أخبار عاجلة

اخبار التقنيه الاستخبارات البريطانية تريد وصولًا استثنائيًا إلى الرسائل المشفرة

اخبار التقنيه الاستخبارات البريطانية تريد وصولًا استثنائيًا إلى الرسائل المشفرة
اخبار التقنيه الاستخبارات البريطانية تريد وصولًا استثنائيًا إلى الرسائل المشفرة

الاستخبارات البريطانية تريد وصولًا استثنائيًا إلى الرسائل المشفرة

دعا المدير العام لوكالة الاستخبارات المحلية في المملكة المتحدة المعروفة باسم (MI5) شركات التكنولوجيا لإيجاد وسيلة للسماح لوكالات الاستخبارات والمؤسسات العاملة على حماية الجمهور بالوصول الاستثنائي إلى الرسائل المشفرة، وذلك وسط مخاوف من أن الوكالات لا تستطع الوصول إلى هذه الاتصالات بطريقة أخرى.

ويُعتقد أن خطط شركة فيسبوك لاستخدام التشفير من نوع نهاية إلى نهاية عبر جميع خدماتها للتواصل الاجتماعي كانت مصدر قلق خاص للمدير العام لوكالة الاستخبارات المحلية في المملكة المتحدة (أندرو باركر) Andrew Parker، ويرجع ذلك جزئيًا إلى انتشارها العالمي وتأثير الشركة.

ووفقًا لصحيفة الجارديان البريطانية، فقد قال باركر: “يتعين على شركات التقنية استخدام التكنولوجيات التي لديها لحل المشكلة، مثل التشفير من نوع نهاية إلى نهاية، لكن هل من الممكن توفير ذلك على أساس استثنائي، أي توفير إمكانية الوصول لإيقاف أشكال الضرر التي تحدث في ظل وجود أمر قانوني وقضية مقنعة للقيام بذلك”.

وأوضح باركر أنه من المحير بشكل متزايد أن وكالات الاستخبارات غير قادرة على قراءة الرسائل السرية للمشتبهين بالإرهاب الذين تراقبهم، ونتيجةً لذلك، فقد أصبح الفضاء الإلكتروني مكانًا متوحشًا وغير خاضعٍ للتنظيم ولا يمكن للسلطات الوصول إليه.

وكرر المدير العام لوكالة الاستخبارات المحلية في المملكة المتحدة النداءات التي وجهتها وكالات الاستخبارات البريطانية في السنوات الأخيرة من أجل الوصول بشكل خاص إلى الرسائل المشفرة.

وتتحارب وكالات الاستخبارات وشركات التكنولوجيا بشأن مقدار الوصول الممكن توفيره إلى الاتصالات المشفرة، حيث أصبح التشفير الآمن من نوع نهاية إلى نهاية سائدًا بشكل متزايد.

ويتم استخدام هذا النوع من التشفير من قِبل تطبيق التراسل واتساب المملوك لشركة فيسبوك، لكن (مارك زوكربيرج) Mark Zuckerberg، الرئيس التنفيذي لشركة فيسبوك، يريد توسيعه ليشمل منتجات فيسبوك الأخرى، بما في ذلك خدمتها للتراسل مسنجر.

وكان (إيان ليفي) Ian Levy، المدير التقني للمركز القومي للأمن السيبراني التابع لمقر الاتصالات الحكومية (GCHQ)، قد اقترح في شهر نوفمبر 2018 أن ترسل شركات التكنولوجيا نسخة من الرسائل المشفرة عند طلبها بعد إرسال مذكرة من وكالات الاستخبارات، وهي تقنية تعرف باسم “بروتوكول الشبح”.

ورفضت مجموعة من شركات التكنولوجيا، من ضمنها آبل وواتساب، هذا الاقتراح، قائلة: “إنها تخاطر بذلك بخداع المستخدمين؛ لأنها ستحول سرًا المحادثة الثنائية الاتجاه إلى محادثة جماعية حيث ستكون هي المشارك الإضافي”.

وتدل تصريحات باركر على مدى اهتمام الأجهزة الأمنية المعنية بهذه القضية، ويأتي ذلك بعد الجدل الناجم عن المعلومات التي كشفها (إدوارد سنودن) Edward Snowden، حيث أجبرت معلومات سنودن وكالات الاستخبارات البريطانية والأمريكية على الاعتراف بمدى قدرتها على الوصول إلى تقنيات الاتصالات القديمة.

ودفع هذا الجدل شركات التكنولوجيا إلى تطوير حماية أقوى للخصوصية، وذلك باستخدام التشفير الشامل الذي من الصعب للغاية على وكالات تطبيق القانون الوصول إليه دون معرفة مفتاح الترميز.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى اخبار التقنيه عصابة سيلفر تيرير تشن ما يزيد عن 2.1 مليون هجوم إلكتروني