أخبار عاجلة

اللوحة شاهدة..47 مليوناً تتبخر في طريق "فِراع الليث" والتعثر سيد الموقف

اللوحة شاهدة..47 مليوناً تتبخر في طريق "فِراع الليث" والتعثر سيد الموقف

يربط قرى شرق الليث بشمالها بطول 45 كلم والأهالي يناشدون ضرورة استكماله

اللوحة شاهدة..47 مليوناً تتبخر في طريق

ناشد أهالي قرية الفراع البيض التابعة لمحافظة الليث، المسؤولين في وزارة النقل، بضرورة استكمال الطريق الذي يربط قرى شرق المحافظة بشمالها، والمار من على قريتهم بطول 45 كلم، لافتين إلى أنه لم ينفذ منه سوى 11 كلم، على مدى السنوات الماضية.

وتحدث المواطنون، شاكر هديان ورمزي منير وحميد حمد، من سكان قرية الفراع، عن معاناتهم اليومية مع الطريق الوعر، والذي تسبب في تلفيات للكثير من المركبات؛ حيث قالوا: "على الرغم من أهمية الطريق كونه يربط قرى شرق الليث بشمالها، إلا أنه لم ير النور بعد، وقد توقفت وتيرة العمل فيه منذ سنوات دون سابق إنذار".

وأضافوا: "يحلم سكان قرية الفراع الذين هاجر أغلبهم إلى المدن بسبب ندرة الخدمات، إلى استكمال الطريق، وسرعة تنفيذه نظراً لاختصاره الكثير من المسافات"، لافتين إلى أن القرية بها مدرستان ابتدائية ومتوسطة - بنين؛ بالإضافة إلى مدرستى ابتدائية ومتوسطة، بنات.

وأشاروا إلى أنه لم يتبق من أثر مشروع الطريق المتعثر، سوى لوحة المشروع فقط، والتي أظهرت القيمة الإجمالية لتكلفة المشروع بواقع 47 مليون ريال، وكذلك التاريخ المقرر للانتهاء منه، 1437 / 2 / 2، أي ما يقارب السنتين؛ بقيت شاهدةً على تعثره دون أدنى مسؤولية من مسؤولي الشركة والنقل معاً.

وطالب المواطنون، عبر "سبق"، المسؤولين في الجهات المختصة، وعلى رأسها وزارة النقل، بضرورة الوقوف على معاناة سكان تلك القرى، ومحاسبة المتسبب في تعثر مشروع طريقهم الوحيد، والذي كلف الدولة ملايين الريالات.

اللوحة شاهدة..47 مليوناً تتبخر في طريق

اللوحة شاهدة..47 مليوناً تتبخر في طريق

اللوحة شاهدة..47 مليوناً تتبخر في طريق

اللوحة شاهدة..47 مليوناً تتبخر في طريق

اللوحة شاهدة..47 مليوناً تتبخر في طريق

اللوحة شاهدة..47 مليوناً تتبخر في طريق

اللوحة شاهدة..47 مليوناً تتبخر في طريق

اللوحة شاهدة..47 مليوناً تتبخر في طريق

اللوحة شاهدة..47 مليوناً تتبخر في طريق

اللوحة شاهدة..47 مليوناً تتبخر في طريق

اللوحة شاهدة..47 مليوناً تتبخر في طريق "فِراع الليث" والتعثر سيد الموقف

عبدالرزاق البجالي سبق 2018-02-02

ناشد أهالي قرية الفراع البيض التابعة لمحافظة الليث، المسؤولين في وزارة النقل، بضرورة استكمال الطريق الذي يربط قرى شرق المحافظة بشمالها، والمار من على قريتهم بطول 45 كلم، لافتين إلى أنه لم ينفذ منه سوى 11 كلم، على مدى السنوات الماضية.

وتحدث المواطنون، شاكر هديان ورمزي منير وحميد حمد، من سكان قرية الفراع، عن معاناتهم اليومية مع الطريق الوعر، والذي تسبب في تلفيات للكثير من المركبات؛ حيث قالوا: "على الرغم من أهمية الطريق كونه يربط قرى شرق الليث بشمالها، إلا أنه لم ير النور بعد، وقد توقفت وتيرة العمل فيه منذ سنوات دون سابق إنذار".

وأضافوا: "يحلم سكان قرية الفراع الذين هاجر أغلبهم إلى المدن بسبب ندرة الخدمات، إلى استكمال الطريق، وسرعة تنفيذه نظراً لاختصاره الكثير من المسافات"، لافتين إلى أن القرية بها مدرستان ابتدائية ومتوسطة - بنين؛ بالإضافة إلى مدرستى ابتدائية ومتوسطة، بنات.

وأشاروا إلى أنه لم يتبق من أثر مشروع الطريق المتعثر، سوى لوحة المشروع فقط، والتي أظهرت القيمة الإجمالية لتكلفة المشروع بواقع 47 مليون ريال، وكذلك التاريخ المقرر للانتهاء منه، 1437 / 2 / 2، أي ما يقارب السنتين؛ بقيت شاهدةً على تعثره دون أدنى مسؤولية من مسؤولي الشركة والنقل معاً.

وطالب المواطنون، عبر "سبق"، المسؤولين في الجهات المختصة، وعلى رأسها وزارة النقل، بضرورة الوقوف على معاناة سكان تلك القرى، ومحاسبة المتسبب في تعثر مشروع طريقهم الوحيد، والذي كلف الدولة ملايين الريالات.

02 فبراير 2018 - 16 جمادى الأول 1439

02:26 PM


يربط قرى شرق الليث بشمالها بطول 45 كلم والأهالي يناشدون ضرورة استكماله

A A A

0

مشاركة

ناشد أهالي قرية الفراع البيض التابعة لمحافظة الليث، المسؤولين في وزارة النقل، بضرورة استكمال الطريق الذي يربط قرى شرق المحافظة بشمالها، والمار من على قريتهم بطول 45 كلم، لافتين إلى أنه لم ينفذ منه سوى 11 كلم، على مدى السنوات الماضية.

وتحدث المواطنون، شاكر هديان ورمزي منير وحميد حمد، من سكان قرية الفراع، عن معاناتهم اليومية مع الطريق الوعر، والذي تسبب في تلفيات للكثير من المركبات؛ حيث قالوا: "على الرغم من أهمية الطريق كونه يربط قرى شرق الليث بشمالها، إلا أنه لم ير النور بعد، وقد توقفت وتيرة العمل فيه منذ سنوات دون سابق إنذار".

وأضافوا: "يحلم سكان قرية الفراع الذين هاجر أغلبهم إلى المدن بسبب ندرة الخدمات، إلى استكمال الطريق، وسرعة تنفيذه نظراً لاختصاره الكثير من المسافات"، لافتين إلى أن القرية بها مدرستان ابتدائية ومتوسطة - بنين؛ بالإضافة إلى مدرستى ابتدائية ومتوسطة، بنات.

وأشاروا إلى أنه لم يتبق من أثر مشروع الطريق المتعثر، سوى لوحة المشروع فقط، والتي أظهرت القيمة الإجمالية لتكلفة المشروع بواقع 47 مليون ريال، وكذلك التاريخ المقرر للانتهاء منه، 1437 / 2 / 2، أي ما يقارب السنتين؛ بقيت شاهدةً على تعثره دون أدنى مسؤولية من مسؤولي الشركة والنقل معاً.

وطالب المواطنون، عبر "سبق"، المسؤولين في الجهات المختصة، وعلى رأسها وزارة النقل، بضرورة الوقوف على معاناة سكان تلك القرى، ومحاسبة المتسبب في تعثر مشروع طريقهم الوحيد، والذي كلف الدولة ملايين الريالات.

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر سبق وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق الجمعان: حالة من عدم الاستقرار الجوي مصحوبة بأمطار مطلع الأسبوع المقبل
التالى وزير التعليم يسلم اليوم نصف مليون ريال جوائز للتميز في "ساعة النشاط"