اخبار السياسه خبير مصرفي: سياسات البنك المركزي المرنة وراء التصدي لجائحة كورونا

خبير مصرفي: سياسات البنك المركزي المرنة وراء التصدي لجائحة كورونا

قال محمد عبد العال، الخبير المصرفي، إن الإصلاح الاقتصادي شكَّل حائط صد كبير في مواجهة كورونا، وأصبحت مصر قادرة على مواجهة الأزمة بتأنٍ، من خلال تحديث العديد من المسارات في العمل، ولم تلجأ الدولة للإغلاق التام، لأن هذا كان سيؤدي إلى نمو سلبي، موضحًا أن مصر كانت من البلاد النادرة التي استطاعت أن تُحقق نموًا إيجابيًا رغم أزمة كورونا، بفضل الإصلاحات الاقتصادية، وذلك خلال حواره في برنامج «بنوك واستثمار»، مع الإعلامي إسماعيل حماد، ويعرض على قناة «extra news».

البنك المركزي أعد سياسات فائقة التيسير

أضاف «عبد العال»، أن البنك المركزي أعد سياسات فائقة التيسير، وخفض الفائدة لكي يدفع النمو، لتشجيع رجال الأعمال على الاقتراض بأسعار معقولة، حتى تصل الأسعار للمنتج النهائي بشكل جيد، موضحًا أن المركزي أعد مبادرات بمليارات الدولار في القطاع الزراعي، والصناعات بأسعار فائدة متناهية الصغر، وفي القطاع العقاري، وصلت لـ3%، ودعم القطاع الزراعي في التحول إلى الري الحديث بصفر فائدة، كما أن البنك المركزي، كان لديه سياسة نقدية مرنة جدًا.

البنك المركزي ساعد المنتجين في الحصول على تمويل بتكلفة منخفضة

وأشار الخبير الاقتصادي، إلى أن البنك المركزي ساعد المنتجين على الحصول على تمويل بتكلفة منخفضة، وفي الوقت ذاته، حافظ على أسعار فائدة مناسبة للمدخرين، موضحًا أن أسعار الفائدة عندما وصلت لـ20%، كان التضخم 35%، أي أن الأموال تخسر 15% من قيمتها، لكن الآن العائد يُقدر بـ11%، بينما معدل التضخم الآن أقل بكثير، وهذا يعني أن نسبة الفائدة جيدة للغاية، مؤكدًا أن معدل التضخم العام الآن في حدود الـ6%، والبنك المركزي استطاع أن يُسيطر على التضخم من خلال رفع نسبة الفائدة.

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر الوطن وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى اخبار السياسه موعد صلاة عيد الفطر المبارك 2022 في القطيف