مكابرة المعافى وانكسار العليل

مكابرة المعافى وانكسار العليل
مكابرة المعافى وانكسار العليل

مكابرة المعافى وانكسار العليل

معروف من الثقافة الصحية أن العافية الكاملة نصفان، نصف جسدي ونصف نفسي. الفرق النوعي يتضح عندما يصاب الإنسان باعتلال جسدي فلا تتأثر نفسيته إلا بعد زمن وبعد إدراكه أنه معتل بمرض خطير. العكس يحدث عندما يتعرض المعافى جسديا ً لأزمة نفسية شديدة أو اعتلال مزاجي معكر، فالصحة الجسدية عندئذ تبدأ في الانهيار منذ اليوم الأول للاعتلال النفسي. هذه ملاحظة عابرة عن العلاقة التبادلية بين الجسد والنفس في الصحة والمرض، لكن الحديث هنا عن اختلاف التفاعل البشري عند الابتلاء بالأمراض شديدة الوطأة من أي نوع.

لا تخلو ذاكرة أي طبيب من مراجعين يراهم في حالة انكسار أمام المرض لدرجة حدوث انقلاب عكسي في قناعاتهم القديمة حول الحياة والموت، وانقلاب من ادعاء اللا مبالاة والمكابرة أيام اكتمال العافية إلى درجة الاستسلام والابتهال التعبدي عند المرض.

أرجو ألا يعتقد أحد أنني أتحدث عن تجربتي الخاصة لأنني بحمد الله ما زلت بعافية، لكنني أتحدث عن نماذج من البشر مروا علي في عيادة الطبيب، كان الواحد منهم سابقاً إما معاند في تعامله مع الحياة وما بعد الموت لدرجة الجزم بأن لا شيء من مصائب الزمن قد يغيّر في قناعاته، أو آخر ملتزم (على الأقل ظاهرياً) بأداء الواجبات الدينية فيحسب نفسه محتسباً لدرجة الصمود مهما امتحن في صحته أو ولده. قد يتخيل من لم يختبر عينات مختلفة من الناس بحكم طبيعة عمله أن أغلب المعاندين عند الابتلاء يستمرون في عنادهم، أو أن أكثر الملتزمين سيصمدون ويحتسبون الأجر ويتماسكون، لكن ملاحظتي لأكثر من أربعة عقود من المراجعين تختلف عن هذا الانطباع المتخيل.

من أكثر ما يدهشني تحوّل المعاند المكابر عند الابتلاء الشديد إلى إنسان منحني الظهر خافت الصوت مكثراً من الابتهال والتبتل والدعاء. أقل من القليل بينهم من يتماسك ويتجه نحو الاعتدال الإيماني وتقبل الوضع، والأندر من النادر من يستمر في عناد ومكابرة المعافى. مما لاحظت كذلك أن بين الملتزمين من ينهار عند الابتلاء الشديد لدرجة التذمر، وكأنه يستكثر الابتلاء رغم التزامه بالواجبات التعبدية.

لاحظت أيضاً بإعجاب شدة صبر واحتساب وتماسك العجائز من النساء بدرجة أوضح من تماسك المسنين من الرجال، وأن أشد ما يكسر مكابرات العافية ليس فقدان الصحة والثروة وإنما فقدان الإنسان للبنت أو الولد. أسأل الله ألا يمتحن صبر وقوة أحدكم في عزيز لديه أو في عافيته. الاستنتاج الشخصي: لكل إنسان مواصفات ظاهرة وأخرى خفية، والخفية لا تظهر إلا عند مواجهة الامتحانات المصيرية، ومن ذلك الهشاشة الظاهرة في العجائز من النساء ثم صلابتهن الإيمانية في مواجهة الموت، والعكس عند الرجال، ولكن ليس بالمطلق وإنما بالنسبية العددية.

* نقلاً عن "الجزيرة"

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق جدة: يوم هندسي
التالى وظائف صحية للجنسين في الجامعة الإسلامية بالمدينة