أخبار عاجلة
سيارة طائشة تدهس 10 أشخاص بطنطا -

اقتصاد - البورصة المصرية تتبع الأسواق العالمية فى «الهبوط الكبير» اقتصاد

اقتصاد - البورصة المصرية تتبع الأسواق العالمية فى «الهبوط الكبير» اقتصاد
اقتصاد - البورصة المصرية تتبع الأسواق العالمية فى «الهبوط الكبير» اقتصاد

[real_title] • المؤشر الرئيسى يقلص خسائره فى نهاية التعاملات ويهبط 1.6%


• بلومبرج: ثروات أغنياء العالم انخفضت 114 مليار دولار


انخفضت البورصة المصرية فى نهاية التعاملات، وهبط مؤشرها الرئيسى بنسبة تجاوزت 1.5%، بعدما قلص خسائره الكبيرة فى التعاملات الصباحية، والتى اقتربت من 3%، متأثرًا بالهبوط الكبير الذى سجلته البورصات العالمية التى غرقت على وقع تنبؤات بزيادة قادمة للتضخم تحت تأثير خفض الضرائب فى الولايات المتحدة.

 

وأغلق المؤشر الرئيسى للبورصة إيجى إكس 30 هابط بنسبة ــ 1.63% ليغلق عند مستوى 14717.98 نقطة، كما تراجع مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة إيجى إكس 70 بنحو ــ 2.44% ليبلغ مستوى 838.61 نقطة، وانخفض مؤشر إيجى إكس 100، الأوسع نطاقا بنحو 1.99% ليبلغ مستوى 2010.22 نقطة.

 

وكانت البورصات الأمريكية والأوروبية قد سجلت انخفاضات كبيرة فى تعاملات اليوم، وقالت رويترز: إن الأسهم الأوروبية هبطت لأقل مستوى منذ أغسطس 2017، مع اشتداد موجة البيع العالمية وزيادة التقلبات بفعل المخاوف المتنامية بشأن التضخم وارتفاع عائدات السندات.


وبحسب وكالة بلومبرج، أدى هبوط الأسهم الأمريكية اليوم إلى خفض ثروات أغنى 500 شخص بنحو 114 مليار دولار.

 

أحمد زكريا، مدير الحسابات بشركة عكاظ للأوراق المالية، قال: إن الانخفاض الحاد المستمر فى البورصات العالمية، أدى إلى هبوط كبير فى البورصات العربية خاصة المصرية «لأن الأسواق مرتبطة ببعضها والسوق الأمريكية سوق قائدة لو هبطت تتأثر بها بقية البورصات».

 

وأضاف زكريا أن هبوط مؤشر داو جونز الأمريكى، اليوم، بنسبة 4.6% ليغلق عند 1175 نقطة، يرجع إلى إقبال المستثمرين على جنى الأرباح خلال الفترة الماضية منذ يوم الجمعة.

 

وتابع: «الأسواق تشهد موجة بيع واسعة بفعل مخاوف المستثمرين من التضخم واحتمال تراجع الاقتصاد الأمريكى فى الوقت الذى ارتفعت فيه معدلات الفائدة على السندات الحكومية الأمريكية بشكل كبير».

 

وخسر الملياردير وارين بافيت، المساهم الأكبر فى شركة ويلز فارجو، وهى صاحبة الوزن الأكبر فى مؤشر ستاندرد آند بورز 500، نحو 5.1 مليار دولار، بهبوط السهم 9.2%، وفقا لبلومبرج.

 

وأشارت الوكالة إلى أن مؤشر «إس أند بى 500» سجل أسوأ يوم له منذ فقدان الولايات المتحدة تصنيفها الائتمانى الممتاز، وتجاوز خسائره التى سجلها فى أعقاب صدمة خفض قيمة اليوان الصينى وموجة البيع التى أعقبت قرار بريطانيا الخروج من الاتحاد الأوروبى فى منتصف 2016.

 

وتراجعت جميع مؤشرات القطاعات ليهبط المؤشر ستوكس 600 للأسهم الأوروبية للجلسة السابعة على التوالى، وفقد المؤشر 2.6 % بينما هبط فايننشال تايمز 100 البريطانى 2.5 % وداكس الألمانى 2.7 %.

 

ويخشى المستثمرون أن تدفع عودة التضخم البنوك المركزية إلى تشديد سياساتها النقدية بخطى أسرع من المتوقع، لتقلص برامج التحفيز التى ساهمت على مدى سنوات فى تعزيز قيم الأسهم وصعدت بالأسهم الأوروبية لأعلى مستوى فى عامين فى يناير.

 

وقال البيت الأبيض، تعقيبا على تهاوى بورصة وول ستريت، «إن الاقتصاد الأمريكى ما زال قويا بشكل استثنائى، مشيرا إلى أن الرئيس دونالد ترامب يركز على الأساسيات بعيدة المدى».

 

من جهتها، واصلت بورصات الخليج الهبوط بنحو حاد فى تعاملات، اليوم، وهبطت جميع البورصات العربية ما عدا تونس والعراق وفلسطين.

 

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر بوابة الشروق وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى اقتصاد - «بتروجت» تدفع القسط الثالث مقابل استغلال أرض في أبو رديس منذ عام 1989 اقتصاد