أخبار عاجلة

#المصري اليوم - مال - «النواب» يوافق على فتح اعتماد إضافي بالموازنة العامة للدولة بـ70 مليار جنيه (إنفوجرافيك) موجز نيوز

«النواب» يوافق على فتح اعتماد إضافي بالموازنة العامة للدولة بـ70 مليار جنيه (إنفوجرافيك)

اشترك لتصلك أهم الأخبار

وافق ، في جلسته، اليوم الأحد، برئاسة الدكتور علي عبدالعال، نهائيا على مشروع قانون مقدما من بفتح اعتماد إضافي بالموازنة العامة للدولة للسنة المالية «2017-2018» بمبلغ 70.3 مليار جنيه.

وقال «عبدالعال»، في كلمة له أثناء مناقشة مشروع القانون، إن «الفقرة الأخيرة من المادة 124 من الدستور تنص على أنه تجب موافقة المجلس على نقل أي مبلغ من باب إلى آخر من أبواب الموازنة العامة، وعلى كل مصروف غير وارد بها أو زائد على تقديراتها، وتصدر الموافقة بقانون».

من جهته، قال الدكتور حسين عيسى، رئيس لجنة الخطة والموازنة بمجلس النواب، (مقرر اللجنة التي نظرت مشروع القانون)، إن فلسفة مشروع القانون تقوم على أنه تم إعداد الموازنة العامة للدولة عن السنة المالية «2017-2018» بناء على مجموعة من الافتراضات الاقتصادية الأساسية في إطار استكمال تنفيذ إجراءات الإصلاح الاقتصادي التي بدأت الدولة أولى إجراءاته خلال العام المالي «2016 – 2017»، بحيث تستهدف تحقيق مؤشرات مالية طموحة تتمثل في تحقيق عجز كلي يصل إلى 9% من الناتج المحلي، وتحقيق فائض أولي للمرة الأولى منذ سنوات يبلغ 0.2% من الناتج المحلي من خلال العمل على تنمية إيرادات الدولة بزيادة الحصيلة الضريبية، وربطها بالنشاط الاقتصادي وتنمية الإيرادات الأخرى للدولة والعمل على ترشيد الإنفاق العام خاصة دعم الطاقة.

وأضاف أن «العام المالي الحالي شهد بعض المتغيرات الاقتصادية الكبيرة والمؤثرة التي أدت إلى ظهور التزامات جديدة لم تؤخذ في الحسبان عند إعداد واعتماد موازنة السنة المالية (2017-2018) تمثلت في عدد من النقاط، منها: قيام البنك المركزي بسحب السيولة الإضافية من السوق المحلي بأسعار فائدة تزيد عن أسعار الفائدة على الأذون والسندات المصدرة من جانب وزارة المالية بنحو 3 - 4%، وأن عملية السحب تمت بكميات كبيرة لتصل إلى 670 مليار جنيه بنهاية أبريل 2018، وذلك في ضوء استهداف خفض معدلات التضخم إلى 13% بنهاية يونيو 2018، وهو ما أدى إلى تحول البنك المركزي من تحقيق أرباح خلال الأعوام السابقة إلى تسجيل خسائر كبيرة خلال الفترة من يوليو - أبريل 2017 - 2018 بلغت نحو 28 مليار جنيه وسط توقعات بوصول هذه الخسائر إلى 35 مليار جنيه بنهاية السنة المالية، ما استلزم قيام وزارة المالية بتقديم مساندة للبنك المركزي لمواجهة تلك الخسائر».

وأوضح «عيسى» أن المتغيرات الاقتصادية تضمنت كذلك انخفاض قيمة الجنيه أمام ، ليبلغ في المتوسط خلال الفترة من يوليو إلى إبريل (2017 – 2018) نحو 17.7 جنيه/دولار، وهو ما يزيد عن التقديرات التي أعدت على أساسها الموازنة، التي تبلغ 16 جنيها جنيه/دولار، مشيرا إلى أنه في ضوء هذه المتغيرات أصبح هناك التزامات مستجدة وضرورية على الخزانة العامة.

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر المصري اليوم وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى