أخبار عاجلة
«العالمي» يسعى لكسر عقدة «الخبر» -
جورجينهو وهيرفي: مواجهة النصر من العيار الثقيل -
«درّة الملاعب» يحتضن «جوهرة التاج» -
بدء تجديد تراخيص شركات حجاج الداخل.. 20 محرم -
أمير مكة يهنئ رغد بالفوز في مسابقة «هاكاثون الحج» -

اقتصاد - الركود يخيم على محال بيع الأدوات المدرسية بالقاهرة والجيزة اقتصاد

اقتصاد - الركود يخيم على محال بيع الأدوات المدرسية بالقاهرة والجيزة اقتصاد
اقتصاد - الركود يخيم على محال بيع الأدوات المدرسية بالقاهرة والجيزة اقتصاد

[real_title] • شعبة الأدوات المدرسية: ارتفاع الأسعار وصل لـ60%.. وزيادة سعر «الوقود والورق» السبب
• تاجر: سعر حزمة الكشكول الشعبى وصل 25 جنيها بدلا من 15 والأقلام «الحبر والرصاص» زاد سعرها إلى 15 جنيها بدلا من 10 جنيهات والمساطر 18 جنيها بدلا من 6
مع اقتراب موعد بدء العام الدراسى الجديد، خيم الركود على محال بيع الأدوات المدرسية بالقاهرة والجيزة، بسبب الزيادة الكبيرة فى أسعارها، والتى تراوحت ما بين 40 و 60%، وخروج أولياء الأمور من إجازة عيد الأضحى.
وأرجع نائب رئيس شعبة الأدوات المدرسية ولعب الأطفال بالغرف التجارية بركات صفا، السبب الرئيسى فى ارتفاع أسعار الأدوات المدرسية، إلى الارتفاع العالمى فى سعر طن الورق بنسبة 80%، والذى وصل نحو 900 دولار بدلا من 500 دولار.
وأشار صفا، فى تصريحات لـ«الشروق»، إلى أنه من بين أسباب زيادة الأسعار تأخير الإفراج عن البضائع فى ميناء العين السخنة، حيث تمنع البضائع من الخروج لمدة تصل إلى الشهرين، ما يكلف المستورد أرضيات وغرامات خط ملاحى، كما أن الجمارك تبالغ فى تثمين الفواتير الواردة من الخارج، والتى تعد بمثابة ضريبة غير مباشرة يقع عبئها على المستهلك وليس المستورد.
وقال إن ارتفاع سعر تعريفة الوقود، بالإضافة إلى ارتفاع أسعار الكهرباء والمياه والتأمينات، أدى إلى ارتفاع تكلفة النقل، موَضحا أن النقلة أو الحمولة اتفع سعرها من 800 إلى 1200 جنيه، فضلا عن ارتفاع أجرة العمال.
وأوضح، أن نسبة الزيادة على الأدوات المدرسية لن تقل عن 40%، فى حين ستصل الزيادة على الكراسات والكشاكيل إلى 60%، مؤكدا أن هذه الزيادة لن تؤثر على نسبة المبيعات، نظرا لكونها مستلزمات لا يستطيع أى طالب الاستغناء عنها، مبينا أن المنظومة التعليمية تضم ما يقرب من 30 مليون طالب، وكل طالب يلزمه أدوات بمائة جنيه على الأقل، بما يشير إلى وجود 30 مليار جنيه موجهة لشراء الأدوات المدرسية.
من جانبه، قال شادى جمال صاحب محل أدوات مدرسية بمنطقة الفجالة، إن أسعار الأدوات المدرسية شهدت زيادة كبيرة خلال الموسم الحالى، حيث بلغ سعر حزمة الكشكول الشعبى والتى تحوى 10 كشاكيل 25 جنيها بدلا من 15 جنيها، موضحا أن سعر الجملة لها يصل لـ22.5 جنيه، فيما بلغ سعر حزمة الكشكول الديزنى الكبير 45 جنيها بدلا من 35 جنيها.
وأضاف، أن حزمة الأقلام بنوعيها الحبر والرصاص زاد سعرها إلى 15 جنيها بدلا من 10 جنيهات، بينما سجلت حزمة المساطر 18 جنيها بدلا من 6 جنيهات، وسجلت حزمة الأستيكا 20 جنيها بدلا من 10 جنيهات، فى حين بلغ سعر زجاجة المياه 15 جنيها بدلا من 10 جنيهات، بينما سجل الهانش بوكس 15 جنيها بدلا من 10 جنيهات، ومنها ما يتراوح سعره ما بين 35 و40 جنيها.
وأضاف جمال، فى تصريحات لـ«الشروق»، أن نسبة الزيادة فى أسعار الأدوات المدرسية بلغت ثلاثة أضعاف الأعوام السابقة أو قد تزيد عن ذلك، مشيرا إلى أن نسبة الإقبال تراجعت إلى حد كبير، وتأثرا بالزيادة التى تزامنت مع عيد الأضحى، وصرف المواطنون أغلب الأموال على شراء اللحوم.
ولفت إلى أن السبب وراء الزيادة، يرجع إلى قلة كميات الأوراق، التى تسببت فى رفع أسعاره، بالإضافة إلى ارتفاع تكلفة النقل، التى تأثرت بزيادة تعريفة المحروقات، لافتا إلى أنه أصبح يبيع بالقلم والاثنين بعد أن كان يبيع بالحزمة، مؤكدا أن الإقبال من جانب المستهلك انخفض بنسبة 50%.
ورجح أن يطال سوق الأدوات المدرسية ارتفاع جديد على الأسعار مع اقتراب موعد بدء العام الدراسى الجديد، لافتا إلى أن بعض التجار الكبار يجوبون الأسواق لجس نبضها ومعرفة الأسعار الجديدة، للبيع بها، بالرغم من أن بضاعتهم متبقية من العام الماضى، مؤكدا أن غياب الدور الرقابى هو السبب فى ارتفاع الأسعار، نظرا لترك الدولة التجار يرفعون الأسعار متى شاءوا.
وقال مجدى رضا، صاحب محل أدوات مدرسية بالقاهرة، إن القلم الذى كان سعر بيعه جنيها واحدا بات سعره جنيها ونصف الجنيه، فى حين يقع سعره على المواطن جنيها وربع الجنيه فى حالة شرائه لحزمة أقلام دفعة واحدة، لافتا إلى أن حزمة الأقلام التى تراوح سعرها فى العام الماضى من 10 إلى 12 جنيها، أصبح سعرها يتراوح ما بين 13.5 و 15 جنيها.
وأضاف، أن المسطرة الـ30 سنتيمترا التى كان سعر بيعها 1.5 جنيه أصبح سعرها جنيهين حاليا، والتى كان سعرها جنيهين، تباع بـ2.5 جنيه، مبينا أن حزمة المساطر تراوح سعرها من 25 إلى 27 جنيها بدلا من 22 جنيها، وأن الـ2 أستيكة أصبحت بجنيه، كما وصل سعر جلاد الكراسات 5 جنيهات بدلا من 3 جنيهات، وبلغ سعر المقلمة 25 جنيها بدلا من 8 جنيهات.
وأوضح «رضا» أن المستهلك خفض مشترياته للنصف، نظرا لضغوط الحياة التى يعيشها، فى ظل ارتفاع الأسعار الذى التهم جميع المنتجات، لافتا إلى أن المستهلك لم يعد يشترى المستلزمات مع بدء العام الدراسى، بل أصبح يشتريها بالطلب، مشيرا إلى أنه يبيع حاليا لنحو 10 إلى 15 شخصا يوميا بدلا من 200 زبون.
وأكد أن مستوى البيع بالتجزئة صار أقل بكثير مقارنة بالسنوات السابقة، مرجحا أن تزيد نسبة الإقبال مع اقتراب موعد بدء العام الدراسى الجديد، متوقعا زيادة طفيفة فى أسعار الأدوات المدرسية فى تلك الفترة، وذلك نتيجة للضغط وزيادة الإقبال، والتى تفرض على المحال تكثيف العمالة، مشيرا إلى أنه فى حالة انخفاض الإقبال، لن توقع أى زيادات أخرى.
وأشار إلى أن ارتفاع تعريفة المحروقات، والتى صاحبها ارتفاع تكلفة النقل، تعد السبب فى الزيادة التى حلت بالأدوات المدرسية، موضحا أن نسبة الزيادة فى أسعار الأدوات المدرسية تراوحت ما بين 20 و 25%، معتبرا أن هذه الزيادة تعد مقبولة وليست بالكبيرة.
من جانبه، قال جمال سمير صاحب محل لبيع الشنط المدرسية بمنطقة فيصل، إن أسعار الشنط ارتفعت ارتفاعا كبيرا، فالشنطة التى بيعت العام الماضى بـ235 جنيها، أصبح سعرها 275 جنيها، والتى كان سعرها 100 جنيه وصلت إلى 125 جنيها، وذلك بنسبة زيادة تراوحت ما بين 15 و 20 %، مبينا أن هذه النسبة أقل من المطلوبة، مقارنة بالزيادة الموقعة على بقية المنتجات الأخرى.
ولفت سمير، إلى أنه لا يمكن تحديد نسبة الإقبال فى الوقت الحالى، وذلك لخروج أولياء الأمور من عيد الأضحى، بالإضافة إلى أنه يتبقى كثير من الوقت على موعد بدء العام الدراسى الجديد، مؤكدا أن أولياء الأمور سيتقبلون الأسعار بعد الزيادة، ولكن سيتم تخفيض نسب الشراء إلى أكثر من النص.

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر بوابة الشروق وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق اقتصاد - رئيس «السكة الحديد»: استلام الدفعة الأولى من صفقة توريد 1300 عربة قطار الشهر المقبل اقتصاد
التالى اقتصاد - رئيس القطاع المالي لفودافون مصر ضمن قائمة «فوربس» للسيدات الأكثر تأثيرا في الشرق الأوسط اقتصاد