اخبار السياسه آخر تطورات مرض التهاب الكبد الغامض: وصل إلى 25 دولة

آخر تطورات مرض التهاب الكبد الغامض: وصل إلى 25 دولة

تزامنا مع وصول عدد حالات الإصابة بمرض التهاب الكبد الغامض إلى 450 حالة وارتفاعها لأكثر من ضعف الرقم المسجل قبل أسبوعين وفقا لمركز السيطرة على الأمراض، فإن خبراء الأمراض ليسوا متأكدين من سبب هذه الحالات على الرغم من ظهور العديد من الفرضيات.

وتشير النظرية الرائدة إلى أن التهاب الكبد الغامض هو فيروس غدي، والذي غالبًا ما يسبب أعراضًا تشبه أعراض البرد أو الغنفلونزا أو مشاكل في المعدة.

وفيما يلي آخر تطورات مرض التهاب الكبد الغامض:

- 25 دولة وصل لها المرض.

- 450 إصابة حول العالم.

- 160 حالة في المملكة المتحدة.

- 110 حالات في الولايات المتحدة.

- الحالات التي نقلت إلى المستشفى حوالي 90%.

- الحالات التي احتاجت لعملية زرع كبد حوالي 14%.

- 5 سنوات وما يقل هو العمر الذي تنتشر فيه غالبية الحالات.

- حوالي 72% من الحالات المصابة بالفيروس الغدي في بريطانيا.

- 5 وفيات على الأقل في أمريكا.

- 4 وفيات في إندونيسيا.

- حالة وفاة في الهند.

ووفقا لشبكة إن بي سي نيوز فيمكن أن يكون هناك مئات الأسباب المحتملة لالتهاب الكبد الغامض ويمكن أن ينتج التهاب الكبد عن السموم أو الفيروسات أو الطعام والماء الملوثين.

مئات الأسباب المحتملة لالتهاب الكبد الغامض

ولكن في هذه الحالات الحديثة، يراقب الخبراء نوعًا معينًا من الفيروسات الغدية، من النوع 41، والذي تم تحديده في غالبية الحالات في أوروبا ، وعادة ما ينتج عن فيروس Adenovirus 41 في الولايات المتحدة اضطراب في المعدة، ولكنه لا يرتبط عادةً مع التهاب الكبد لدى الأطفال الأصحاء.

وكان الدكتور ماركوس بوتشفيلنر، زميل الأمراض المعدية للأطفال في جامعة ألاباما في برمنجهام ، أول من لاحظ النمط غير المعتاد لالتهاب الكبد غير المبرر لدى الأطفال في الولايات المتحدة وأبلغ مركز السيطرة على الأمراض. 

 

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر الوطن وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق اخبار السياسه حملات توعية لترشيد استخدام مياه الشرب في عيد الأضحى بالقليوبية
التالى اخبار السياسه 30 يونيو نقطة الانطلاق.. 9 سنوات من مسيرة الإصلاح الثقافي