أخبار عاجلة

رياضة عالمية الأحد "أصغر من 15 محافظة مصرية".. هل يصنع تمرد كوسوفو معجزة كروية جديدة؟

"أصغر من 15 محافظة مصرية".. هل يصنع تمرد كوسوفو معجزة كروية جديدة؟

الأحد 08 سبتمبر 2019 02:46 مساءً كتب: أحمد فاروق

الأحد 8 سبتمبر 2019 02:27 م

بمساحة لا تتجاوز 10 آلاف كيلومتر، وتعداد سكاني لم يصل إلى مليوني نسمة، فاجأت دولة كوسوفو الناشئة العالم أجمع بمنتخب مبهر، عقب سنوات معدودة من منحه الضوء الأخضر من الاتحاد الدولي لكرة القدم "FIFA" للمشاركة رسميًا في المنافسات القارية والعالمية.

كوسوفو التي تحولت من إقليم ذاتي الحكم تحت سيادة صربيا، إلى دولة معترف بها "جزئيًا" من قبل 101 دولة حول العالم بعد تمرد شهير في تسعينيات القرن العشرين، يعد تعدادها السكاني أقل من تعداد 15 محافظ مصرية، إلا أنها أحدثت هزة كروية حقيقية في القارة الأوروبية، ولم تخسر مواجهة رسمية منذ ما يقرب من عامين.

وبعد مشاركة رسمية أولى متواضعة في التصفيات المؤهلة لكأس العالم 2018، كان بها منتخب كوسوفو الطرف الأضعف في مجموعته التي جمع بمنافساتها نقطة وحيدة، ونال هزائم قاسية أبرزها بسداسية نظيفة أمام كرواتيا، توقع الكثيرون أن تكون مشاركة الدولة الصغيرة متواضعة، وأن يتحول إلى لقمة سائغة في مجموعاته غلى طريقة منتخبات جزر فارو، سان مارينو وجبل طارق.

البداية المحبطة و"المتوقعة" لم تنل كثيرًا من عزيمة لاعبي كوسوفو الذين اعتادوا على التمرد، ليتحول تمردهم إلى ملاعب كرة القدم، ويظهرون بوجه مغاير تمامًا في النسخة الأولى من دوري الأمم الأوروبية.

بوزاقع تصنيفه العالمي المتواضع، شارك منتخب كوسوفو في منافسات المستوى الرابع للبطولة التي تم تقسيم منتخباتها إلى أربعة مستويات، ولعب في المجموعة الثالثة إلى جانب منتخبات أذربيجان، جزر فارو ومالطة.

اكتسح منتخب كوسوفو المجموعة بدون هزيمة، حيث فاز في أربع مباريات وتعادل في مباراتين، وسجل 15 هدفًا في ست مباريات، بينما استقبل هدفين فقط، ليتأهل إلى المستوى الثالث في النسخة المقبلة من البطولة.

في مشاركته الرسمية الثالثة، أكد منتخب كوسوفو أن ما صنعه في دوري الأمم الأوروبية لم يأت من قبيل الصدفة، فانطلق بشكل مبهر في تصفيات كأس الأمم الأوروبية 2020، التي وقع فيها بمجموعة قوية، ضمت منتخبات إنجلترا، التشيك، بلغاريا ومونتنيجرو.

تأهل كوسوفو مباشرة كمتصدر أو وصيف للمجموعة الأولى سيصنع معجزة جديدة في عالم كرة القدم، في ظل منافسته منتخبات تفوقه بشكل واضح في الإمكانيات والتاريخ، وفي ظل خبرته المتواضعة للغاية بالمنافسات الكبرى.

بدأ منتخب كوسوفو مشواره في الطريق إلى "يورو 2020" بالتعادل وسط جماهيره بهدف لمثله مع منتخب بلغاريا، قبل التعادل خارج أرضه بنفس النتيجة مع مونتنيجرو، ثم انتفض ليحقق فوزًا تاريخيًا خارج أرضه بثلاثة أهداف مقابل هدفين على حساب بلغاريا، وواصل مسيرته المبهرة بالفوز على التشيك بهدفين مقابل هدف في الجولة الرابعة.

ويأمل منتخب كوسوفو في صناعة التاريخ، دون الحاجة إلى انتظار فرصة ثانية متاحة، حيث يمنح الاتحاد الأوروبي لكرة القدم أربع مقاعد إضافية مؤهلة إلى يورو، عبر بوابة بطولته الجديدة "دوري الأمم الأوروبية" عقب نهاية مشوار التصفيات.

قائمة "عادية" للغاية يخوض بها منتخب كوسوفو منافساته، تضم لاعبين في أندية متوسطة وصغيرة، بينما ينشط البعض في أندية مميزة، أبرزهم أمير رحماني مدافع هيلاس فيرونا وفيدات موريكي مهاجم فنربخشة، ولاعب خط الوسط فالون بيريشا الذي يبحث عن فرص للمشاركة بقميص لاتسيو.

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر يلا كورة وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق رياضة عالمية الخميس أحدهما حارس مرمى منتخب إنجلترا.. يونايتد يحدد بدلاء دي خيا
التالى الوفد رياضة - وزير الرياضة يشهد ختام دورة الألعاب الأفريقية بالمغرب موجز نيوز