أخبار عاجلة

رياضة عالمية الثلاثاء شهاب إلى الأمل.. حجازي الأبرز.. وعفروتو رحالة.. أين ذهب نجوم جيل شباب 2009؟

شهاب إلى الأمل.. حجازي الأبرز.. وعفروتو رحالة.. أين ذهب نجوم جيل شباب 2009؟

الثلاثاء 14 أغسطس 2018 11:46 مساءً كتب: أحمد فاروق

الثلاثاء 14 أغسطس 2018 11:27 م

فوجىء متابعو الكرة المصرية بإعلان نادي الأمل الذي ينافس في دوري القسم الثالث السعودي عن التعاقد مع شهاب الدين أحمد لاعب الأهلي الأسبق، وأحد أبرز نجوم للشباب الذي شارك وسط جماهيره في نهائيات كأس العالم تحت 20 عامًا عام 2009، وهو ما فتح الباب أمام تساؤلات عديدة حول مشوار نجوم ذلك الجيل، والذين ابتعد معظمهم عن الأضواء.

في تجربة تمتعت بدعم شعبي وإعلامي استثنائي، تصدر المنتخب المصري مجموعته في الدور الأول لكأس العالم تحت 20 عامًا عام 2009، بعدما جمع ست نقاط بالفوز على ترينداد وتوباجو 4-1 وعلى 4-2، وتوسط الانتصارين خسارة أمام باراجواي بنتيجة 2-1، قبل سقوط مفاجىء أمام كوستاريكا بنتيجة 2-0 في دور الستة عشر.

تجارب متباينة خاضها نجوم ذلك الجيل عقب نهاية منافسات كأس العالم للشباب، ارتقى بعضها لحد "المغامرة"، بينما أصبح البعض الآخر "رحّالة" بين أندية عديدة في مصر وخارجها، فيما حافظ قليل منهم على مكانة مميزة.

شهاب الدين أحمد كان أحد أبرز نجوم خط الوسط في ذلك الجيل، وتوقع له الكثيرون مشوارًا مميزًا بعد انطلاقة مبشرة، لكن مسيرته مع الأهلي انتهت عام 2014، لينتقل إلى طلائع الجيش، ومنه إلى بتروجيت، قبل واحدة من أبرز تجاربه مع الإنتاج الحربي، والتي انتهت في الموسم الماضي، حيث انتقل في تجربة قصيرة إلى الأسيوطي، قبل أن يُفاجىء نادي الأمل الذي ينافس في دوري الدرجة الثانية السعودي "القسم الثالث" الجماهير المصرية بإعلان التعاقد معه.

أبرز نجوم ذلك الجيل في الوقت الحالي هو أحمد حجازي مدافع فريق ويست بروميتش الإنجليزي، والذي كان أحد أصغر لاعبي ذلك الجيل، حيث انضم للقائمة المصرية رغم عدم تجاوزه 18 عامًا، ونجح حجازي رغم صغر سنه في فرض اسمه على التشكيل الأساسي في ذلك الوقت.

بدأ حجازي مشواره الاحترافي في فريق ، وانتقل منه إلى الملاعب الإيطالية عام 2012، في تجربة احترافية بقميص فيورنتينا، كما لعب معارًا لبيروجيا عام 2015، قبل أن يعود في العام ذاته إلى الملاعب المصرية عبر بوابة الأهلي، لكن تلك التجربة لم تدم طويلًا، حيث انتقل معارًا إلى ويست بروميتش الإنجليزي عام 2017، وانتقل نهائيًا إلى النادي ذاته نهاية العام.

كان معاذ الحناوي لاعب الأهلي في ذلك الحين قائدًا لذلك الجيل الشاب، وعقب المونديال رحل معارًا إلى المصري، قبل تجربة في صفوف مصر للمقاصة استمرت حتى عام 2013، وبعد موسم وحيد خارج الملاعب المصرية قضاه محترفًا بصفوف الهلال الليبي خاض عدة تجارب مع طلائع الجيش، نجوم المستقبل وأسوان، وانتقل في الموسم الماضي إلى صفوف الإنتاج الحربي.

علي لطفي حارس مرمى المنتخب المصري في مونديال الشباب 2009 قضى مشوارًا طويلًا بقميص إنبي، إلا أنه اختار الانتقال إلى الأهلي في الموسم الماضي، ليبقى حارسًا بديلًا منذ ذلك الحين خلف الحارس الأساسي محمد الشناوي، والحارس الثاني شريف إكرامي.

المدافع سعد سمير حافظ أيضًا على مسيرة مميزة، فبعدما رحل عن الأهلي شابًا، ولعب لاتحاد الشرطة والنصر الليبي، نجح في العودة مجددًا لصفوف الفريق الأحمر، وبعد تجارب قصيرة على سبيل الإعارة بصفوف المقاولون العرب والمصري، عاد مجددًا ليفرض اسمه على التشكيلة الأساسية للأهلي، ويعد من أعمدة الفريق حاليًا.

صلاح سليمان أحد أبرز مدافعي ذلك الجيل بدأ مشواره الاحترافي بقميص غزل المحلة، وبعد نهائيات مونديال الشباب بعامين انتقل إلى الذي بقي بصفوفه حتى عام 2014 قبل تجربة طويلة مع إنبي الذي لايزال سليمان لاعبًا بصفوفه حتى الآن.

كحال شهاب الدين أحمد، انتهى مشوار أحمد شكري أحد أبرز نجوم جيل شباب 2009 مع الأهلي عام 2014، ولعب شكري لتليفونات بني سويف وسموحة، قبل تجربة أعادت جزءًا من بريقه، عندما انتقل إلى صفوف المصري منذ عامين.

مصطفى محمود الشهير بـ "عفروتو" كان الإسم الأبرز في ذلك الجيل، حيث تمتع بموهبة مميزة وكان صانع اللعب الأبرز بين الجيل المونديالي في ذلك الوقت، إلا أن مستقبله لم يكن على قدر الطموح، وأصبح عفروتو رحالة منذ خروجه من الأهلي عام 2011.

لعب عفروتو لأندية الاتحاد، مصر المقاصة، ألعاب والشرقية في مصر، كما خاض العديد من التجارب الاحترافية في أوروبا وآسيا، حيث لعب في صفوف كاراباخ الأذربيجاني وبولي تيموشوارا الروماني، وخاض تجربة في الملاعب العراقية بقميص النجف، كما لعب في الموسم الماضي بصفوف صحم العماني.

كان محمد طلعت مهاجمًا واعدًا في ذلك الوقت، وبدأ مشواره محترفًا بصفوف أهلي دبي، قبل الانتقال إلى الأهلي المصري، قبل تنقلات عديدة أبعدته عن الأضواء، حيث لعب لفريقي الاتحاد السكندري واتحاد الشرطة في مصر، بينما لعب خارج مصر لأندية التضامن الكويتي، ذات راس الأردني والخابورة العماني.

لاعب خط الوسط حسام حسن بدأ مشواره في صفوف المصري بعدما لعب ناشئًا في صفوف إنبي، وانتقل في تجربتين احترافيتين إلى تشايكور ريزة سبور التركي وجيل فيسنتي البرتغالي، قبل العودة إلى مصر وخوض تجارب عديدة بصوفف الاتحاد السكندري، سموحة، الشرقية وأخيرًا المقاولون العرب.

أحمد فتحي الذي اشتهر بـ "بوجي" كان أحد الأسماء البارزة في خط هجوم جيل مصر للشباب عام 2009، إلا أن مسيرته كانت أقل كثيرًا من الطموح، حيث انتقل من القناة إلى عام 2009، إلا أنه لم يشارك كثيرًا بالقميص الأبيض، ليخرج معارًا إلى مصر للمقاصة عام 2011، قبل العودة للقناة الذي انتقل منه إلى تجربتين احترافيتين بصفوف الطلبة العراقي وشباب بلوزداد الجزائري، وعاد بوجي إلى الملاعب المصرية مجددًا عام 2014 للعب بقميص الترسانة، وانتقل في العام التالي إلى أوليمبي القناة.

صانع اللعب حسام عرفات لم يحصل على فرصة كبيرة بفريق ، ليرحل عن صفوف الفريق الأبيض عام 2009، ولعب في تجربة قصيرة على سبيل الإعارة خلال موسم 2012/2013، ولعب لغزل المحلة، قبل الانتقال عام 2014 إلى وادي دجلة.

الثنائي أيمن أيشرف وهشام محمد نجحا في العودة مجددًا إلى الأهلي بعدما خرجا منه لتجارب محلية مختلفة، حيث لعب أيمن أشرف معارًا بصفوف تليفونات بني سويف وانتقل إلى سموحة، بينما لعب هشام محمد معارًا بصفوف سموحة واتحاد الشرطة، قبل تجربة بارزة امتدت لخمس سنوات بصفوف مصر للمقاصة، وعاد الثنائي إلى الأهلي في العام الماضي.

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر يلا كورة وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى الوفد رياضة - شاهد.. تشيلسي إلى ربع نهائي كأس الرابطة عبر ديربي كاونتي موجز نيوز