اخبار السياسه هل الكلام أثناء الأكل ومضغ الطعام بصوت مسموع حرام؟.. الإفتاء تجيب

هل الكلام أثناء الأكل ومضغ الطعام بصوت مسموع حرام؟.. الإفتاء تجيب

نشرت دار الإفتاء المصرية على موقعها الإلكتروني بشبكة الإنترنت، فتوتين متعلقتين بتناول الطعام، الأولى حول حكم الكلام أثناء تناول الطعام، والثانية حول حكم مضغ الطعام بصوت مسموع، وذلك ردا على أسئلة وردت للدار حول هذا الأمر لاستبيان حكم الشرع.

الكلام أثناء تناول الطعام

وفي الفتوى الأولى التي حملت رقم 2458، أجابت دار الإفتاء على سؤال حول: «هل الكلام حرام أثناء الطعام؟»، وقالت دار الإفتاء: «الكلام على الطعام مباح، بل قال العلماء باستحباب الحديث على الطعام تأنيسًا للآكلين؛ فعَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللهِ رضي الله عنهما أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ سَأَلَ أَهْلَهُ الْأُدُمَ، فَقَالُوا: مَا عِنْدَنَا إِلَّا خَلٌّ، فَدَعَا بِهِ، فَجَعَلَ يَأْكُلُ بِهِ وَيَقُولُ: «نِعْمَ الْأُدُمُ الْخَلُّ، نِعْمَ الْأُدُمُ الْخَلُّ» وهو حديث رواه مسلم في صحيحه».

مضغ الطعام بصوت مسموع

وفي الفتوى الثانية التي حملت رقم 3183، أجابت دار الإفتاء على سؤال حول: «حكم مضغ الطعام بصوت مسموع مع ملاحظة أن البعض يُخرِجون صوتًا عند مضغ الطعام، وكذلك يتحدثون وأفواههم مليئة بالطعام»، وقال مفتي الجمهورية الدكتور شوقي علام، حول ذلك: «الشريعة الإسلامية شريعة متكاملة جاءت لسعادة الدارين، ومن الآداب التي اهتمت بها الشريعة: آداب الطعام والشراب؛ ومن السلوكيات التي نهت عنها وأرشد الفقهاء إلى التنزه عنها وأنها لا تليق بالآداب العامة والذوق الرفيع: إحداث صوت أثناء المضغ والشرب، ووردت النصوص المتكاثرة من الكتاب والسنة بالنهي عن التشبه بالحيوانات في طبائعها المذمومة كالشره والجشع والنهم عند الأكل والشرب؛ منها قول النبي صلى الله عليه وآله وسلم: «لَا تَشْرَبُوا وَاحِدًا كَشُرْبِ البَعِيرِ، وَلَكِن اشْرَبُوا مَثْنَى وَثُلَاثَ، وَسَمُّوا إِذَا أَنْتُمْ شَرِبْتُمْ، وَاحْمَدُوا إِذَا أَنْتُمْ رَفَعْتُمْ»، وقوله صلى الله عليه وآله وسلم: «إِذَا شَرِبَ أَحَدُكُمْ فَلْيَمَصَّ مَصًّا، وَلَا يَعُبَّ عَبًّا، فَإِنَّ الْكُبَادَ مِنَ الْعَبِّ». والمقصود من هذا التوجيه النبوي: الإرشاد إلى التروي في الشرب شيئًا فشيئًا، لا أن يُجرَعَ جرعًا كما تفعل الدوابُّ مُحدِثةً صوتًا عنده، مع ما في ذلك مِن ضرر على الشارب، وحصول الضيق لِمَن حوله».

وأضاف مفتي الجمهورية: «ونص العلماء أيضًا على أن من الصفات المذمومة عند الأكل: التكلم في حال مضغ الطعام، وإحداث صوت لأشداقه وفمه عند المضغ والبلع، وعدُّوا ذلك من العيوب التي ينبغي على الآكل تَوَقِّيها والبعد عنها، وسمَّوا الأول (مُبَعْبِعًا)، والثانيَ (مُفَرْقعًا) و(رَشَّافًا)؛ قال العلامة ابن الملقن: (ولا يجعل اللقمة في فمه يَرشُفُها ويُسمَع لها حسٌّ)».

واختتم مفتي الجمهورية فتواه بالقول: «ما يحدثه بعض الناس من صوت عند مضغ الطعام إنما هو سلوك شخصي، ولا علاقة لذلك بالإسلام ولا بالأديان، مع نصيحتنا للمسلم بالتحلى بمحاسن الآداب وكريم الخصال كما أرشد إليها الإسلام، ومراعاة آداب الذوق العامة التي تستحسنها العادات والأعراف المجتمعية ما دامت لا تخالف الشريعة الإسلامية، واجتناب ما قد يسبب الانزعاج أو الضيق لمن حوله، ليظهر بذلك صورةً راقية تدل على دينه وأمته».

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر الوطن وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق اخبار السياسه احتجاجات في إيطاليا مع فرض معايير مكافحة كورونا بأماكن العمل
التالى اخبار السياسه مواعيد وأسعار أتوبيسات النقل بين بورسعيد والمحافظات الأخرى