أخبار عاجلة
عبطان يثمن مشاركة العراق في «الرباعية» -
أمين مكة يستقبل الوحداويين -

والد "طفل أبها المنتحر": "الحوت الأزرق" بريئة وهذا هو الجاني .. أمه أول مَن شاهدته متدلياً

والد "طفل أبها المنتحر": "الحوت الأزرق" بريئة وهذا هو الجاني .. أمه أول مَن شاهدته متدلياً

قال: كأني استيقظت من جديد وأدركت خطورة ما كان به .. 3 آلاف دقيقة وقطع 92 % من المراحل

والد

أكّد والد طفل أبها عبدالرحمن الأحمري (12 عاماً)؛ أن سبب انتحاره ليست لعبة الحوت الأزرق؛ بل عبارة عن برامج تحوي ألعاباً الكترونية خطرة تستخدم السحر والشعوذة تتسبّب في تدمير النفسية بالكامل، وتجعل الطفل يشعر بظلم مَن حوله، وأنه أصبح شخصاً مهزوماً وطلباته غير مجابة وتقمصه الدور.

وأشار إلى أنه لاحظ عليه في الفترات الأخيرة انعزاله وإدمانه تلك الألعاب، مبيناً أنه بعد وفاة طفله كأنه استيقظ من جديد وأدرك فعلاً خطورة ما كان يقوم به، وأوضح أنه وجد أن طفله مارس اللعبة أكثر من 3 آلاف دقيقة وقطع ما يقارب 92 % من مراحلها.

وقال في حديثه لبرنامج الراصد، أن والدته هي أول مَن شاهدته وهو متدلى بحبل الستارة من عنقه داخل غرفته، لافتاً إلى أنهم كانوا يخططون لزيارة أحد الأقارب في اليوم نفسه؛ حيث اختفى عن الأنظار قبل أن يعثروا عليه وقد فارق الحياة.

وكان الطفل عبدالرحمن؛ الذي يدرس بالمرحلة المتوسطة قد وُجد منتحراً في غرفته، في حادثة مأساوية هزت الشارع السعودية، وكشفت عمّا يتعرّض له الأطفال عبر الألعاب الإلكترونية من خلال منظمات مجهولة.

02 يوليو 2018 - 18 شوّال 1439 09:13 AM

قال: كأني استيقظت من جديد وأدركت خطورة ما كان به .. 3 آلاف دقيقة وقطع 92 % من المراحل

والد "طفل أبها المنتحر": "الحوت الأزرق" بريئة وهذا هو الجاني .. أمه أول مَن شاهدته متدلياً

قاسم الخبراني

أكّد والد طفل أبها عبدالرحمن الأحمري (12 عاماً)؛ أن سبب انتحاره ليست لعبة الحوت الأزرق؛ بل عبارة عن برامج تحوي ألعاباً الكترونية خطرة تستخدم السحر والشعوذة تتسبّب في تدمير النفسية بالكامل، وتجعل الطفل يشعر بظلم مَن حوله، وأنه أصبح شخصاً مهزوماً وطلباته غير مجابة وتقمصه الدور.

وأشار إلى أنه لاحظ عليه في الفترات الأخيرة انعزاله وإدمانه تلك الألعاب، مبيناً أنه بعد وفاة طفله كأنه استيقظ من جديد وأدرك فعلاً خطورة ما كان يقوم به، وأوضح أنه وجد أن طفله مارس اللعبة أكثر من 3 آلاف دقيقة وقطع ما يقارب 92 % من مراحلها.

وقال في حديثه لبرنامج الراصد، أن والدته هي أول مَن شاهدته وهو متدلى بحبل الستارة من عنقه داخل غرفته، لافتاً إلى أنهم كانوا يخططون لزيارة أحد الأقارب في اليوم نفسه؛ حيث اختفى عن الأنظار قبل أن يعثروا عليه وقد فارق الحياة.

وكان الطفل عبدالرحمن؛ الذي يدرس بالمرحلة المتوسطة قد وُجد منتحراً في غرفته، في حادثة مأساوية هزت الشارع السعودية، وكشفت عمّا يتعرّض له الأطفال عبر الألعاب الإلكترونية من خلال منظمات مجهولة.

الكلمات المفتاحية

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر سبق وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى 3500 متقدم لـ«التسريع» الأكاديمي بجامعة جدة