اخبار السياسه القصة الكاملة للطفل فارس.. أشعل النار في نفسه أمام قبر أمه حزنا عليها

القصة الكاملة للطفل فارس.. أشعل النار في نفسه أمام قبر أمه حزنا عليها

أوقات حزينة عاشتها قرية الكرنك في مركز أبوتشت، كتب فصولها الموت، بدأت في يناير، عندما تعرضت أسرة كاملة مكونة من 5 أفراد، للاختناق بأدخنة مدفئة، توفي على إثرها الأم وأحد أبنائها، فيما نجا الأب وابناه أحدهما عمره 15عاما وطفل عمره 3 سنوات، تأثروا بالفراق، حيث أقدم الابن الأكبر الناجي من الحادث على سكب البنزين وإشعال النيران على جسده خلال زيارته لوالدته وشقيقه في مقابر العائلة، حزنا على وفاتهما.

النيران تلتهم جسد فارس

وفي مشهد رهيب هرول العشرات من أبناء قرية الكرنك صباح أمس الخميس، على صوت صراخ، فارس يسري عبدالمنعم، متأثرا بالنيران التي اشتعلت في جسده داخل مقابر العائلة في القرية، وقاموا بنقله بواسطة سيارة ربع نقل إلى مستشفى فرشوط المركزي، بعدما أطفأوا النيران من جسده، ولكن حالته كانت خطرة.

شاهد عيان يروي تفاصيل انتحار فارس حزنا على فراق أمه وشقيقه

 بحسب خالد محمد، أحد أبناء القرية، وشاهد عيان، فإن الشاب فارس  سكب البنزين على نفسه وأشعل النيران في جسده، أثناء تواجده فوق قبر والدته وشقيقه، في نية صريحة للانتحار حزنا على فراقهما بداية العام الجاري اختناقا بدخان الدفاية.

وتابع أن الطفل «فارس»، كان يعالج من مرض نفسي، ومنذ وفاة والدته وشقيقه في يناير الماضي، وكل جمعة يزو المقابر التي دفنا فيه ويقرأ الفاتحة، وحاول الانتحار أكثر من مرة وتم إنقاذه، وفي هذه المرة جهز البنزين في جركن وذهب إلى مقابر القرية وسكبها على نفسه.

وتابع الشاهد أن الطفل محجوز حاليا في قسم الحروق بمستشفى أسيوط الجامعي بين الحياة والموت، حيث حالته خطيرة وأهله معه، لافتا أن حالتهم النفسية خطيرة.

وكان اللواء مسعد أبو سكين، مدير أمن قنا، تلقى إخطارًا من أمن مستشفى فرشوط، يفيد بوصول طالب مصاب بحروق من قرية الكرنك في مركز أبوتشت، شمال المحافظة، بعدما سكب البنزين على نفسه وأشعل النيران في جسده.

التحريات: الضحية يعاني من حالة نفسية

وبحسب تحريات المباحث، فإن «فارس» يعاني من أزمة نفسية حادة منذ مصرع والدته وشقيقه في يناير الماضي في فصل الشتاء، إثر إصابتهما بحالة اختناق أثناء التدفئة، وأنه حاول الانتحار أكثر من مرة حزنًا على وفاة وفراق والدته وشقيقه.

وفاة والدة وشقيق «فارس» 

في يناير من العام الحالي، لقيت، مرضية حافظ حفني 38 سنة، وابنها عمار يسري عبدالمنعم 11 سنة، حتفهما فيما أصيب زوجها يسري عبدالمنعم 48 سنة ، ونجلها عمر 3 سنوات، بحالة اختناق أثناء التدفئة، وأن سبب الوفاة هو اختناق أفراد الأسرة وهم نائمون أثناء التدفئة، وحرر محضر بالواقعة، وأخطرت النيابة العامة لتتولى التحقيقات.

مدير مستشفى فرشوط: النيران التهمت فارس

قال الدكتور ضياء الدين محمد، مدير مستشفى فرشوط المركزي، شمال قنا، إن الطفل «فارس»، حالته كانت خطيرة والحروق المصاب بها من الدرجة الثانية.

وتابع أن الحروق غطت جسده، وكان في حالة آلم شديدة، وتم تقديم الإسعافات الأولية له، وعلى الفور تم استدعاء سيارة إسعاف مجهزة طبيا، وتم نقله إلى قسم الحروق في مستشفى أسيوط الجامعي.

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر الوطن وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق اخبار السياسه عاجل.. «الإعلاميين» تنذر شريف مدكور: لم يحصل على تصريح لمزاولة المهنة
التالى اخبار السياسه الدراسة 10 أكتوبر.. المدارس المصرية اليابانية تحدد مواعيد سداد المصروفات