اخبار السياسه «مُسن» يستضيف مشرداً في منزله بالدقهلية فطعنه لسرقته وهرب

«مُسن» يستضيف مشرداً في منزله بالدقهلية فطعنه لسرقته وهرب

أصيب «مُسن» بالمعاش بعدة طعنات نافذة، حيث عثر عليه أهالي قرية «نشا» التابعة لمركز نبروه في محافظة الدقهلية، غارقاً في دمائه متأثراً بإصاباته، وجرى استدعاء سيارة إسعاف لنقله إلى مستشفى نبروه المركزي، في حالة خطرة، وتكثف الأجهزة الأمنية من جهودها لإلقاء القبض على مرتكب الواقعة، وتحرر عن ذلك المحضر اللازم لاتخاذ الإجراءات القانونية.

ورود بلاغ بإصابة مُسن بطعنات نافذة

وتبلغ لمأمور مركز شرطة نبروه، بورود إشارة لإدارة شرطة النجدة، باستغاثة سكان منطقة «مساكن نشا»، بالعثور على «مُسن» يُدعى «صبحي م. ع.»، 73 سنة، موظف بالمعاش، مصاباً بعدة طعنات نافذة، وأجرى أطباء مستشفى نبروه المركزي الإسعافات الطبية اللازمة لإنقاذ حياته.

وانتقلت مباحث نبروه إلى مكان الواقعة، وبسؤال المصاب أكد أنه أثناء ركوب القطار مساء أمس، تعرف على أحد الأشخاص، أكد له أنه لا يوجد لديه مكان للمبيت فيه، فعرض المجني عليه عليه أن يستضيفه في شقته، التي يقيم بها في مساكن قرية «نشا»، وبالفعل رحب ذلك الشخص بالعرض، وتوجه معه إلى محل سكنه.

طعنه مشرد بغرض سرقته 

وفوجئ المصاب بالمتهم يعتدي عليه بعدة طعنات بغرض سرقته في ساعة مبكرة من صباح اليوم الأربعاء، وتجمع الجيران على صراخه، إلا أن المتهم تمكن من الفرار قبل وصول الأهالي، الذين طلبوا الإسعاف للمصاب لإنقاذ حياته.

شهود العيان يروون التفاصيل

وأكد شهود العيان أنهم فوجئوا بصراخ واستغاثات تخرج من إحدى شقق المساكن، وتوجهوا إلى المكان فوجدوا المصاب غارقاً في دمائه، وأكد الشهود أن المصاب مقيم في إحدى شقق المساكن وليس من أهالي القرية، وله أبناء يقيمون في بلقاس والغردقة.

وتكثف مباحث نبروه من تحرياتها للوصول إلى المتهم، ويجري تفريغ كاميرات المراقبة في مكان الحادث، وتحرر عن ذلك المحضر اللازم لاتخاذ الإجراءات القانونية.

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر الوطن وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق اخبار السياسه علي جمعة: يجوز خلع الحجاب أمام زوج الأخت في هذه الحالة 
التالى اخبار السياسه حظك اليوم برج السرطان الجمعة 1-10-2021 مهنيا وعاطفيا