أخبار عاجلة
مدرب برشلونة: سواريز يمثل صداعا للمنافسين -

اقتصاد - القمة العربية للتسويق بالعمولة تنطلق من المغرب نوفمبر القادم اقتصاد

اقتصاد - القمة العربية للتسويق بالعمولة تنطلق من المغرب نوفمبر القادم اقتصاد
اقتصاد - القمة العربية للتسويق بالعمولة تنطلق من المغرب نوفمبر القادم اقتصاد

[real_title] • الشريك المؤسس: نقلنا القمة من مصر للمغرب لأنها تمتلك أكبر عدد من المسوقين بالعمولة
• نمو 10% سنويا.. وزيادة الشركات المهتمة برفع مبيعاتها عبر الإنترنت سبب انتشاره


تنطلق القمة العربية الخامسة للتسويق بالعمولة «Arab Affiliate Summit» في المغرب، مطلع نوفمبر القادم، بعد عقدها في مصر على مدار السنوات الأربع الماضية، بحسب محمود فتحي المؤسس المشارك للقمة.

والتسويق بالعمولة، هو نوع من أنواع التسويق الرقمي، يحصل من خلاله المسوق على رابط بمنتجات محددة، يمكن أن تكون مستحضرات تجميل أو عقارات أو تطبيق محمول أو دورات تعليمية أو أي سلع أو خدمات ممكنة، ليقوم بتسويقها عبر موقعه الشخصي، أو مدونته أو عن طريق إعلانات «جوجل أدسينس» أو «فيسبوك» أو أي منصة للتواصل الاجتماعي، ليحصل على عمولة عن كل عملية بيع، بحسب «فتحي» لـ«الشروق»، وقال: «ظهرت برامج التسويق بالعمولة لأول مرة في العالم عام 1989 على يد رائد الأعمال والمستثمر الأمريكي، وليام جيه توبين، ثم انتشر على نطاق واسع في مختلف دول العالم، وانتقلت الصناعة إلى المنطقة منذ أقل من 6 سنوات».

وتعتبر هذه القمة الوحيدة في هذا المجال في المنطقة العربية، وأشار «فتحي» إلى نجاحها في السنوات الماضية في نشر الوعي نسبياً حول قطاع التسويق بالعمولة في مصر، وبعد تحليل بيانات الحضور في القمة السنوية، وجد أن المغاربة هم أصحاب أعلى نسبة حضور بعد المصريين خلال النسخ الأربعة للفاعلية، كما أن المغرب هي أكبر بلد عربي من حيث عدد المسوقين بالعمولة «الأفيليت»، كما أنها تتمتع بأهمية استراتيجية في المنطقة بفضل موقعها الجغرافي في قلب إفريقيا، مما يجعلها مركز جذب للاستثمارات الأجنبية، لذلك تقرر نقل القمة إليها، والتي تستمر على مدار 3 أيام (1، و2، و3 نوفمبر القادم).

واستقطبت القمة العربية للتسويق بالعمولة أكثر منذ بدايتها نحو 3500 مسوق (أفيليت) من 30 دولة، وما يزيد عن 50 راعياً، و100 متحدث من خبراء الصناعة حول العالم.

بلغت قيمة الإعلانات المدفوعة عالميًا 543 مليار دولار عام 2017، ويُتوفع أن يقفز هذا الرقم إلى 557.99 مليار دولار بنهاية العام الجاري، وهو مُعدل نمو سنوي يُقدّر بحوالي 5%، وذلك حسب إحصاءات موقع «statista.com» المعني بقياس القيمة السوقية لمختلف القطاعات.

وأدت الزيادة المستمرة في عدد وحجم الشركات المهتمة بزيادة مبيعاتها عبر الإنترنت، إلى تسليط الضوء على قطاعات ضمن التسويق الرقمي تخدم أهداف تلك الشركات (المُعلنين).

تمثل ذلك في ظهور اهتمام خاص -على الصعيد العالمي والإقليمي معاً- بما بات يُعرف باسم بالأداء التسويقي «Performance Marketing» والتسويق بالعمولة «Affiliate Marketing»، وهما قطاعان يرتبطان ببعضها ارتباطًا وثيقًا، نظرًا لكون التسويق بالعمولة يرتبط دائماً بقياس نتائج الأداء بالأرقام.

وينمو إنفاق الدول المستقرة اقتصادياً على قطاع التسويق بالعمولة بشكل مطرد. وحسب تقرير صادر عن شركة «فورستر» الأمريكية «Forrester» للأبحاث، تضاعف حجم الإنفاق على قطاع التسويق بالعمولة في الولايات المتحدة الأمريكية منفردة، بما يعادل 4 مرات في أقل من 10 سنوات، إذ بلغ حجم الإنفاق فيها 4.7 مليار دولار في عام 2016، مرتفعاً من 1.6 مليار في 2007. هذا ويُنتظر أن يتجاوز هذا الرقم حاجز الـ6.8 مليار دولار بحلول عام 2020، في صورة عمولات للمسوقين وتكاليف الإعلانات. ويمثل ذلك نموًا سنويًا بواقع 10%.

ويقول التقرير أن كل شركة أمريكية مُعلنة تخصص نحو 10% من ميزانيتها المرصودة للتسويق الرقمي لصالح قنوات التسويق بالعمولة.

وأظهرت إحصاءات أصدرتها مؤخراً شركة «جوجل» زيادة عمليات البحث عن مصطلح «Affiliate Marketing» بنسبة 30% في سبتمبر 2017، مقارنة بالشهر نفسه من عام 2016.

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر بوابة الشروق وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى اقتصاد - وزير البترول: 40% من حقل «ظهر» مكون محلي بفضل الشركات المصرية اقتصاد