اخبار السياسه برلمانية تعيد تقديم مشروع قانون ضرب الزوجات للبرلمان.. العقوبة تصل إلى 5 سنوات

برلمانية تعيد تقديم مشروع قانون ضرب الزوجات للبرلمان.. العقوبة تصل إلى 5 سنوات

قالت النائبة أمل سلامة عضو لجنة الإعلام بمجلس النواب، إنها تقدمت مرة أخرى بمشروع قانون تغليظ عقوبة ضرب الزوجات، إلى البرلمان؛ أملا في مناقشته خلال دور الانعقاد الجاري، تزامنا مع إطلاق الاستراتيجية الوطنية لحقوق الإنسان.

وأوضحت «سلامة»، في بيان، اليوم الأحد، أن الاستراتيجية الوطنية التي أطلقها الرئيس عبد الفتاح السيسي، أكدت تعزيز مكانة المرأة، وحمايتها من جميع أشكال العنف، وحقها في العمل، وصون كرامة المواطنين، واحترام جميع الحقوق المدنية والسياسية والاقتصادية والثقافية، ونشر الوعى بثقافة حقوق الإنسان.

 %86 من الزوجات يتعرضن للضرب

وأكدت البرلمانية، أن التعديلات تهدف إلى الحفاظ على الأسرة وحفظ حقوق المرأة، لاسيما أن أغلب حالات الطلاق ترجع إلى ضرب الزوجات، وخصوصا أن 86% من الزوجات يتعرضن للضرب بطريقة أو أخرى، مضيفة «أن العقوبة لا يوجد بها أي تمييز بين الرجل والمرأة في حال تعد الزوجة على زوجها بالضرب».

عقوبة ضرب الزوجات.. 5 سنوات سجن

وأشارت أمل سلامة إلى أن قانون العقوبات لا يوجد به نص يجرم ضرب الزوج لزوجته أو الزوجة لزوجها، ولذلك تم إجراء تعديل على المادة 242 من قانون العقوبات تزيد العقوبة بالسجن مدة لا تزيد على 3 سنوات إذا حصل الضرب أو الجرح من الزوج إلى الزوجة أو من العكس، باستعمال أية أسلحة أو عصى أو أدوات أخرى، ونشأ عن ذلك عجز عن العمل مدة تزيد على 20 يوما، وتزيد العقوبة إلى 5 سنوات سجن في التربص أو الاستعانة بأخرين من ذويه، ونشأ عن الضرب عجز عن العمل مدة تزيد على 20 يوما.

ولفتت النائبة إلى أن المادة 11 من الدستور، تؤكد أن الدولة تكفل تحقيق المساواة بين الرجل والمرأة في جميع الحقوق المدنية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية، وتلتزم بحماية المرأة ضد كل أشكال العنف، كما تكفل تمكين المرأة من خلال التوفيق بين واجبات الأسرة ومتطلبات العمل.

ضرب الزوجات يؤدي إلى التفكك الأسري

وأضافت النائبة، أن قانون العقوبات لا يوجد به نص يجرم العنف الأسرى من جانب الزوج لزوجته، أو من جانب الزوجة لزوجها، فهناك بعض الأزواج يستغلون ذلك لتبرير العنف الأسرى باعتبار أن من حق الزوج تأديب زوجته، فضلا عن أن بعض الأزواج يعتقدون أن الضرب يزيد من رجولتهم أمام زوجاتهم، وأن من حقه القوامة، وهذا مفهوم خاطئ يسيئ فهمه كثير من الرجال، لافتة إلى أن ضرب الزوجات يؤدي إلى التفكك الأسري، وخلق جيل كامل غير سوى في تعاملاته مع الآخرين، فضلا عن الاضطرابات الشخصية التي تلازم الأبناء بسبب رؤيتهم للعنف داخل الأسرة، مما يؤدى إلى زيادة حالات الطلاق.

واختتمت النائبة أمل سلامة بيانها قائلة: «إن القرآن الكريم لا يوجد به آية تدعو إلى ضرب المرأة، أو الاعتداء عليها، بل كرم المرأة الإسلام، وأقر حسن معاملة الأزواج لزوجاتهم وأهلهم، حيث قال الرسول صلى الله عليه وسلم في حجة الوداع (استوصوا بالنساء خيرا).

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر الوطن وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى اخبار السياسه نيل بهات وإيشواريا شارما يحتفلان بعقد قرانهما «صور»