اخبار السياسه خدمات طبية في «جنوب سيناء».. ومشروعات ضخمة بالمنيا ...

خدمات طبية في «جنوب سيناء».. ومشروعات ضخمة بالمنيا لتحسين معيشة المواطنين.. وإنقاذ محصول فلاحي الغربية بـ«تبطين الترع»

 

 

 

واصلت المبادرة الرئاسية لتطوير الريف «حياة كريمة» تنفيذ مشروعاتها لتحسين حياة المواطنين فى القرى خلال الأيام الماضية. وفى جنوب سيناء، قال مبروك الغمرينى، رئيس مدينة أبورديس، إن «المبادرة التى أطلقها الرئيس عبدالفتاح السيسى وصلت إلى عمق سيناء الاستراتيجى، وهدفها أن تصل إلى كل مواطن فى المناطق المحرومة التى لا تصلها الخدمات»، مشيراً إلى أن القوافل الطبية نجحت فى تقديم الخدمات الطبية لأهالى الوديان والتجمعات البدوية.

جاء ذلك خلال جولة اللواء محمود عيسى، مفوض محافظ جنوب سيناء للتخطيط والتنفيذ ومتابعة المشروعات، والدكتور جبريل فتيح معاون محافظ جنوب سيناء لشئون الشباب، حيث جرى تفقد أعمال القافلة الطبية بوادى فيران بمدينة أبورديس، وجميع العيادات، ومتابعة الكشف على المواطنين.

وقال الدكتور أيمن رخا، وكيل وزارة الصحة بجنوب سيناء، إن القوافل الطبية بالمحافظة تستهدف الوصول إلى الأماكن النائية لتقديم الخدمات لجميع المواطنين، مشيراً إلى أنها تضم تخصصات (الباطنة، الجراحة، الأطفال، الجلدية، النساء والولادة، الأسنان، تنظيم الأسرة)، إضافة إلى جميع التحاليل الطبية. وأضاف «رخا» أن القوافل مزودة بصيدليات تصرف العلاج بالمجان، وفى حال عدم توافر الخدمة الطبية يتم تحويل الحالات إلى أقرب مستشفى يضم التخصص المطلوب بخطاب تحويل واستخراج قرارات العلاج على نفقة الدولة.

قوافل لتقديم الخدمات الطبية لأهالي الوديان والتجمعات البدوية بجميع العيادات.. وفحص 312 مواطناً مجاناً بوادي فيران

وقال الدكتور محمد قابل، مدير القوافل الطبية بالمديرية، إن «القافلة التى زارت وادى فيران والوديان التابعة لها على مدار اليومين وقّعت الكشف على 312 مريضاً بالعيادات المختلفة، وتم تحويل 6 حالات إلى مستشفى أبورديس المركزى»، لافتاً إلى أن هناك قافلة طبية مجانية زارت وديان الجوفة وسهب بمدينة أبورديس أمس، وينتهى عملها اليوم.

406 مشروعات في 16 قطاعاً نصيب «ملوي» وتدعيم وإحلال شبكات المياه وإنشاء وحدة إسعاف.. أبرز الإنجازات

وفى المنيا، استمر تنفيذ المشروعات وبلغ نصيب مركز ملوى، الأكبر من حيث المساحة وتعداد السكان، 406 مشروعات فى 16 قطاعاً، حيث تستهدف المبادرة تطوير 192 قرية بـ757 تابعاً، بإجمالى 32 وحدة محلية، بنطاق 5 مراكز هى: «أبوقرقاص، ملوى، العدوة، مغاغة، وديرمواس»، بتكلفة 23 مليار جنيه، ليصل إجمالى المستفيدين من المشروعات الخدمية التى سيتم تطويرها إلى 2.970 مليون.

وتحظى قرية «المعصرة» بملوى بنصيب كبير من المشروعات التى يجرى تنفيذها، وستسهم تلك المشروعات فى تحسين حياة الكثير من المواطنين وتحقيق حياة كريمة حقيقية، حيث تضم شبكة انحدار وخط طرد ومحطة رفع، ومد وتدعيم وإحلال شبكات المياه، وإنشاء وتوسعة مدرستين بطاقة 27 فصلاً جديداً، وتطوير الوحدة الصحية طبقاً لمنظومة التأمين الشامل، ورصف جميع الطرق الداخلية بالقرية، وتنجيل ملعب مركز الشباب وإنشاء سور وغرف خلع ملابس ووحدة إسعاف ومجمع زراعى ومجمع خدمات، وتطوير ورفع قدرة شبكة الكهرباء، وتوصيل شبكة تليفونية (ألياف فيبر) لتوفير إنترنت فائق السرعة، ودهان واجهات منازل القرية، وتطوير وحدة الشئون الاجتماعية، وكذا توصيل شبكة تليفونية من ألياف الفيبر، لتوفير إنترنت فائق السرعة، ضمن عدة أعمال خدمية غير مسبوقة تشهدها القرية.

وتفقد اللواء أسامة القاضى، محافظ المنيا، عدداً من المشروعات الجارى تنفيذها بقرية المعصرة، لمتابعة الموقف التنفيذى ميدانياً لعدد من المشروعات الجارى تنفيذها، والوقوف على جميع المعوقات والعمل على إيجاد حلول سريعة للاستمرار فى تنفيذ الأعمال، وفقاً للجدول الزمنى المحدد.

وتابع المحافظ، خلال جولته، أعمال إنشاء وحدة إسعاف المعصرة، كما تفقد أعمال توسعة مدرسة عزبة جاد الله الابتدائية، موجهاً «الأبنية التعليمية» بالإسراع فى إنجاز الأعمال لتقليل الكثافات داخل الفصول، وعقد لقاء مفتوحاً مع الشباب، حيث قدم الشكر والتقدير للرئيس عبدالفتاح السيسى لإطلاق المشروع القومى لتطوير قرى الريف واهتمامه غير المسبوق بتحسين حياة أهالى القرى، مؤكداً أنه يجرى تنفيذ 406 مشروعات فى 16 قطاعاً بقرى مركز ملوى.

وفى الغربية، وقبل عشرات السنين، ارتفعت شكاوى الأهالى والمزارعين من وباء تحمله ترعة «سنبو»، التابعة لقرية سنبو بالمحافظة، إذ باتت مرتعاً للحشرات بأنواعها، يتضرر منها الكبير والصغير، وما إن أطلق الرئيس مبادرة تبطين الترع، حتى انطلقت أعمال الحفر وصبّ الخرسانة لتنفيذ المشروع الذى يقلل الفاقد من المياه، ويَعِد بحياة خالية من الأمراض والأوبئة لجيران تلك الترع.

قبل أن يصل قطار التعمير ضمن أعمال مبادرة «حياة كريمة» إلى محافظتهم، عانى المزارع إبراهيم السيد، أحد أهالى قرية سنبو بمركز زفتى، كثيراً، من انقطاع المياه عن أرضه، ساعات طوال لم يجد فيها نقطة مياه عذبة: «الميّه كانت بتقطع عن الأرض ساعات كتير طول اليوم، وأوقات المحصول بتاعنا كان بيتضرر من ده».. قال المزارع الأربعينى فى بداية حديثه لـ«الوطن» عن معاناته هو وفلاحى القرية فى رىّ أراضيهم قبل تدخُّل مبادرة حياة كريمة.

بعد تدخل المبادرة لتبطين الترع، لم يعد مشهد انقطاع المياه عن أرض المزارع «إبراهيم» موجوداً: «الترعة دى كانت مليانة حشرات وبيطلع منها تعابين بنخاف على بيوتنا منها، دلوقتى هيكون فيها ميّه نضيفة والميّه مش هتقطع عن محصولنا».

«المحصول بتاعى كان بيتضرر من قلة الميّه طول اليوم قبل كده، لكن دلوقتى الميّه هتكون موجودة طول اليوم مابتقطعش».. قالها المزارع على السيد، ابن قرية سنبو نفسها، فى بداية حديثه لـ«الوطن»، خلال لقائه على حافة ترعة سنبو بعد الانتهاء من جزء كبير من أعمال التبطين الخاصة بها.

 

 

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر الوطن وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى اخبار السياسه نيل بهات وإيشواريا شارما يحتفلان بعقد قرانهما «صور»