أخبار عاجلة

"الجندي المجهول" في زيارة ولي العهد إلى أمريكا.. تعرف على ما أنجزه

"الجندي المجهول" في زيارة ولي العهد إلى أمريكا.. تعرف على ما أنجزه

كم هائل من العلاقات التعاونية والشراكات أجراها "العساكر" وفريقه الشاب

ما زالت تتواصل جولات ولي العهد المكثفة في إطار زيارته الرسمية للولايات المتحدة، ومن الساحل الشرقي إلى الساحل الغربي يلتقي الأمير محمد بن سلمان بأكثر الشخصيات المؤثرة في أمريكا؛ لجذب الاستثمارات إلى المملكة، وتوقيع الشراكات، وتوطين الصناعات.

وعلى الجانب الآخر، يقوم بدر العساكر مدير المكتب الخاص لسمو ولي العهد، رئيس مجلس إدارة مركز "مسك" للمبادرات وفريقه، الذي يتكوّن من مجموعة شباب طموح ونشيط، بزيارات موازية مهمة بتوجيه من الأمير محمد بن سلمان؛ لتدشين العلاقات الثقافية مع الجهات ذات الاختصاص، وبناء جسور التواصل الثقافي بين شباب المملكة وشباب الولايات المتحدة، وبحث البرامج التي تنمي الشباب السعودي.

الرجل الذي يقع على عاتقه عمل شاق يتعلق بترجمة رؤية المملكة الثقافية والإعلامية والتعليمية، وتحفيز الشباب السعودي، وإنجاح فعاليات ومبادرات "مسك" الخيرية، يقوم حالياً بزيارات عدة، وجهد متواصل مع الجهات الأمريكية المتنوعة في مختلف الولايات الأمريكية؛ لنقل الخبرات والثقافات والأفكار.

وبنظرة سريعة على حسابي "العساكر" و"مسك" على "تويتر" ستدرك جيداً حجم العمل الهائل، وكم الشراكات، والعلاقات التعاونية التي أجراها ممثل المؤسسة الخيرية، وفريقه الشاب الممتلئ حيوية، ليستحق عن جدارة لقب "الجندي المجهول"؛ لعمله في صمت بعيداً عن ضجيج الإعلام؛ تحقيقاً لرؤية القيادة في وطن يعمل على تنمية شبابه.

الجانب الإعلامي

في لقائه مع إدارة كلية الدراسات العليا للصحافة في جامعة كولومبيا، بحث "العساكر" وفريق عمله سبل التعاون بين الكلية ومبادرات "مسك" في البرامج التي تنمي الشباب السعودي؛ إذ إن الكلية التي يرجع عمر تأسيسها إلى قرن من الزمان، تعد من أهم مؤسسات تأهيل الإعلاميين في الولايات المتحدة.

كما التقى قادة واحدة مع أهم الشبكات الإعلامية في أمريكا "NBC" في مقر الشبكة؛ للنقاش حول برامج لنقل وتوطين المعرفة، وتدريب الشباب في مجال الإنتاج والإعلام بالشراكة مع مبادرات "مسك".

ولتنمية لمهارات الشباب؛ بحث في نيويورك فرص التعاون مع معهد ثوسبي، ومدرسة "نيويورك تايمز"، الرائدتين في مجال العلوم الإبداعية في الفن والصحافة.

وفي زيارة لشبكة "CBS News" الأمريكية الرائدة في مجال الإعلام والنقل الإخباري، تناول فريق "مسك" النشيط فرص الشراكة بين الشبكة الشهيرة و"مبادرات مسك" في برامج التدريب الإعلامي.

ولتنمية مهارات الشباب السعودي في مجال الصحافة والإعلام، وبناء شراكة مع "مبادرات مسك"، كان اللقاء مع إدرة مؤسسة "النادي الوطني للصحافة" National Press Club، وهو من الجهات الرائدة في مجال الصحافة والإعلام على مستوى العالم.

الجانب التعليمي

وفي نيويورك، اجتمع "العساكر" مع إدارة "متحف العلوم في نيويورك"؛ للتحدث عن العلاقة الممتدة بينها وبين "مدارس مسك" في مجالات الابتكار وتأهيل المعلمين والتربويين.

كما بحث فرص تصميم وإطلاق برامج احترافية في مجال تعليم البرمجة، وعقد دورات مكثفة بالتعاون مع فريق أكاديمية"Fullstack"، وهي واحدة من أكبر أكاديميات تعليم هندسة البرمجيات في العالم.

ودعماً لتطوير مهارات الشباب؛ وقع "العساكر" مع مايكل بلومبيرج، رئيس "بلومبيرج" المعنية بالبرمجيات والبيانات والإعلام في مجال المال والاقتصاد، اتفاقية تعاون تخدم أكثر من 200 ألف طالب وطالبة في 30 جامعة سعودية، وأكثر من 250 شركة سعودية.

في زيارة لـ"جامعة نيويورك" تجول "العساكر" وفريق عمله، في أرجاء معمل الابتكار في الجامعة Create Lab وتحدثوا عن أهمية التعليم بالترفيه واللعب، وآفاق الشراكة لتوظيف تقنياته للأجيال من خلال "مدارس مسك"، كما التقوا رئيس الجامعة التي يزيد عمر تأسيسها على 180 عاماً وتعد من أهم المؤسسات التعليمية الأمريكية؛ بهدف استعراض ما يمكن تفعيله من برامج الزمالة والتعليم المشتركة مع "مبادرات مسك".

وجمعهم لقاء آخر بعميد كلية "ستينهاردت للثقافة والتعليم والتنمية البشرية"، وهي أول كلية للدراسات التربوية تنشأ في جامعة أمريكية.

وفي اجتماع مع إدارة شركة "IBM Watson" عملاق التكنولوجيا، التي توظف التقنية في خدمة المجتمعات وتنمية المهارات، وتقود مستقبل الابتكار والتقنية في العالم، طرح "العساكر" أبرز مشاريع التعاون الممكنة مع "مبادرات مسك"؛ للاستفادة من خبرات الشركة التقنية.

ومع معهد "آسبن" للدراسات الإنسانية، وهو مؤسسة دولية غير ربحية، ومنتدى غير حزبي للقيادة القائمة على القيم وتبادل الأفكار، ناقش الأمين العام لمسك الخيرية الاستفادة من تجربة المعهد في مبادرات تدريب الشباب.

وفي واشنطن، ومداً لجسور الشراكة بين "مسك" والمجلس الأطلسي في تطوير برامج الزمالة؛ كان هناك اجتماع لفريق "مسك" مع أعضائه وحديث عن أهمية تمكين الشباب في مجال تطوير الأبحاث.

وفي لقاء مع مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية "CSIS"، بحث فريق العمل السعودي أبرز الفرص للشباب في مجال التقنية؛ بهدف إتاحتها لشباب المملكة عبر "مبادرات مسك".

ومع فريق كلية الفنون والتصاميم في جامعة "جورج واشنطن" العريقة، ناقش "العساكر" فرص التعاون في التدريب والتعليم مع "معهد مسك للفنون"، وإعداد البحوث العلمية في مجالات الفن المختلفة.

ولم يترك فريق عمل مسك الفرصة في واشنطن، وقبل دعوة عميد كلية الحقوق بجامعة "جورج واشنطن"؛ لزيارة مرافقها والتعرف على أبرز نشاطاتها، وهي الجامعة التي تأسست عام 1821م على يد أول رئيس للولايات المتحدة الأمريكية "جورج واشنطن".

وفي زيارة لـ"مركز ويلسون" بواشنطن، المختص بالتمكين الفكري وتطوير الحوار البحثي، ناقش "العساكر" مع قادته التعاون في مجالات التدريب والتعليم مع "مسك الخيرية".

وسعياً لبناء المزيد من الشراكات مع الجهات الرائدة في القطاع غير الربحي في جميع أنحاء العالم؛ اجتمع ممثلو "مسك" بمنظمة"New America" في واشنطن، التي تعنى بتطوير المبادرات التعليمية والتقنية.

وقبل فريق العمل السعودي دعوة المؤسسة غير الربحية التابعة لـ"نورثروب جرومان"، إحدى الشركات الرائدة في مجال الحلول الأمنية وتعليم الشباب وتمكينهم من مهاراتها؛ لبحث مشاريع الشراكة الممكنة مع "مسك للابتكار".

كما زار فريق العمل مقر مركز أبحاث "كارنيجي" بواشنطن، وهو أقدم مركز للأبحاث في الشؤون الدولية بالولايات المتحدة، وذلك في سبيل التعرف على الخبرات الأمريكية في توظيف التقنية وبحث مواطن اللقاء والتشارك.

زيارة أخرى من الزيارات المتعددة الهادفة إلى التعاون والشراكة، قام بها "العساكر" وفريق عمله إلى مقر منظمة "ناشونال جيوجرافيك" رائدة المنظمات غير الربحية التعليمية في العالم، وحرص الفريق على لقاء قادتها في واشنطن، وبحث فرص التعاون المستقبلية مع "مبادرات مسك" في تدريب الكفاءات السعودية من الطلاب والمعلمين ومبدعي التصوير الفوتوغرافي.

وخلال اجتماع مع "جامعة جونز هوبكنز" العريقة؛ بحث "العساكر" سبل تطوير الشراكة التي سبق وتم عقدها بينها وبين "مسك الخيرية".

الجانب الثقافي والفني

وفي إطار سعي "مسك الخيرية" المستمر في دعم الفن السعودي ومبدعيه؛ وقع "العساكر" اتفاقية تعاون مع "متحف بروكلين" الشهير؛ لعرض الأعمال الفنية السعودية واقتنائها، وضم عدد منها لمجموعة المتحف الدائمة.

وبالنيابة عن "مسك للفنون" وقّع الأمين العام لمسك اتفاقية تعاون مع "متحف المتروبوليتان للفنون" الشهير، الذي يقع في قلب نيويورك، ويعتبر من أشهر وأضخم متاحف العالم؛ لدعم فناني المملكة، من خلال تخصيص المتحف برنامجاً لاقتناء عدد من أعمالهم، لتكون ضمن مجموعة المتحف التي تضم آثار أعرق الحضارات وأعمال أشهر الفنانين.

وفي حضور "العساكر" شهد متحف الفن المعاصر في نيويورك، انعقاد جلسة ثرية قدمها "معهد مسك للفنون"، وشارك فيها عدد من فناني المملكة إلى جانب عدد من الشخصيات الفنية في أمريكا.

وتعزيزاً للمشهد الفني السعودي، وتنمية مواهب أبناء المملكة، كان لقاؤه مع منظمة "متحف سولومون جاجينهايم" الرائدة في مجال المتاحف، ومع المؤسسة الفنية العريقة "أوركسترا نيويورك فيلهارمونيك".

وفي واشنطن، التقى الأمين العام لـ"مسك"، مع إدارة مؤسسة "سميثسونيان"، وهي مؤسسة تعليمية وبحثية، مع مجموعة متاحف؛ لبحث فرص إطلاق برامج الزمالة والتدريب في هذا المجال، بالشراكة مع "مبادرات مسك"؛ لتطوير قدرات الشباب السعودي ومعارفهم في مجال الفنون، وتصميم الأنشطة الثقافية والمتاحف.

وكان هناك زيارة لأكبر مكتبة في العالم "مكتبة الكونجرس" العريقة، والتي تقدم برامج تعليمية وتدريبية نوعية؛ وبحث لفرص التعاون مع إدارتها؛ لإطلاق برامج مماثلة عبر "مسك" لشباب المملكة. كما أطلعوا فريق العمل السعودي على النسخة النادرة من المصحف الشريف، والتي ترجمها باحث بريطاني في عام 1734م للإنجليزية، وامتلكها الرئيس الأمريكي الأسبق "توماس جيفرسون" واستخدمها أول عضو مسلم منتخب في الكونجرس "كيث إيلسون" في قسمه عام 2007.

02 إبريل 2018 - 16 رجب 1439 02:49 AM

كم هائل من العلاقات التعاونية والشراكات أجراها "العساكر" وفريقه الشاب

"الجندي المجهول" في زيارة ولي العهد إلى أمريكا.. تعرف على ما أنجزه

ما زالت تتواصل جولات ولي العهد المكثفة في إطار زيارته الرسمية للولايات المتحدة، ومن الساحل الشرقي إلى الساحل الغربي يلتقي الأمير محمد بن سلمان بأكثر الشخصيات المؤثرة في أمريكا؛ لجذب الاستثمارات إلى المملكة، وتوقيع الشراكات، وتوطين الصناعات.

وعلى الجانب الآخر، يقوم بدر العساكر مدير المكتب الخاص لسمو ولي العهد، رئيس مجلس إدارة مركز "مسك" للمبادرات وفريقه، الذي يتكوّن من مجموعة شباب طموح ونشيط، بزيارات موازية مهمة بتوجيه من الأمير محمد بن سلمان؛ لتدشين العلاقات الثقافية مع الجهات ذات الاختصاص، وبناء جسور التواصل الثقافي بين شباب المملكة وشباب الولايات المتحدة، وبحث البرامج التي تنمي الشباب السعودي.

الرجل الذي يقع على عاتقه عمل شاق يتعلق بترجمة رؤية المملكة الثقافية والإعلامية والتعليمية، وتحفيز الشباب السعودي، وإنجاح فعاليات ومبادرات "مسك" الخيرية، يقوم حالياً بزيارات عدة، وجهد متواصل مع الجهات الأمريكية المتنوعة في مختلف الولايات الأمريكية؛ لنقل الخبرات والثقافات والأفكار.

وبنظرة سريعة على حسابي "العساكر" و"مسك" على "تويتر" ستدرك جيداً حجم العمل الهائل، وكم الشراكات، والعلاقات التعاونية التي أجراها ممثل المؤسسة الخيرية، وفريقه الشاب الممتلئ حيوية، ليستحق عن جدارة لقب "الجندي المجهول"؛ لعمله في صمت بعيداً عن ضجيج الإعلام؛ تحقيقاً لرؤية القيادة في وطن يعمل على تنمية شبابه.

الجانب الإعلامي

في لقائه مع إدارة كلية الدراسات العليا للصحافة في جامعة كولومبيا، بحث "العساكر" وفريق عمله سبل التعاون بين الكلية ومبادرات "مسك" في البرامج التي تنمي الشباب السعودي؛ إذ إن الكلية التي يرجع عمر تأسيسها إلى قرن من الزمان، تعد من أهم مؤسسات تأهيل الإعلاميين في الولايات المتحدة.

كما التقى قادة واحدة مع أهم الشبكات الإعلامية في أمريكا "NBC" في مقر الشبكة؛ للنقاش حول برامج لنقل وتوطين المعرفة، وتدريب الشباب في مجال الإنتاج والإعلام بالشراكة مع مبادرات "مسك".

ولتنمية لمهارات الشباب؛ بحث في نيويورك فرص التعاون مع معهد ثوسبي، ومدرسة "نيويورك تايمز"، الرائدتين في مجال العلوم الإبداعية في الفن والصحافة.

وفي زيارة لشبكة "CBS News" الأمريكية الرائدة في مجال الإعلام والنقل الإخباري، تناول فريق "مسك" النشيط فرص الشراكة بين الشبكة الشهيرة و"مبادرات مسك" في برامج التدريب الإعلامي.

ولتنمية مهارات الشباب السعودي في مجال الصحافة والإعلام، وبناء شراكة مع "مبادرات مسك"، كان اللقاء مع إدرة مؤسسة "النادي الوطني للصحافة" National Press Club، وهو من الجهات الرائدة في مجال الصحافة والإعلام على مستوى العالم.

الجانب التعليمي

وفي نيويورك، اجتمع "العساكر" مع إدارة "متحف العلوم في نيويورك"؛ للتحدث عن العلاقة الممتدة بينها وبين "مدارس مسك" في مجالات الابتكار وتأهيل المعلمين والتربويين.

كما بحث فرص تصميم وإطلاق برامج احترافية في مجال تعليم البرمجة، وعقد دورات مكثفة بالتعاون مع فريق أكاديمية"Fullstack"، وهي واحدة من أكبر أكاديميات تعليم هندسة البرمجيات في العالم.

ودعماً لتطوير مهارات الشباب؛ وقع "العساكر" مع مايكل بلومبيرج، رئيس "بلومبيرج" المعنية بالبرمجيات والبيانات والإعلام في مجال المال والاقتصاد، اتفاقية تعاون تخدم أكثر من 200 ألف طالب وطالبة في 30 جامعة سعودية، وأكثر من 250 شركة سعودية.

في زيارة لـ"جامعة نيويورك" تجول "العساكر" وفريق عمله، في أرجاء معمل الابتكار في الجامعة Create Lab وتحدثوا عن أهمية التعليم بالترفيه واللعب، وآفاق الشراكة لتوظيف تقنياته للأجيال من خلال "مدارس مسك"، كما التقوا رئيس الجامعة التي يزيد عمر تأسيسها على 180 عاماً وتعد من أهم المؤسسات التعليمية الأمريكية؛ بهدف استعراض ما يمكن تفعيله من برامج الزمالة والتعليم المشتركة مع "مبادرات مسك".

وجمعهم لقاء آخر بعميد كلية "ستينهاردت للثقافة والتعليم والتنمية البشرية"، وهي أول كلية للدراسات التربوية تنشأ في جامعة أمريكية.

وفي اجتماع مع إدارة شركة "IBM Watson" عملاق التكنولوجيا، التي توظف التقنية في خدمة المجتمعات وتنمية المهارات، وتقود مستقبل الابتكار والتقنية في العالم، طرح "العساكر" أبرز مشاريع التعاون الممكنة مع "مبادرات مسك"؛ للاستفادة من خبرات الشركة التقنية.

ومع معهد "آسبن" للدراسات الإنسانية، وهو مؤسسة دولية غير ربحية، ومنتدى غير حزبي للقيادة القائمة على القيم وتبادل الأفكار، ناقش الأمين العام لمسك الخيرية الاستفادة من تجربة المعهد في مبادرات تدريب الشباب.

وفي واشنطن، ومداً لجسور الشراكة بين "مسك" والمجلس الأطلسي في تطوير برامج الزمالة؛ كان هناك اجتماع لفريق "مسك" مع أعضائه وحديث عن أهمية تمكين الشباب في مجال تطوير الأبحاث.

وفي لقاء مع مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية "CSIS"، بحث فريق العمل السعودي أبرز الفرص للشباب في مجال التقنية؛ بهدف إتاحتها لشباب المملكة عبر "مبادرات مسك".

ومع فريق كلية الفنون والتصاميم في جامعة "جورج واشنطن" العريقة، ناقش "العساكر" فرص التعاون في التدريب والتعليم مع "معهد مسك للفنون"، وإعداد البحوث العلمية في مجالات الفن المختلفة.

ولم يترك فريق عمل مسك الفرصة في واشنطن، وقبل دعوة عميد كلية الحقوق بجامعة "جورج واشنطن"؛ لزيارة مرافقها والتعرف على أبرز نشاطاتها، وهي الجامعة التي تأسست عام 1821م على يد أول رئيس للولايات المتحدة الأمريكية "جورج واشنطن".

وفي زيارة لـ"مركز ويلسون" بواشنطن، المختص بالتمكين الفكري وتطوير الحوار البحثي، ناقش "العساكر" مع قادته التعاون في مجالات التدريب والتعليم مع "مسك الخيرية".

وسعياً لبناء المزيد من الشراكات مع الجهات الرائدة في القطاع غير الربحي في جميع أنحاء العالم؛ اجتمع ممثلو "مسك" بمنظمة"New America" في واشنطن، التي تعنى بتطوير المبادرات التعليمية والتقنية.

وقبل فريق العمل السعودي دعوة المؤسسة غير الربحية التابعة لـ"نورثروب جرومان"، إحدى الشركات الرائدة في مجال الحلول الأمنية وتعليم الشباب وتمكينهم من مهاراتها؛ لبحث مشاريع الشراكة الممكنة مع "مسك للابتكار".

كما زار فريق العمل مقر مركز أبحاث "كارنيجي" بواشنطن، وهو أقدم مركز للأبحاث في الشؤون الدولية بالولايات المتحدة، وذلك في سبيل التعرف على الخبرات الأمريكية في توظيف التقنية وبحث مواطن اللقاء والتشارك.

زيارة أخرى من الزيارات المتعددة الهادفة إلى التعاون والشراكة، قام بها "العساكر" وفريق عمله إلى مقر منظمة "ناشونال جيوجرافيك" رائدة المنظمات غير الربحية التعليمية في العالم، وحرص الفريق على لقاء قادتها في واشنطن، وبحث فرص التعاون المستقبلية مع "مبادرات مسك" في تدريب الكفاءات السعودية من الطلاب والمعلمين ومبدعي التصوير الفوتوغرافي.

وخلال اجتماع مع "جامعة جونز هوبكنز" العريقة؛ بحث "العساكر" سبل تطوير الشراكة التي سبق وتم عقدها بينها وبين "مسك الخيرية".

الجانب الثقافي والفني

وفي إطار سعي "مسك الخيرية" المستمر في دعم الفن السعودي ومبدعيه؛ وقع "العساكر" اتفاقية تعاون مع "متحف بروكلين" الشهير؛ لعرض الأعمال الفنية السعودية واقتنائها، وضم عدد منها لمجموعة المتحف الدائمة.

وبالنيابة عن "مسك للفنون" وقّع الأمين العام لمسك اتفاقية تعاون مع "متحف المتروبوليتان للفنون" الشهير، الذي يقع في قلب نيويورك، ويعتبر من أشهر وأضخم متاحف العالم؛ لدعم فناني المملكة، من خلال تخصيص المتحف برنامجاً لاقتناء عدد من أعمالهم، لتكون ضمن مجموعة المتحف التي تضم آثار أعرق الحضارات وأعمال أشهر الفنانين.

وفي حضور "العساكر" شهد متحف الفن المعاصر في نيويورك، انعقاد جلسة ثرية قدمها "معهد مسك للفنون"، وشارك فيها عدد من فناني المملكة إلى جانب عدد من الشخصيات الفنية في أمريكا.

وتعزيزاً للمشهد الفني السعودي، وتنمية مواهب أبناء المملكة، كان لقاؤه مع منظمة "متحف سولومون جاجينهايم" الرائدة في مجال المتاحف، ومع المؤسسة الفنية العريقة "أوركسترا نيويورك فيلهارمونيك".

وفي واشنطن، التقى الأمين العام لـ"مسك"، مع إدارة مؤسسة "سميثسونيان"، وهي مؤسسة تعليمية وبحثية، مع مجموعة متاحف؛ لبحث فرص إطلاق برامج الزمالة والتدريب في هذا المجال، بالشراكة مع "مبادرات مسك"؛ لتطوير قدرات الشباب السعودي ومعارفهم في مجال الفنون، وتصميم الأنشطة الثقافية والمتاحف.

وكان هناك زيارة لأكبر مكتبة في العالم "مكتبة الكونجرس" العريقة، والتي تقدم برامج تعليمية وتدريبية نوعية؛ وبحث لفرص التعاون مع إدارتها؛ لإطلاق برامج مماثلة عبر "مسك" لشباب المملكة. كما أطلعوا فريق العمل السعودي على النسخة النادرة من المصحف الشريف، والتي ترجمها باحث بريطاني في عام 1734م للإنجليزية، وامتلكها الرئيس الأمريكي الأسبق "توماس جيفرسون" واستخدمها أول عضو مسلم منتخب في الكونجرس "كيث إيلسون" في قسمه عام 2007.

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر سبق وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى عبدالعزيز بن سعود يستقبل وزير الداخلية المغربي