اخبار السياسه 9 مشاهد من حكاية الغدر بـ«مهندس الدقهلية».. استدراج وخديعة وقتل

9 مشاهد من حكاية الغدر بـ«مهندس الدقهلية».. استدراج وخديعة وقتل

بعد مرور 11 يوما من اختفائه والعثور على جثته أسفل كوبري الجامعة بمدينة المنصورة، تمكنت الأجهزة الأمنية بوزارة الداخلية من كشف ملابسات واقعة مقتل «مهندس الدقهلية» وألقت القبض على صديقه، الذي غدر به ودفعه في مياه النيل، قاصدا قتله، للتخلص منه، وتم تحرير محضر بالواقعة، وإحالته إلى النيابة العامة التي تواصل التحقيقات في الحادث.

هذا الحادث الأليم، شهد وقائع استدراج للمجني عليه من قبل صديقه الذي كان مدينا له بمبلغ من المال، كما انبعثت منه رائحة الغدر والخيانة، بعدما غافله، ودفعه في مياه النيل، قاصدا إزهاق روحه، بعد عتاب بينهما، فلم يبق على وده ولا حافظ على حياة أقرب أصدقائه، وتستعرض «الوطن» 9 مشاهد في هذا الحادث الأليم، بعد كشف ملابساته، بعد 11 يوما من حدوثه.

8652554341631593483.jpg

المشهد الأول: هجيب فلوس

بتاريخ 1 سبتمبر، أجرى المجني عليه اتصالا بزوجته دعاء، للاطمئنان عليه، وإخبارها أنه مع صديقه للحصول على أموال له، فضلا عن توفير نفقات عملية ولادة طفل كانت حاملا فيه.

المشهد الثاني: ادعيلي

في ذات اليوم، عاود الاتصال بها مجددا، وأخبرها أن السيارة التي يستقلها مع صديقه تعطلت بهما، وأنهما يحاولان إصلاحها، وطلب منها الدعاء له، وكانت هي المكالمة الأخيرة. 

المشهد الثالث: العربية عطلت

كان المجني عليه وصديقه الغادر، أعلى أحد الكباري، حيث ادعى القاتل أن السيارة تعطلت، فيما كان ينتوي هو التخلص من المهندس أحمد، بسبب استدانته منه مبلغا مالية، ومطالبة المجني عليه به، وافتعل معه مشادة كلامية. 

المشهد الرابع: غدر ودفع 

كان الصديق الغادر، قرر التخلص من صديقه، ونفّذ ما عقد عليه العزم وبيّت النية من أجله، وهو القتل، حيث دفعه من أعلى الكوبري، حتى سقط في المياه، وغرق، ولفظ أنفاسه الأخيرة. 

المشهد الخامس: ترقب وبلاغ

أجرت زوجة المهندس أحمد، اتصالات عدة به دون جدوى، فكانت رسالة «الهاتف مغلق» هي المُجيب الوحيد لكل محاولاتها، حتى أبلغت أسرة زوجها، وفي اليوم التالي حرروا محضرا بتغيبه.

المشهد السادس: فحص وبحث

بدأت أسرة المهندس في البحث عنه ومعهم صديقه المتهم، وكان ذلك بالتزامن مع تشكيل فريق بحث من قطاع الأمن العام ومديرية أمن الدقهلية لكشف غموض الحادث، وفحص فيه فريق البحث أكثر من 47 كاميرا مراقبة في خط سير المجني عليه مع صديقه، والذي قال إن المجني عليه كان معه مبلغا من المال، واستقل تاكسي بعد تعطل السيارة بهما، في محاولة لتضليل الشرطة.

المشهد السابع: بلاغ بالعثور على جثة

بالتزامن مع إجراءات البحث، تلقى رئيس مباحث قسم شرطة أول المنصورة، بلاغا من النجدة، بالعثور على جثة المجني عليه، في مياه النيل أسفل كوبري الجامعة، ويرتدي كامل ملابسه، وفي طيات ملابسه ميدالية، حيث تم استدعاء والده، وتعرّف على نجله.

15611564311631593598.jpg

المشهد الثامن: إعادة مناقشة

أعاد أعضاء الفريق الأمني المشكل بقيادة قطاع الأمن العام، مناقشة صديق المجني عليه، حيث حامت حوله الشكوك مجددا، سيما وأن كاميرات المراقبة في الطرق التي أفاد بأن المجني عليه سلكها؛ لم ترصده.

المشهد التاسع: اعتراف تفصيلي

انهار المتهم واعترف بارتكاب جريمة قتل صديقه، بسبب مطالبة المجني عليه، له بسداد أمواله كان قد اقترضها منه، فقرر التخلص منه، ومن المقرر أن يُجري المتهم تمثيلا للجريمة، خلال الساعات القليلة المقبلة، فضلا عن عرضه على النيابة العامة لاتخاذ قرار بشأنه.

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر الوطن وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق اخبار السياسه شروط القبول في معهد الإدارة والسكرتارية والحاسب الآلي 2021
التالى اخبار السياسه جامعة الأزهر تستعين بـ«واتساب» لتحديد موعد الكشف الطبي للطلاب