اخبار السياسه «الحرية والتغيير» السودانية تعرب عن دعمها لـ حكومة عبدالله حمدوك

«الحرية والتغيير» السودانية تعرب عن دعمها لـ حكومة عبدالله حمدوك

أعربت قوى «الحرية والتغيير» في السودان، عن دعمها للحكومة ورئيس الوزراء عبدالله حمدوك، مرحبة بخطابه المنحاز للتحول المدني الديموقراطي، وفقا لما ذكرته شبكة «روسيا اليوم» الإخبارية الروسية.

وقالت «الحرية والتغيير» في بيان، إن موقفها واضح في أن حل الحكومة هو قرار ملك لـ القوى وبالتشاور مع رئيس الوزراء وقوى الثورة، ولن يأتي نتيجة لإملاءات فوقية ومؤامرات من الفلول.

قوى الحرية: الأزمة الحالية ليست مرتبطة بحل الحكومة أو بقائها

وأضافت قوى الحرية، أن الأزمة الحالية ليست مرتبطة بحل الحكومة أو بقائها وليست داخل الحرية والتغيير، بل هي من صنع جهات تريد الانقلاب على قوى الثورة والحرية والتغيير والتنصل عن التزامات الوثيقة الدستورية، بما في ذلك انتقال رئاسة المجلس السيادي، على حد قولها.

وتخطط مجموعة منشقة من الحرية والتغيير لمظاهرات، اليوم السبت، للمطالبة بالعودة لمنصة التأسيس وتوسيع قاعدة المساعدة في الحكومة الانتقالية.

وكان أعلن «حمدوك»، أعلن في وقت سابق، بدء حوارات مع كل الأطراف لحل الأزمة في البلاد، وقال في خطاب تلفزيوني مباشر، أمس الجمعة، إن الحكومة تسعى إلى توافق بين معسكر الانتقال الديمقراطي يحقق أهداف الثورة، معلناً وضع خريطة طريق مع الأطراف السياسية لحل الخلاف.

وشدد رئيس الوزراء السوداني، على ضرورة أن يتم الاتفاق على قضايا الإرهاب داخليا وخارجيا وسبل حلها، وأكد حمدوك، أهمية تجنب الخطوات الأحادية من كل الأطراف السودانية، وفقا لما ذكرته قناة «العربية» الإخبارية.

وأشار إلى ضرورة البدء بالتحضير للانتخابات في السودان، معتبراً أن الأزمة السياسية الحالية أخطر أزمة تهدد الانتقال وتهدد البلاد كلها، وفق تعبيره.

وكشف «حمدوك»، أن الحكومة ترتب لمؤتمر دولي لمعالجة أزمات شرق السودان، معلنا أن حكومته لن تتهاون مع محاولات إجهاض الفترة الانتقالية.

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر الوطن وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى اخبار السياسه نيل بهات وإيشواريا شارما يحتفلان بعقد قرانهما «صور»