أخبار عاجلة
منذ اختفاء خاشقجي.. كيف تأثر الاقتصاد السعودي؟ -

تفاصيل مكالمة الـ "10 دقائق" بين طفل السرطان ومحمد صلاح: "حققت أولى أمنياتي"

تفاصيل مكالمة الـ "10 دقائق" بين طفل السرطان ومحمد صلاح: "حققت أولى أمنياتي"
تفاصيل مكالمة الـ "10 دقائق" بين طفل السرطان ومحمد صلاح: "حققت أولى أمنياتي"

تفاصيل مكالمة الـ "10 دقائق" بين طفل السرطان ومحمد صلاح: "حققت أولى أمنياتي"

الأحد 04 مارس 2018 02:46 صباحاً مساء الاثنين الماضي؛ كان الطفل "عبد الرحمن محمود" صاحب الـ6 سنوات والمريض بالسرطان، يلعب على حُصانه ومعه عدد من أصدقائه أمام منزله المتواضع بقرية "شُكر" في محافظة الغربية، قبل أن يقطع ذلك المشهد صوت والده وهو يُهرول من داخل البيت حاملاً هاتفه المحمول ليخبره أن نجم كرة القدم "" يريد التحدث إليه، ليَنتشي الصغير ويقفز فرحًا غير مُصدق الأمر، ويلتقط الهاتف ويبدأ في التحدث إليه، بينما كان الأطفال يهللون باسم اللاعب "كابتن صلاح.. كابتن صلاح".. يقول والده "محمود الحويلة".

وقت مباراة مصر للتأهل لكأس العالم في أوائل أكتوبر الماضي؛ كان "عبد الرحمن" يتواجد داخل مستشفى سرطان الأطفال 57357 للحصول على جرعة الكيماوي. بشغف كبير جلس الصغير داخل حجرته يتابع المباراة، وعقب فوز الفريق الوطني على منتخب أوغندا شاهد أجواء احتفالهم بالنصر "شفت كابتن صلاح لما كسبوا وعملوا حفلة في التليفزيون" يقول "عبد الرحمن" بنبرة حماسية، قبل أن يُضيف والده أنه منذ ذلك اليوم تعلق ابنه بالنجم المصري "قالي يا بابا أنا نفسي أشوف صلاح".

بعدها أخذ الأب يحاول جاهدًا تحقيق حُلم صغيره الذي أصيب بالسرطان في مرحلة متقدمة من المرض قبل 8 أشهر "الدكاترة قالولي إنه لو اتحقق حلمه وشاف صلاح هيرفع من معنوياته ويساهم كتير في علاجه" يقول والده بصوت بدا عليه التأثر، يروي أنه استطاع في أوائل يناير الماضي الوصول لشخص يرتبط بعلاقة مصاهرة مع نجم نادي ليفربول وطلب مساعدته في الأمر فوعده بذلك.

أيام قليلة، وتفاجأ والد عبد الرحمن – الذي يعمل في أحد المقاهي بالقرية – بمكالمة من والد "قالي الكابتن عايز يكلم ابنك"، وأغلق معه الهاتف بعدما عرف مواعيد عمله حتى يكون متواجداً بالمنزل ويعطي الهاتف لصغيره وقت المكالمة.

"معداش يومين ولقيت الكابتن صلاح بيكلمني" يقول الأب إن هاتفه رن برقم خاص في حوالي الساعة الحادية عشر من مساء يوم 26 يناير الماضي، ويضيف أنه تلعثم قليلاً من شدة سعادته بعدما علم أن من يهاتفه هو نجم كرة القدم الشهير، ودار بينهما مكالمة استمرت لـ9 دقائق، شكره الأب على اهتمامه وإنسانيته تجاه طفل مريض، وأن "صلاح" سأل على أحوال الطفل الذي كان خلد إلى النوم "قلتله هيفرح أوي يا كابتن لما يعرف إنك كلمته، لو عايزني أصحهولك"، بينما طلب اللاعب إبلاغ سَلامه للصغير على أن يهاتفه في وقت لاحق "قالي لأ سيبه وأنا هكلمه بكرة".

صباح اليوم التالي، أخبر الأب طفله بمكالمة لاعبه المفضل، ابتهج الصغير كثيراً وظل ينتظر أن يهاتفه مرة أخرى، ومع مرور الأيام أصابه بعض الحزن خشية أن يكون نجم ليفربول نسى الأمر "عبده كل يوم بقى يقولي هو الكابتن صلاح مكلمنيش ليه يا بابا".

أمام حُزن صغيره، أعاد الأب المحاولة مرة أخرى لتحقيق حُلم الطفل من خلال رجل من نفس مدينة اللاعب "بسيون" ويرتبط بعلاقة مصاهرة مع عمدة قرية "شُكر"، حيث تحدث إليه وقتما كان الرجل في زيارة لأداء واجب العزاء بقريته أوائل شهر فبراير الماضي "وعدني يوصل لكابتن صلاح وكمان عرض إن عربيته تودي عبد الرحمن وتجيبه من مستشفى السرطان في ".

الاثنين الماضي؛ كان يومًا مميزًا في حياة الطفل "عبد الرحمن" التي أثقلها مرض السرطان، بعدما تحقق حلمه أخيراً وتحدث إلى النجم الذي يقول عنه بحماس "بحب صلاح أكتر واحد في اللاعيبه". يروي والده أنه هرول إليه يزف إليه البُشرى عندما تلقى مكالمة اللاعب الشهير في السادسة والنصف مساءً "قلتله عمك محمد طالبك أهو وعاوز يكلمك"، ويضيف أن أطفال القرية أخذوا يتجمعون حوله "فشغلت الاسبيكر بتاع التليفون عشان كلهم يسمعوا".

"قلتله أيوه يا عم محمد عامل إيه" بسعادة كبيرة يذكُر "عبد الرحمن" نص المكالمة مع لاعبه المفضل التي استمرت لـ 10 دقائق، وبصوت طُفولي يُكمل أن "صلاح" أخذ يطمئن على صحته وأحواله "وقالي شد حيلك يا عبد الرحمن، عايزك تبقى راجل كده واللي انت عاوزه هعملهولك"، ووعده بأن يرسل له تيشيرت نادي ليفربول الإنجليزي.

"كانت فرحة وفخر والله" يقول والد عبد الرحمن عن مكالمة "صلاح" وأنها رفعت من الروح المعنوية لطفله "من يومها وعبده فرحان ونفسيته كويسة أوي"، ويضيف أنه وعده بأن يُهاتف الطفل من وقت لآخر إلى جانب زيارته في أقرب فرصة "قالي لو نزلت في شهر 3 أنا ليا شاي عندك هاجي أشربه وأشوف عبده، لو منزلتش وعد مني أول زيارة لمصر لازم أول حاجة أعملها إني أجي أزورك".

"عبد الرحمن" يبلغ من العمر 9 سنوات، هو الابن الأوسط بين شقيقته "ضحى" و"ساندي"، تقول والدته "وردة سليم" إن مرض السرطان منعه من الالتحاق بالمدرسة "المفروض السنة دي يكون في أولى ابتدائي بس محضرش عشان الدكتور قال نأجله"، وتضيف أن مكالمة نجم المنتخب الوطني كانت مفاجأة لها وأنها رفعت من معنويات صغيرها "المكالمة فرقت معاه جامد، بقى أحسن ومزاجه حلو الحمد لله".

قبل نحو 8 أشهر، أصيب "عبد الرحمن" بارتفاع شديد في درجة الحرارة، فاصطحبه والديه لمستشفى بمدينة ، قبل أن يتلقيا صدمة إصابته بالمرض الخبيث "قالولنا عنده سرطان في النخاع"، يقول الأب بصوت حزين، ويضيف أنه اتجه به إلى مستشفى سرطان الأطفال بالقاهرة، وعندما تأكدوا من إصابته بالمرض أخبروه بوضع صغيره على قائمة الانتظار "وتاني يوم كلمونا وقالولنا هاتوا الطفل".

أخبر الأطباء الأب بحاجة "عبد الرحمن" لزراعة نخاع شوكي، زاد من صعوبة الأمر عدم تطابق نتائج عينات الوالدين مع طفلهما "في الآخر قرروا إن أخته هتتبرعله بالنخاع بعد كده"، وطوال فترة الأشهر الثمانية حُجز الصغير لمرتين داخل المستشفى كل منها حوالي شهرين "ادوله جرعتين كيماوي"، بينما يذهب في الأيام الأخرى للحصول على العلاج والعودة إلى قريته في نفس اليوم.

يقول الوالد إن "صلاح" أكد لأحد أقاربه تكفله بعلاج الطفل بالكامل "وقاله هيبعتله كل اللي هو عاوزه، صلاح إنسان محترم ويستاهل كل خير".

ثقة كبيرة تولدت داخل الأب باستجابة الكابتن لطلب طفله "لأني عارف إنسانيته وأهل بلده بيحكوا على الخير اللي بيعمله"، ويذكر أن اللاعب الشهير كان يتحدث معه بود ولطف "كان متواضع جداً وهو بيكلمني، وبيضحك".

رغم المُصاب الكبير الذي أَلمّ بالأب بمرض طفله، غير أن ما بعث الأمل في نفسه هو قدرته على تحقيق أحد أمنيات "عبد الرحمن" الثلاثة وهي التحدث إلى معشوقه اللاعب "": "نفسه كمان يروح النادي الأهلي يزوره عشان هو بيحبه، وعاوز يسلم على الفنان محمد عادل إمام"، يصمت قليلاً ويضيف "هو الواحد على قده بس الحمد لله قدرت أحقق له أمنية".

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر يلا كورة وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق اتحاد الكرة: ندرس مواجهة البرازيل أو الأرجنتين وديا عقب مباراة تونس
التالى الوفد رياضة - خلال ساعات.. مرتضى منصور يعلن قرارات هامة في مؤتمر صحفي موجز نيوز