رياضة عالمية الأربعاء بعد 20 شهر خارج آنفليد.. هل ندم كوتينيو على رحيله من ليفربول؟

بعد 20 شهر خارج آنفليد.. هل ندم كوتينيو على رحيله من ليفربول؟

منة عمر

الأربعاء 11 سبتمبر 2019 08:46 مساءً كتب: منة عمر

الأربعاء 11 سبتمبر 2019 06:44 م

"إنه مدرب رائع ، كان واحد من أفضل اللاعبين في العالم، قائد حقيقي، لقد تعلمت الكثير منه خاصة على المستوى العقلي لقد غيّر ليفربول، استنشق النادي حياة جديدة ، لقد كان شرفًا لي للعمل معه، عقليته فريدة من نوعها، إنه دائمًا ما يجد الكلمات الصحيحة ، قبل المباراة وأثناء وبعد اللقاء".. تعليق للبرازيلي فيليب كوتينيو لاعب بايرن ميونخ بشأن مدربه الألماني السابق يورجن كلوب المدير الفني لليفربول الإنجليزي.

كوتينيو كلل المديح لمدربه الأسبق على الرغم من تركه ملعب آنفليد منذ 20 شهرًا ليشد رحاله إلى إسبانيا قاصدًا قلعة كامب نو.

البالغ من العمر 27 عامًا ترك الغالي والنفيس في إنجلترا ليحقق حلمه بالتتويج بدوري أبطال أوروبا بقميص إلا أن القدر وقف بعيدًا يسخر من الشاب البرازيلي بعدما ودع الفريق الكتالوني منافسات البطولة في نسختيه 2018 على يد روما و2019 لصالح ليفربول الذي تُوج باللقب الأوروبي الأغلى.

 محطة بايرن هي السادسة في مشوار كوتينيو الكروي الذي بدأه مطلع موسم 2008/2009 بانتقاله إلى إنتر ميلان قادمًا من فريق شباب فاسكو دي جاما البرازيلي إلا أن الفريق الإيطالي فضّل إعارته لعدة أندية منها إسبانيول الإسباني.

وفي يناير 2013 قرر ليفربول شراء البرازيلي بقيمة 13 مليون يورو ليلمع بريقه ويحقق أعلى نسبة مشاركة في تاريخه بقميص الريدز حيث بلغت 201 مباراة في مختلف البطولات سجل خلالهم 54 هدفًا وصنع 45 آخرين.

بعد ستة مواسم قضاها كوتينيو في آنفليد رفقة الريدز، رفض البرازيلي كل السبل والمحاولات التي قامت بها إدارة ليفربول للإبقاء على خدماته، يقول يورجن كلوب: "قلت له ابق معنا وستحظى بتمثال لك يخلدك في الأنفليد"، إلا أن البرازيلي فضل الانتقال إلى لتحقيق حلمه الذي تبخر على يد ناديه السابق.

مسيرة كوتينيو مع لم يكتب لها النجاح، فالجماهير الكتالونية لن تتذكر لاعبها الذي لم ينجح في وضع بصمته في كامب نو ليشد رحاله إلى ألمانيا قاصدًا تجربة بافارية جديدة.

مع أيامه الأولى في بايرن، أعرب فيليب عن مدى قوة الدوري الألماني لافتًا إلى أنه يشبه كثيرًا الدوري الإنجليزي وأكثر قوة من الإسباني.

وقال كوتينيو: "لعبت في ليفربول لبضع سنوات ، وقد لاحظت بالفعل في المباريات الأولى مع بايرن ، أن اللعبة في ألمانيا شديدة للغاية كما هي الحال في إنجلترا ، أكثر بكثير مما كانت عليه في اسبانيا او البرازيل، هذا جيد بالنسبة لي".

البرازيلي يبدو وأنه نادم على الفترة التي قضاها في والتي مثّل خلالها الفريق الكتالوني في 76 مباراة بمختلف البطولات، ساهم في 32 هدف بتسجيل 21 وصناعة 11 آخرين، ليتوج ببطولة الدوري الإسباني (مرتين)، كأس ملك إسبانيا (مرة)، كأس السوبر الإسباني (مرتين)، إلا أن حلم الابطال مازال يراود الفتى البرازيلي وذهب ليبحث عنه داخل أسوار قلعة البافاري.

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر يلا كورة وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق ماذا يفعل فايلر في مشواره القاري خارج أرضه؟ نتائج إيجابية و4 طرق لعب
التالى الوفد رياضة - شبان قنا يضم الحارس أحمد صلاح موجز نيوز