اخبار السياسه السيسي: هل كنتوا هتستحملوا تأجيل التطوير ومنح الأولوية للتعليم فقط؟

السيسي: هل كنتوا هتستحملوا تأجيل التطوير ومنح الأولوية للتعليم فقط؟

قال الرئيس عبدالفتاح السيسي إنَّ الدولة تتابع المشروعات أولًا بأول، لكن الحديث عنها أمام الشاشات يستهدف فهم الجميع لمجريات الأمور « لو اتكلمنا في البنية الأساسية لمشروع مستقبل مصر، فمشروع زي ده تفتكروا بياخدا كهرباء أد إيه؟ أقل من 1000 ميجا يا بهاء؟ 1250 بالظبط».

الرئيس: 1250 ميجا لتغطية كهرباء مشروع مستقبل مصر

وتابع الرئيس السيسي حديثه خلال فعاليات افتتاح مشروع مستقبل مصر: «الرقم بيتقال، ولكن لو مكانتش أولوليات الدولة خلال السنوات اللي فاتت مش داخلة فيها الكهرباء في البنية الأساسية، لأنّي متابع الكلام اللي بيتقال الفترة دي، هو كويس ومهم أوي، ولكن الرد عليه مش نظري، ولكن يهمني أرد عليه علشان نفهم كلنا».

وأضاف رئيس الجمهورية: «لو كنتوا بتتكلموا عن 1200 ميجا هنا للزراعة، وإحنا مكنش عندنا كهرباء تكفي البيوت، فهل كان ممكن ناخد قرار غير الإجراء ده، طيب المستشفيات اللي مكانش فيها كهرباء، والبيوت اللي الكهرباء كانت بتتقطع على مدار اليوم مرة واتنين وتلاتة، ومش بتكلم في رفاهية بتكلم في عناصر مهمة وبالتالي مكانش ممكن أبدا نتكلم في مشروع زي ده أو توشكى تقولي خلي أولوية الكهرباء لمرحلة متأخرة مثلا».

السيسي السيسي عن مشروع «مستقبل مصر»: يهمنا الناس تعرف الحكاية

وتابع الرئيس: هل كل الناس كانت هتستحمل تأجيل تطوير الكهرباء والإنتاج الغذائي والطرق، ومنح الأولوية للتعليم فقط؟ هل هتستحملوا معايا ده وتحطوا كل موارد الدولة في التعليم؟».

وجه الرئيس السيسي حديثه للواء إيهاب الفار رئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، على هامش افتتاح مشروع مستقبل مصر للإنتاج الزراعي، قائلا له: «يا إيهاب أنا وانت واللي شغالين ومتابعين الموضوع والدكتور مصطفى عارفين الحكاية، لكن يهمنا الناس في مصر تعرف الحكاية».

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر الوطن وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق اخبار السياسه المتهم بقتل نيرة أشرف أمام المحكمة: «كنا مرتبطين وهددتني تفضحني بمكالمات»
التالى اخبار السياسه حظك اليوم برج الجوزاء الأربعاء 1-6-2022 عاطفيا ومهنيا