أخبار عاجلة
التوك توك الذكي.. اختراع سوري ببصمة مصرية -

خطيب الحرم المكي يدعو إلى اغتنام عشر ذي الحجة بالطاعات

خطيب الحرم المكي يدعو إلى اغتنام عشر ذي الحجة بالطاعات
خطيب الحرم المكي يدعو إلى اغتنام عشر ذي الحجة بالطاعات

خطيب الحرم المكي يدعو إلى اغتنام عشر ذي الحجة بالطاعات

أكد أن الله امتنّ على الأمة بموسم عظيم من "التجارة الرابحة"

خطيب الحرم المكي يدعو إلى اغتنام عشر ذي الحجة بالطاعات

أوصى أمام وخطيب المسجد الحرام فضيلة الشيخ الدكتور فيصل غزاوي، المسلمين بتقوى الله عز وجل والعمل على طاعته واجتناب نواهيه (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُون).

وقال في خطبة الجمعة التي ألقاها اليوم من المسجد الحرام: الله شرع لعباده مواسم الخيرات ليغفر لهم الذنوب ويجزل لهم الهبات وشرع الشرائع وأحكم الأحكام.

وأضاف: نحن الآن قد أظلنا موسم عظيم وأيام مباركة كريمة هي أيام العشر الأول من ذي الحجة، وهي أفضل الأيام التي خلقها الله على الإطلاق وأفضل أيام الدنيا، كما بين ذلك صلى الله عليه وسلم أنها أيام خير وفوز وفلاح، فمن أدركها وتعرض لنفحاتها سعد بها وهي فرصة عظيمة للتزود والاغتنام، واستدراك ما فات وموسمها مشترك بين الحاجين والقاعدين.

وأردف: على كل مسلم أن يري الله من أنفسنا خيراً خاصة في هذه الأيام العشر التي أقسم الله بها في كتابه فقال عز من قائل (والفجر وليالٍ عشر)، وبين النبي صلى الله عليه وسلم فضلها بقوله: (ما العمل في أيام أفضل منها في هذه قالوا ولا الجهاد قال ولا الجهاد إلا رجل خرج يخاطر بنفسه وماله فلم يرجع بشيء)، فاكثروا منهن بالتهليل والتكبير والتحميد.

وتابع: من الفطنة أن يختار المسلم من الأعمال الصالحة أحبها إلى الله تعالى فيتقرب إليه بها، فالعمل في العشر محبوب أياً كان نوعه فيشرع فيها التسبيح والتهليل والتكبير والذكر والاستغفار وقراءة القرآن الكريم والصيام والصدقة والدعاء وبر الوالدين وصلة الأرحام والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والتوبة إلى الله والاهتمام بالأعمال القلبية، ومنها الصدق والإخلاص والصفح والعفو والتخلص من الحقد والشحناء والبغضاء وسائر المعاني المبذولة التي لا يحبها الله.

وقال "الغزاوي": المسجد الحرام له مزية ليست لغيره، وهي مضاعفة أجر الصلاة فيه أكثرَ من غيره، كما قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: (صَلَاةٌ فِي مَسْجِدِي هَذَا أَفْضَلُ مِنْ أَلْفِ صَلَاةٍ فِيمَا سِوَاهُ إِلَّا الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ وَصَلَاةٌ فِي الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ أَفْضَلُ مِنْ مِائَةِ أَلْفِ صَلَاة)، وقال بعض العلماء: "فحُسِب ذلك على هذه الرواية فبلغت صلاةٌ واحدةٌ في المسجد الحرام عُمُرَ خمسٍ وخمسين سنة وستةِ أشهر وعشرين ليلة، وصلاةُ يوم وليلة في المسجد الحرام وهي خمسُ صلوات عُمُرَ مائتي سنة وسبعٍ وسبعين سنة وتسعةِ أشهر وعشرِ ليال، والله يضاعف لمن يشاء والله ذو الفضل العظيم.

وأضاف: من فضل الله على الأمة أن شرع لها موسمًا عظيمًا من التجارة الرابحة يتنافس فيه المتنافسون ويربح فيه العاملون ويجتمع فيه شرف الزمان وشرف المكان، أما الزمان فالأشهر الحرم وهي ذو القعدة، ذو الحجة والمحرم ورجب، وأما شرف المكان فهذه مكة البلد الحرام أقدس بقعة على وجهة الأرض، وهي مقصد كل عابد ذاكر حرمها الله على خلقه أن يسفكوا بها دمًا حرامًا أو يظلموا فيها أحدًا أو يصيدوا صيدها أو يقطعوا شجرها.

وأردف: في هذه الأجواء المباركة يأتي موسم حج بيت الله العظيم الذي جعل قلوب الناس تهوي إليه وترقُّ لذكره وتخشعُ عند رؤيته إجلالاً لله وتعظيماً لشعائره وها هي قوافل الحجيج تتقاطرُ على البيت العتيق من كل فج عميق، ملبين نداءَ خليلِ الله إبراهيمَ عليه السلام الذي أمره الله بقوله: (وَأَذِّن فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالًا وَعَلَىٰ كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِن كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ).

خطيب الحرم المكي يدعو إلى اغتنام عشر ذي الحجة بالطاعات

وكالة الأنباء السعودية (واس) سبق 2018-08-10

أوصى أمام وخطيب المسجد الحرام فضيلة الشيخ الدكتور فيصل غزاوي، المسلمين بتقوى الله عز وجل والعمل على طاعته واجتناب نواهيه (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُون).

وقال في خطبة الجمعة التي ألقاها اليوم من المسجد الحرام: الله شرع لعباده مواسم الخيرات ليغفر لهم الذنوب ويجزل لهم الهبات وشرع الشرائع وأحكم الأحكام.

وأضاف: نحن الآن قد أظلنا موسم عظيم وأيام مباركة كريمة هي أيام العشر الأول من ذي الحجة، وهي أفضل الأيام التي خلقها الله على الإطلاق وأفضل أيام الدنيا، كما بين ذلك صلى الله عليه وسلم أنها أيام خير وفوز وفلاح، فمن أدركها وتعرض لنفحاتها سعد بها وهي فرصة عظيمة للتزود والاغتنام، واستدراك ما فات وموسمها مشترك بين الحاجين والقاعدين.

وأردف: على كل مسلم أن يري الله من أنفسنا خيراً خاصة في هذه الأيام العشر التي أقسم الله بها في كتابه فقال عز من قائل (والفجر وليالٍ عشر)، وبين النبي صلى الله عليه وسلم فضلها بقوله: (ما العمل في أيام أفضل منها في هذه قالوا ولا الجهاد قال ولا الجهاد إلا رجل خرج يخاطر بنفسه وماله فلم يرجع بشيء)، فاكثروا منهن بالتهليل والتكبير والتحميد.

وتابع: من الفطنة أن يختار المسلم من الأعمال الصالحة أحبها إلى الله تعالى فيتقرب إليه بها، فالعمل في العشر محبوب أياً كان نوعه فيشرع فيها التسبيح والتهليل والتكبير والذكر والاستغفار وقراءة القرآن الكريم والصيام والصدقة والدعاء وبر الوالدين وصلة الأرحام والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والتوبة إلى الله والاهتمام بالأعمال القلبية، ومنها الصدق والإخلاص والصفح والعفو والتخلص من الحقد والشحناء والبغضاء وسائر المعاني المبذولة التي لا يحبها الله.

وقال "الغزاوي": المسجد الحرام له مزية ليست لغيره، وهي مضاعفة أجر الصلاة فيه أكثرَ من غيره، كما قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: (صَلَاةٌ فِي مَسْجِدِي هَذَا أَفْضَلُ مِنْ أَلْفِ صَلَاةٍ فِيمَا سِوَاهُ إِلَّا الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ وَصَلَاةٌ فِي الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ أَفْضَلُ مِنْ مِائَةِ أَلْفِ صَلَاة)، وقال بعض العلماء: "فحُسِب ذلك على هذه الرواية فبلغت صلاةٌ واحدةٌ في المسجد الحرام عُمُرَ خمسٍ وخمسين سنة وستةِ أشهر وعشرين ليلة، وصلاةُ يوم وليلة في المسجد الحرام وهي خمسُ صلوات عُمُرَ مائتي سنة وسبعٍ وسبعين سنة وتسعةِ أشهر وعشرِ ليال، والله يضاعف لمن يشاء والله ذو الفضل العظيم.

وأضاف: من فضل الله على الأمة أن شرع لها موسمًا عظيمًا من التجارة الرابحة يتنافس فيه المتنافسون ويربح فيه العاملون ويجتمع فيه شرف الزمان وشرف المكان، أما الزمان فالأشهر الحرم وهي ذو القعدة، ذو الحجة والمحرم ورجب، وأما شرف المكان فهذه مكة البلد الحرام أقدس بقعة على وجهة الأرض، وهي مقصد كل عابد ذاكر حرمها الله على خلقه أن يسفكوا بها دمًا حرامًا أو يظلموا فيها أحدًا أو يصيدوا صيدها أو يقطعوا شجرها.

وأردف: في هذه الأجواء المباركة يأتي موسم حج بيت الله العظيم الذي جعل قلوب الناس تهوي إليه وترقُّ لذكره وتخشعُ عند رؤيته إجلالاً لله وتعظيماً لشعائره وها هي قوافل الحجيج تتقاطرُ على البيت العتيق من كل فج عميق، ملبين نداءَ خليلِ الله إبراهيمَ عليه السلام الذي أمره الله بقوله: (وَأَذِّن فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالًا وَعَلَىٰ كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِن كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ).

10 أغسطس 2018 - 28 ذو القعدة 1439

03:04 PM


أكد أن الله امتنّ على الأمة بموسم عظيم من "التجارة الرابحة"

A A A

1

مشاركة

أوصى أمام وخطيب المسجد الحرام فضيلة الشيخ الدكتور فيصل غزاوي، المسلمين بتقوى الله عز وجل والعمل على طاعته واجتناب نواهيه (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُون).

وقال في خطبة الجمعة التي ألقاها اليوم من المسجد الحرام: الله شرع لعباده مواسم الخيرات ليغفر لهم الذنوب ويجزل لهم الهبات وشرع الشرائع وأحكم الأحكام.

وأضاف: نحن الآن قد أظلنا موسم عظيم وأيام مباركة كريمة هي أيام العشر الأول من ذي الحجة، وهي أفضل الأيام التي خلقها الله على الإطلاق وأفضل أيام الدنيا، كما بين ذلك صلى الله عليه وسلم أنها أيام خير وفوز وفلاح، فمن أدركها وتعرض لنفحاتها سعد بها وهي فرصة عظيمة للتزود والاغتنام، واستدراك ما فات وموسمها مشترك بين الحاجين والقاعدين.

وأردف: على كل مسلم أن يري الله من أنفسنا خيراً خاصة في هذه الأيام العشر التي أقسم الله بها في كتابه فقال عز من قائل (والفجر وليالٍ عشر)، وبين النبي صلى الله عليه وسلم فضلها بقوله: (ما العمل في أيام أفضل منها في هذه قالوا ولا الجهاد قال ولا الجهاد إلا رجل خرج يخاطر بنفسه وماله فلم يرجع بشيء)، فاكثروا منهن بالتهليل والتكبير والتحميد.

وتابع: من الفطنة أن يختار المسلم من الأعمال الصالحة أحبها إلى الله تعالى فيتقرب إليه بها، فالعمل في العشر محبوب أياً كان نوعه فيشرع فيها التسبيح والتهليل والتكبير والذكر والاستغفار وقراءة القرآن الكريم والصيام والصدقة والدعاء وبر الوالدين وصلة الأرحام والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والتوبة إلى الله والاهتمام بالأعمال القلبية، ومنها الصدق والإخلاص والصفح والعفو والتخلص من الحقد والشحناء والبغضاء وسائر المعاني المبذولة التي لا يحبها الله.

وقال "الغزاوي": المسجد الحرام له مزية ليست لغيره، وهي مضاعفة أجر الصلاة فيه أكثرَ من غيره، كما قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: (صَلَاةٌ فِي مَسْجِدِي هَذَا أَفْضَلُ مِنْ أَلْفِ صَلَاةٍ فِيمَا سِوَاهُ إِلَّا الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ وَصَلَاةٌ فِي الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ أَفْضَلُ مِنْ مِائَةِ أَلْفِ صَلَاة)، وقال بعض العلماء: "فحُسِب ذلك على هذه الرواية فبلغت صلاةٌ واحدةٌ في المسجد الحرام عُمُرَ خمسٍ وخمسين سنة وستةِ أشهر وعشرين ليلة، وصلاةُ يوم وليلة في المسجد الحرام وهي خمسُ صلوات عُمُرَ مائتي سنة وسبعٍ وسبعين سنة وتسعةِ أشهر وعشرِ ليال، والله يضاعف لمن يشاء والله ذو الفضل العظيم.

وأضاف: من فضل الله على الأمة أن شرع لها موسمًا عظيمًا من التجارة الرابحة يتنافس فيه المتنافسون ويربح فيه العاملون ويجتمع فيه شرف الزمان وشرف المكان، أما الزمان فالأشهر الحرم وهي ذو القعدة، ذو الحجة والمحرم ورجب، وأما شرف المكان فهذه مكة البلد الحرام أقدس بقعة على وجهة الأرض، وهي مقصد كل عابد ذاكر حرمها الله على خلقه أن يسفكوا بها دمًا حرامًا أو يظلموا فيها أحدًا أو يصيدوا صيدها أو يقطعوا شجرها.

وأردف: في هذه الأجواء المباركة يأتي موسم حج بيت الله العظيم الذي جعل قلوب الناس تهوي إليه وترقُّ لذكره وتخشعُ عند رؤيته إجلالاً لله وتعظيماً لشعائره وها هي قوافل الحجيج تتقاطرُ على البيت العتيق من كل فج عميق، ملبين نداءَ خليلِ الله إبراهيمَ عليه السلام الذي أمره الله بقوله: (وَأَذِّن فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالًا وَعَلَىٰ كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِن كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ).

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر سبق وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق لائحة جديدة لنشاط تأجير السيارات: ٥ سنوات الحد الأقصى للعمر التشغيلي للسيارة من تاريخ صنعها
التالى "الشؤون الاقتصادية" يناقش عددًا من الموضوعات الاقتصادية والتنموية