أخبار عاجلة

اقتصاد - «المصرى للدراسات»: موجات تضخمية وارتفاعات فى أسعار الطاقة خلال 2019 اقتصاد

اقتصاد - «المصرى للدراسات»: موجات تضخمية وارتفاعات فى أسعار الطاقة خلال 2019 اقتصاد
اقتصاد - «المصرى للدراسات»: موجات تضخمية وارتفاعات فى أسعار الطاقة خلال 2019 اقتصاد

[real_title] أبو باشا: تأثير سلبى على الاقتصاد المحلى مع توقعات بتثبيت الفائدة على لنهاية العام المقبل
عبدالرازق: نسبة خدمة الدين من الموازنة العامة مرعبة للغاية


توقع عدد من الباحثين عدم انخفاض الفائدة على قبل نهاية ٢٠١٩، وذلك خلال ندوة بعنوان «المتغيرات العالمية الأخيرة وأثرها على الاقتصاد المصرى»، استضافها المركز المصرى للدراسات الاقتصادية اليوم، مشددين على وضع استراتيجية واضحة لتحقيق إصلاح اقتصادى حقيقى عبر إعادة هيكلة المؤسسات والاهتمام بقطاعى الزراعة والصناعة، بالإضافة لدعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة وتعميق الاستثمار المحلى.
وقال محمد أبو باشا، رئيس وحدة الاقتصاد الكلى ببنك الاستثمار «إف جى» هيرمس، إن البنك الفيدرالى الأمريكى سيستمر فى رفع الفائدة على حتى نهاية 2019، وهو ما سيكون له تأثير مباشر على وضع الاقتصادى المحلى خلال هذه الفترة، بالإضافة إلى تأثير ارتفاع الأسعار العالمية للنفط على مصر.
وأضاف أن التزام برفع الدعم على الطاقة بالتزامن مع ارتفاع سعر النفط سيؤدى إلى موجة تضخم كبيرة، متابعا أن السياسات المالية والنقدية الانكماشية مطلوبة، لكن على الدولة التركيز على دور الاقتصاد الخاص فى النمو.
وطالب عمر الشنيطى، العضو المنتدب بمجموعة مالتيبلز للاستثمار، بمراجعة أسعار الفائدة لمواكبة المتغيرات العالمية خاصة مع انخفاض الطلب على السندات والأذون المحلية، قائلا: «علينا وضع استراتيجية قطاعية طويلة المدى، حتى يكون لدينا رؤية واضحة لمصر بعد مرور 10 سنوات».
وقالت عبلة عبداللطيف، المدير التنفيذى للمركز المصرى للدراسات الاقتصادية، وعضو المجلس الاستشارى لرئيس الجمهورية إن عام 2019 سيشهد موجة تدهور بسبب ارتفاع الأسعار، لذلك علينا تقليل الاعتماد على السياسات النقدية، وتحقيق إصلاح حقيقى ووضع استراتيجية طويلة المدى لحل مشاكل قطاعى الصناعة والزراعة، بالاضافة إلى معالجة معوقات الاستثمار».
ووفقا لعلاء هاشم، عضو مجلس إدارة المركز المصرى للدراسات، فإن إلغاء الطروحات الحكومية بناء على «الظرف الوقتى» يعطى نظرة سلبية لدى المستثمرين، إذ يعد رسالة بأننا ليس لدينا رؤية واستراتيجية طويلة المدى، مما يقلل حجم الاستثمارات الأجنبية.
وقالت ياسمين عبدالرازق رئيسة إدارة التخطيط الاستراتيجى، فى «آيه جى بنك»، إن نسبة خدمة الدين من الموازنة العامة مرعبة للغاية، «فنحن نوجه نحو ثلث إلى نصف الموازنة فى خدمة الدين، ولذلك علينا تنشيط دور الاستثمار المستدام فى المشروعات الصغيرة والمتوسطة، ورعاية مجال ريادة الأعمال، حتى تتمكن تلك القطاعات من المشاركة فى التنمية».

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر بوابة الشروق وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى اقتصاد - «الشروق» تنشر النتيجة النهائية لانتخابات غرفة شركات السياحة اقتصاد