اخبار السياسه واشنطن تعتزم مساعدة غينيا على إعادة إرساء الحكم الدستوري

واشنطن تعتزم مساعدة غينيا على إعادة إرساء الحكم الدستوري

أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية عزمها العمل مع الشعب الغيني والمجتمع الدولي خلال الأسابيع المقبلة لمساعدة غينيا على إعادة إرساء الحكم الدستوري، وذلك عقب يوم من أداء رئيس المجلس العسكري في غينيا الكولونيل مامادي دومبويا اليمين، أمس، كرئيس لهذه لدولة الواقعة في غرب إفريقيا، إثر الانقلاب الذي قاده هناك.

دعم التطلعات نحو مستقبل ديمقراطي

وأكد وزير الخارجية الأمريكي، انتوني بلينكن، في بيان نشرته وزارة الخارجية الأمريكية عبر موقعها الإلكتروني، اليوم السبت، على استمرار دعم واشنطن لشعب غينيا وتطلعاته نحو مستقبل ديمقراطي مزدهر وسلمي.

وأوضح وزير الخارجية الأمريكي كذلك أن الولايات المتحدة تدعم مساعي الشعب الغيني لتعزيز الصحة العامة، وذلك لضمان مستقبل أكثر إشراقًا لجميع الغينيين. واختتم بلينكن بيانه قائلا «بالنيابة عن حكومة الولايات المتحدة وشعبها، أهنئ شعب غينيا بمناسة الذكرى الـ63 لاستقلالهم».

جاء ذلك بعد يوم من أداء رئيس المجلس العسكري في غينيا الكولونيل مامادي دومبويا اليمين، أمس، كرئيس لهذه لدولة الواقعة في غرب إفريقيا، وذلك لفترة انتقالية ما زالت غير معروفة المدة، وذلك بعد الانقلاب الذي قادة في غينيا الشهر الماضي. 

وكان الكولونيل دومبويا، قائد القوات الخاصة التي أطاحت بالرئيس ألفا كوندي، في 5 سبتمبر الفائت، قد أدى اليمين أمام رئيس المحكمة العليا مامادو سيلا مرتديًا بزة عسكرية ومعتمرا قبعة حمراء وواضعا نظارتين سوداوين.

دومبويا يتعهد بصيانة السيادة الوطنية

وتعهد دومبويا في حضور عدد من الشخصيات الغينية والدبلوماسيين الأجانب ووالدته وزوجته، «صيانة السيادة الوطنية بكل ولاء» و«ترسيخ المكتسبات الديموقراطية وضمان استقلال الوطن وسلامة التراب الوطني»، حسبما نقلت فرنسا 24.

والمراسم التي أقيمت في قصر محمد الخامس في كوناكري تأتي عشية العيد الوطني لمناسبة استقلال البلد عن فرنسا عام 1958.

وأكد دومبويا على أن بلاده الفقيرة لكن الغنية بالموارد الباطنية، ستفي بكل التزاماتها الدولية.

كما شدد على أن «الميثاق الانتقالي» الذي نشر الإثنين، والذي لا يخوله هو ولا أي من أعضاء المجلس العسكري المشاركة في الانتخابات المقبلة.

وقبل تأدية اليمين، شبّه رئيس المحكمة العليا مامادو سيلا مهمة الكولونيل دومبويا بقيادة سفينة «محملة بالعديد من الأحداث المؤلمة، والعديد من المطالب والانتظارات الهائلة والملحة».

وطالبه بعدم الانحراف «بقوة موجات الغوغائية وعاصفة تقديس الشخصية».

الانقلاب الثالث خلال عام بغرب إفريقيا

وبعد انقلابَين في مالي المجاورة، قاد العقيد دومبويا الانقلاب الثالث خلال عام في غرب إفريقيا، والذي نفذ في ظرف ساعات قليلة سقط خلالها ضحايا لا يعرف عددهم الدقيق، وقد أفادت وسائل إعلام عن مقتل نحو عشرين شخصا.

وهذا الانقلاب الذي شهدته غينيا مؤخرا هو حلقة أخرى من الاضطرابات التي عاشها ذلك البلد المنهك الذي حكمته منذ الاستقلال أنظمة سلطوية ودكتاتورية. وفي حين دانه قسم واسع من المجتمع الدولي الذي طالب بالإفراج عن كوندي، 83 عاما، استقبله الغينيون بابتهاج مبدين سخطهم من الفقر وفساد وسلطوية النظام المخلوع.

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر الوطن وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق اخبار السياسه صاحبها كفيف.. قوانين العصا البيضاء تزامنا مع الاحتفال بيومها العالمي
التالى اخبار السياسه تطوير الأحياء في بورسعيد: رصف طرق ودهان واجهات العقارات