اخبار السياسه «نوعية بنها» تنهي استعداداتها لتنظيم الملتقى العلمي الثالث لتكنولوجيا التعليم

«نوعية بنها» تنهي استعداداتها لتنظيم الملتقى العلمي الثالث لتكنولوجيا التعليم

أنهت كلية التربية النوعية بجامعة بنها، استعداداتها لإطلاق الملتقى العلمي الثالث لقسم تكنولوجيا التعليم بعد غد السبت الموافق 21 من شهر مايو الجاري، بعنوان «التطور التكنولوجي كمتطلب لجامعات الجيل الرابع»، برعاية اللواء عبدالحميد الهجان، محافظ القليوبية، والدكتور جمال سوسة، رئيس جامعة بنها، بقاعة الاجتماعات الكبرى بالجامعة.

دور تكنولوجيا التعليم في التحول لجامعات الجيل الرابع

وكشف الدكتور محمد إبراهيم عبدالحميد، عميد كلية التربية النوعية ببنها، ورئيس الملتقى، أن الملتقى يلقي الضوء على دور تكنولوجيا التعليم في التحول لجامعات الجيل الرابع، وكيفية إعداد معلم وأخصائي تكنولوجيا التعليم والحاسب الآلي في ظل الثورات الصناعية المتعاقبة، لافتا إلى أن المؤتمر يكشف دور تكنولوجيا التعليم لمواجهة التحديات المستقبلية في ظل الثورات الصناعية والتحول لجامعات الجيل الرابع، موضحا أن الملتقى يحقق رؤية الدولة للتحول للجامعات الذكية والشراكات مع الجامعات العالمية، وتوافر الدوائر العلمية بين التخصصات المختلفة وتخصص تكنولوجيا التعليم بالجامعات المصرية والعربية، في ضوء التحول لجامعات الجيل الرابع، والتمكين الرقمي والقدرة على التعامل مع البيانات الضخمة وإنترنت الأشياء وتطوير أنظمة التعلم الإلكتروني.  

التطور التكنولوجي كمتطلب لجامعات الجيل الرابع

وأكد عميد كلية التربية النوعية ببنها، ورئيس ملتقى «التطور التكنولوجي كمتطلب لجامعات الجيل الرابع»، أن القيادة السياسية تدعم ضرورة توافر متطلبات التحول من الجامعات التقليدية إلى جامعات الجيل الرابع، ومنها «العنصر البشري المتميز، والمباني الذكية، والإدارة الذكية والحوكمة، والبيئة التعليمية المحفزة، وشبكة المعلومات والمعارف، والتعليم الإلكتروني، واستخدام الحوسبة السحابية والمنصات التعليمية التي أصبحت واحدة من أهم ركائز التعليم الحديث في الجامعات الأجنبية والعربية».

بينما قال الدكتور هاني شفيق رمزي، رئيس قسم تكنولوجيا التعليم ومقرر الملتقى، أن الملتقى سيناقش عدة قضايا أهمها «التمكين الرقمي للمعلم والمتعلم كمتطلب لجامعات الجيل الرابع، ومستقبل واقع أودية العلوم وريادة الأعمال والحاضنات التكنولوجية بالجامعات المصرية، وواقع ومستقبل ودور أقسام تكنولوجيا التعليم في ظل التحول لجامعات الجيل الرابع، والدوائر العلمية بين تخصص تكنولوجيا التعليم والتخصصات الأخرى كمتطلب لجامعات الجيل الرابع، والاتجاهات البحثية وفق متطلبات سوق العمل والثورة الصناعي الرابعة والخامسة من منظور جامعات الجيل الرابع، وبيئات التعلم الذكية والبيانات الضخمة وإنترنت الأشياء وتطوير أنظمة التعلم الإلكتروني للتحول لجامعات الجيل الرابع».

مواجهة تحديات العصر مواكبة الثورات الصناعية

وأشار مقرر الملتقى، إلى أن هناك ضرورة ملحة حاليا أمام الجامعات لمواجهة تحديات العصر ومواكبة الثورات الصناعية المتعاقبة، وهو ما يجعلها في حاجة لتصحيح مسار التعليم الجامعي والتحول لجامعات الجيل الرابع، والتي تجمع بين الجامعات والصناعة ومنظمات المجتمع، لتحقيق نمو اقتصادي مستدام، التي تساعد الجامعات على الدخول في مرحلة جامعات الجيل الرابع لضمان تحقيق التنافسية العالمية.

من جانبه، أوضح الدكتور إيهاب سعد محمدي، مدرس تكنولوجيا التعليم بالكلية، ومقرر اللجنة الإعلامية والمشرف على المركز الإعلامي للملتقى، أن الملتقى يشهد عددا من المحاضرات والحلقات النقاشية وورش العمل التي يديرها علماء متخصصين وأكاديميين في مجال تكنولوجيا التعليم في مصر ورؤساء ومقرري اللجان العلمية.

إعداد جيل قادر على التعامل مع التكنولوجيا

وكشف «محمدي»، أن تكنولوجيا التعليم والتعليم الإلكتروني في منظومة التعليم الجامعي، تعد أحد الركائز الأساسية التي تستند عليها الجامعات المصرية، في ظل اهتمام الدولة بإعداد جيل قادر على التعامل مع التكنولوجيا في ظل ما يمر به العالم من متغيرات قد تحول دائما على الاعتماد على الطرق التقليدية، وخاصة في ظل التحول الرقمي، والسعي للتحول إلى جامعات الجيل الرابع في ظل الثورات الصناعية المتعاقبة، والتي أثرت بشكل كبير في شتى مناحي الحياة بصفة عامة والتعليم بصفة خاصة.

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر الوطن وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق اخبار السياسه وزير التموين: آثار التضخم الناتجة عن الحرب الروسية الأوكرانية لن تنتهي قبل عام
التالى اخبار السياسه قيمة الضريبة المضافة لجرام الذهب.. لن تؤثر على أسعار البيع