارية على قدم وساق وكل المشاورات تتم داخل الإعدادات. 

7- توافقات كبيرة فيما يخص الإجراءات ويبقى بعد الإجراءات أن يجري الحوار. 

8- إذا وضعت الإجراءات والهياكل بشكل توافقي وبشكل مطمئن للجميع، وأنا أؤكد أنه حتى الآن كل المؤشرات تقول أنه مطمئن للجميع، سيجري الحوار بسلاسة أكثر.

9- سيكون هناك درجة من القبول من الأطراف للاستماع لبعضهم والأفكار ستجد مكانها وسيتم مناقشتها وسيتم الرد عليها بكل موضوعية وبكل لياقة وفي سياق من الحفاظ من الجميع على المصالح الوطنية.

10- دائرة المدعوين للحوار تتسع يومًا بعد يومًا.

11- لا يوجد لدينا أحد يرفض الحوار إلا بعض الأشخاص ولهم الاحترام ويحتاجوا ضمانات ولديهم شكوك إلى أن تتضح شكوكهم ويتأكدو أننا بصدد حوار جاد.

12- خارج مصر لدينا مشهد آخر حيث هناك أطراف تريد المشاركة في الحوار وهناك أشخاص منتمين لجماعة الإخوان وقريبين منها مترددين في مواقفهم وبعضهم يريد المشاركة والبعض يريد أن يشكك.

13- قضية الحوار الوطني أصبحت هي البند الرئيسي في جدول أعمال تناول الشأن المصري سواء في الخارج في كل المحطات ووسائل الإعلام التي تعادي مصر ونظامها السياسي والتي داخل البلاد بين القوى السياسية.

14- بعض القامات المصرية التي كانت تنتقد الوضع بدون التورط في التحريض تم التواصل معهم ومنهم الراغبين بشدة في المشاركة وتدريجيا سيتم إعلان الأسماء وتم توجيه الدعوة لـ3 وقبلوا الدعوة وستتشرف بلادهم بهم منهم الدكتور عصام حجي عالم الفضاء المشهور بالولايات المتحدة الأمريكية والذي رحب بدعوته للحوار وقريبا سيكون في مصر وأستاذ العلوم السياسية الدكتور عمرو حمزاوي رحب بشدة بالحوار وسيكون قريبا آمنا مستقرًا في بلده، وهو يشغل منصب مدير الأبحاث في معهد كارنجي بأمريكا والإعلامية جيهان منصور وهي رحبت بالحوار وفي طريقها للقاهرة للمشاركة في الحوار.

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر الوطن وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق اخبار السياسه تفاصيل جريمة المعصرة: صاحب ورشة يقتل فرارجي بسبب قفص فراخ
التالى اخبار السياسه 30 يونيو نقطة الانطلاق.. 9 سنوات من مسيرة الإصلاح الثقافي