أخبار عاجلة

"الخليج للدراسات الإيرانية" الأول سعوديا العاشر إقليميا

"الخليج للدراسات الإيرانية" الأول سعوديا العاشر إقليميا
"الخليج للدراسات الإيرانية" الأول سعوديا العاشر إقليميا

"الخليج للدراسات الإيرانية" الأول سعوديا العاشر إقليميا

دخل مركز الخليج العربي للدراسات الإيرانيَّة، الذي يترأسه الدكتور محمد بن صقر السلمي، التصنيف العالَمي لعام 2017/2018 لأول مرة منذ نشأته قبل عامين، وضمن 7800 من مؤسسات الفكر والرأي ومنظمات المجتمع المدني على مستوى العالم، جاء المركز في المرتبة 28 في قائمة أفضل مركز للدراسات الإقليمية المتخصصة على مستوى العالم، والمركز 10 على مستوى دول منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (يشمل الإقليم الدول العربية وإسرائيل وتركيا وقبرص وإيران) وأيضًا من بين أفضل المراكز الجديدة في التصنيف العالَمي السنوي لمراكز الدراسات، الذي تُصدِره سنويًّا جامعة #بنسلفانيا في الولايات المتَّحدة الأميركيَّة، ضمن برنامج مراكز الفكر ومؤسَّسات المجتمع المدني، وقد جاء الثاني خليجيًّا والأول سعوديًّا. حسب ما أفادت وكالة الأنباء السعودية (واس).

يشار إلى أن المركز حاز المرتبة دون المرور بمرحلة تصنيف مراكز الفكر الجديدة وفقا لما أعلنه البرنامج خلال الجلسة الرئيسة التي عقدت مساء الثلاثاء في العاصمة الأميركية #واشنطن بمناسبة اليوم العالمي لمراكز الفكر.

ويصنِّف تقرير جامعة بنسلفانيا مراكز الدراسات مرتَّبة في أهميتها طبقًا لمجموعة من المؤشّرات، تتضمن إدارة وتنظيم الموارد البشرية والفكرية، والإنتاج الفكري والعلمي، ودرجة التأثير في عملية صناعة القرار وتوجيه السياسات، ويعرضها مرتَّبة على مستوى العالَم، وعلى مستوى الأقاليم الجغرافية والحقول الموضوعية للعمل والإنتاج على المستوى العالَمي.

ويقوم البرنامج على ثلاث مراحل أساسية: مرحلة الترشيح والتوصيات، ثم مرحلة التصنيف المحكَّم، وبعدها مرحلة اختيار الخبراء وبداية التصنيف النهائي، ويعلن بعدها في نهاية شهر يناير من كل عام النتائج النهائية.

ويعكس التقرير السنوي لجامعة بنسلفانيا حول مراكز الفكر ومؤسَّسات المجتمع المدني الأهمِّيَّة المتنامية لمراكز الفكر والدراسات التي تعمل على ملء الفراغ بين المعرفة والسياسة العامَّة، كما تضع المنظورات المستقبلية لجداول التنمية والتخطيط للسياسات العامَّة.

وقد عقد مركز الخليج العربي للدراسات الإيرانية يوم الثلاثاء ندوة حول دور مراكز الفكر في عصر الاضطرابات الرقمية والسياسية، وركَّز على محورين رئيسيَّين هما القناة القانونية والسياسية لإنشاء مراكز الفكر في المملكة العربية السعودية، ودور مراكز الفكر في المملكة في ظلّ رؤية المملكة 2030.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى "الصحة" تدعو الطلاب وأولياء الأمور للتبليغ عن المخالفات بأي مقصف مدرسي