قصة نجاح استمرت 40 عامًا.. "الأومير" تنجح في تنويع مشروعاتها ما بين السكك الحديدية والبنى التحتية

قصة نجاح استمرت 40 عامًا.. "الأومير" تنجح في تنويع مشروعاتها ما بين السكك الحديدية والبنى التحتية

بدأت بـ "كسارة وخلاطة" حتى أصبحت أحد أكبر شركات مقاولات الطرق والجسور بالمملكة

قصة نجاح استمرت 40 عامًا..

نجحت شركة الأومير للتجارة والمقاولات في تنويع مشروعاتها من مشروعات البنية التحتية إلى مشروعات سكك الحديد.

وتأسست الشركة الأومير كشركة تضامن في عام 1978م وكانت البدايات في محافظة الزلفي في نشاط المقاولات من خلال ما تملكها الشركة من بعض الآليات إضافة إلى كسارة وخلاطة أسفلت، واستمرت بنشاطها في ذلك المجال حتى أصبحت أحد أكبر شركات مقاولات الطرق والجسور في المملكة.

وبدأت الشركة أعمالها في مجال تنفيذ السكك الحديدية في عام 2006م، واستمر العمل بشكل متواصل حتى تلك الأيام، حيث كان تنفيذ سكة الحديد قطار القصيم-الرياض أهم المشروعات التي كانت الشركة أحد المقاولين الرئيسيين له والذي تم إنجازه أخيرًا.

وفي عام 2010م بدأت الشركة مشروعات البنية التحتية وتنفيذ الشبكات الخدمية من مياه وكهرباء وصرف صحي وسيول وري وإنارة، حيث تم تنفيذ مشروعات لهيئة المدن الصناعية ومناطق التقنية وكذلك مشروعات وزارة الإسكان في عام 2014م.

ونوعت الشركة العملاء لديها، ففي عام 2017م تم ترسية مشروعات على الشركة من شركة مطارات الرياض، كما يجري حاليًا توقيع عقود مع الهيئة الملكية للجبيل وينبع لتنفيذ مشروعات طرق وبنية تحتية وسكك حديدية في مدينة الجبيل الصناعية.

وهذا التنوع في المشروعات أكسب الشركة خبرة متنوعة وثقة عالية مع العملاء ما كان ليتم لولا كفاءة إدارة الشركة ومتانة كادرها الهندسي وقوة أسطول معداتها واكتمال تجهيزاتها الفنية والإدارية والمالية.

كما أن قطاعات الشركة الرديفة في قطاع الخرسانة أو المعدات أو الكسارات وخلاطات الأسفلت والتي تشكل داعمًا قويًا للشركة تدعمه عدة شركات شقيقة تمتلكها شركة الأومير في مجال مقاولات المباني أو التشغيل والصيانة أو التخريم والتفجير أو النقل اللوجستي أو الاستقدام والتوظيف أو إنتاج الرخام والجرانيت، كل ذلك يتم بتوفيق من رب العالمين أن سخر لهذه البلاد قيادة حكيمة تسعى لنهضة البلاد بقيادة خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين.

قصة نجاح استمرت 40 عامًا..

قصة نجاح استمرت 40 عامًا..

قصة نجاح استمرت 40 عامًا..

قصة نجاح استمرت 40 عامًا..

قصة نجاح استمرت 40 عامًا..

قصة نجاح استمرت 40 عامًا..

قصة نجاح استمرت 40 عامًا.. "الأومير" تنجح في تنويع مشروعاتها ما بين السكك الحديدية والبنى التحتية

صحيفة سبق الإلكترونية سبق 2018-05-08

نجحت شركة الأومير للتجارة والمقاولات في تنويع مشروعاتها من مشروعات البنية التحتية إلى مشروعات سكك الحديد.

وتأسست الشركة الأومير كشركة تضامن في عام 1978م وكانت البدايات في محافظة الزلفي في نشاط المقاولات من خلال ما تملكها الشركة من بعض الآليات إضافة إلى كسارة وخلاطة أسفلت، واستمرت بنشاطها في ذلك المجال حتى أصبحت أحد أكبر شركات مقاولات الطرق والجسور في المملكة.

وبدأت الشركة أعمالها في مجال تنفيذ السكك الحديدية في عام 2006م، واستمر العمل بشكل متواصل حتى تلك الأيام، حيث كان تنفيذ سكة الحديد قطار القصيم-الرياض أهم المشروعات التي كانت الشركة أحد المقاولين الرئيسيين له والذي تم إنجازه أخيرًا.

وفي عام 2010م بدأت الشركة مشروعات البنية التحتية وتنفيذ الشبكات الخدمية من مياه وكهرباء وصرف صحي وسيول وري وإنارة، حيث تم تنفيذ مشروعات لهيئة المدن الصناعية ومناطق التقنية وكذلك مشروعات وزارة الإسكان في عام 2014م.

ونوعت الشركة العملاء لديها، ففي عام 2017م تم ترسية مشروعات على الشركة من شركة مطارات الرياض، كما يجري حاليًا توقيع عقود مع الهيئة الملكية للجبيل وينبع لتنفيذ مشروعات طرق وبنية تحتية وسكك حديدية في مدينة الجبيل الصناعية.

وهذا التنوع في المشروعات أكسب الشركة خبرة متنوعة وثقة عالية مع العملاء ما كان ليتم لولا كفاءة إدارة الشركة ومتانة كادرها الهندسي وقوة أسطول معداتها واكتمال تجهيزاتها الفنية والإدارية والمالية.

كما أن قطاعات الشركة الرديفة في قطاع الخرسانة أو المعدات أو الكسارات وخلاطات الأسفلت والتي تشكل داعمًا قويًا للشركة تدعمه عدة شركات شقيقة تمتلكها شركة الأومير في مجال مقاولات المباني أو التشغيل والصيانة أو التخريم والتفجير أو النقل اللوجستي أو الاستقدام والتوظيف أو إنتاج الرخام والجرانيت، كل ذلك يتم بتوفيق من رب العالمين أن سخر لهذه البلاد قيادة حكيمة تسعى لنهضة البلاد بقيادة خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين.

08 مايو 2018 - 22 شعبان 1439

12:12 AM


بدأت بـ "كسارة وخلاطة" حتى أصبحت أحد أكبر شركات مقاولات الطرق والجسور بالمملكة

A A A

0

مشاركة

نجحت شركة الأومير للتجارة والمقاولات في تنويع مشروعاتها من مشروعات البنية التحتية إلى مشروعات سكك الحديد.

وتأسست الشركة الأومير كشركة تضامن في عام 1978م وكانت البدايات في محافظة الزلفي في نشاط المقاولات من خلال ما تملكها الشركة من بعض الآليات إضافة إلى كسارة وخلاطة أسفلت، واستمرت بنشاطها في ذلك المجال حتى أصبحت أحد أكبر شركات مقاولات الطرق والجسور في المملكة.

وبدأت الشركة أعمالها في مجال تنفيذ السكك الحديدية في عام 2006م، واستمر العمل بشكل متواصل حتى تلك الأيام، حيث كان تنفيذ سكة الحديد قطار القصيم-الرياض أهم المشروعات التي كانت الشركة أحد المقاولين الرئيسيين له والذي تم إنجازه أخيرًا.

وفي عام 2010م بدأت الشركة مشروعات البنية التحتية وتنفيذ الشبكات الخدمية من مياه وكهرباء وصرف صحي وسيول وري وإنارة، حيث تم تنفيذ مشروعات لهيئة المدن الصناعية ومناطق التقنية وكذلك مشروعات وزارة الإسكان في عام 2014م.

ونوعت الشركة العملاء لديها، ففي عام 2017م تم ترسية مشروعات على الشركة من شركة مطارات الرياض، كما يجري حاليًا توقيع عقود مع الهيئة الملكية للجبيل وينبع لتنفيذ مشروعات طرق وبنية تحتية وسكك حديدية في مدينة الجبيل الصناعية.

وهذا التنوع في المشروعات أكسب الشركة خبرة متنوعة وثقة عالية مع العملاء ما كان ليتم لولا كفاءة إدارة الشركة ومتانة كادرها الهندسي وقوة أسطول معداتها واكتمال تجهيزاتها الفنية والإدارية والمالية.

كما أن قطاعات الشركة الرديفة في قطاع الخرسانة أو المعدات أو الكسارات وخلاطات الأسفلت والتي تشكل داعمًا قويًا للشركة تدعمه عدة شركات شقيقة تمتلكها شركة الأومير في مجال مقاولات المباني أو التشغيل والصيانة أو التخريم والتفجير أو النقل اللوجستي أو الاستقدام والتوظيف أو إنتاج الرخام والجرانيت، كل ذلك يتم بتوفيق من رب العالمين أن سخر لهذه البلاد قيادة حكيمة تسعى لنهضة البلاد بقيادة خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين.

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر سبق وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى 3500 متقدم لـ«التسريع» الأكاديمي بجامعة جدة