أخبار عاجلة
هيئة الثقافة تحتفي بالإبداع في "سوق عكاظ" -

ارتفاع العملة الملكية الجنية الإسترليني للجلسة الرابعة على التوالي للأعلى لها في أسبوع أمام الأمريكي

ارتفاع العملة الملكية الجنية الإسترليني للجلسة الرابعة على التوالي للأعلى لها في أسبوع أمام الأمريكي
ارتفاع العملة الملكية الجنية الإسترليني للجلسة الرابعة على التوالي للأعلى لها في أسبوع أمام الدولار الأمريكي

[real_title] ارتفعت العملة الملكية الجنيه الإسترليني خلال الجلسة الأمريكية لنشهد ارتدادها للجلسة الرابعة على التوالي من الأدنى لها منذ 21 من آذار/مارس الماضي أمام الأمريكي عقب التطورات والبيانات الاقتصادية التي تبعنها اليوم الأربعاء عن الاقتصاد الملكي البريطاني ونظيره الاقتصاد الأمريكي أكبر اقتصاد في العالم.

 

في تمام الساعة 03:59 مساءاً بتوقيت جرينتش ارتفع زوج الجنية الإسترليني مقابل الأمريكي بنسبة 0.16% إلى مستويات 1.4079 مقارنة بمستويات الافتتاحية عند 1.4057 بعد أن حقق الزوج أعلى مستوى له  منذ 27 من آذار/مارس عند 1.4097، بينما حقق الأدنى له خلال تداولات الجلسة عند 1.4015.

 

هذا وقد تابعنا عن الاقتصاد الملكي البريطاني الكشف عن قراءة مؤشر مدراء المشتريات للإنشاء لشهر آذار/مارس والتي أوضحت انكماشاً عند ما قيمته 47.0 مقابل اتساعاً عند ما قيمته 50.2 في شباط/فبراير الماضي، لتعد القراءة الحالية أسوء من توقعات المحللين التي أشارت لتقلص الاتساع إلى ما قيمته 51.0، ونود الإشارة إلى أن الحد الفاصل بين النمو والانكماش في قراءة المؤشر هي عند مستوى 50.

 

على الصعيد الأخر، فقد تابعنا عن الاقتصاد الأمريكي صدور قراءة مؤشر التغير في وظائف القطاع الخاص والتي أظهرت تباطؤ وتيرة خلق الوظائف إلى نحو 241 ألف وظيفة مضافة مقابل 246 ألف وظيفة مضافة في شباط/فبراير، متفوقة على التوقعات عند 208 ألف وظيفة مضافة، ويأتي ذلك وسط تطلع الأسواق لما سوف تسفر عنه بيانات سوق العمل الأمريكي للشهر الماضي في وقت لاحق من الأسبوع الجاري.

 

كما تابعنا صدور القراءة النهائية لمؤشر مدراء المشتريات الصناعي من قبل ماركيت عن الولايات المتحدة والتي أظهرت تقلص الاتساع إلى 54.0 مقابل 54.1 في القراءة الأولية السابقة لشهر آذار/مارس، بخلاف التوقعات عند 54.3 ومقارنة بما قيمته 55.9 في شباط/فبراير، وذلك قبل نشهد صدور قراءة مؤشر معهد التزويد الخدمي والتي قد أوضحت تقلص الاتساع إلى 58.8 مقابل 59.5 في شباط/فبراير، أسوء من التوقعات عند 59.0.

 

وفي نفس السياق، فقد تابعنا أيضا صدور قراءة طلبات المصانع والتي أظهرت ارتفاعاً بنسبة 1.2% مقابل تراجعاً بنسبة 1.3% في كانون الثاني/يناير، دون التوقعات التي أشارت لارتفاع بنسبة 1.7%، وصولاً إلي حديث عضوة اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوح ورئيسة بنك كليفلاند الاحتياطي الفيدرالي لوريتا ميستر عن التنوع في الاقتصاد بجامعة سنترال ستيت في ولاية أوهايو.

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر اخبار الفوركس اليوم وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى #المصري اليوم - مال - وزير التجارة يعلن عن إقامة مشروع جديد لتصنيع المكونات الإلكترونية موجز نيوز