أخبار عاجلة
90 دقيقة تفصل الأهلي عن النهائي الـ17 إفريقياً -

المصري اليوم - اخبار مصر- وكيل : علينا أن نخلص للدين بحب الوطن.. ولا دولة في وجود الفوضى موجز نيوز

المصري اليوم - اخبار مصر- وكيل : علينا أن نخلص للدين بحب الوطن.. ولا دولة في وجود الفوضى موجز نيوز
المصري اليوم - اخبار مصر- وكيل مجلس النواب: علينا أن نخلص للدين بحب الوطن.. ولا دولة في وجود الفوضى موجز نيوز

وكيل : علينا أن نخلص للدين بحب الوطن.. ولا دولة في وجود الفوضى

اشترك لتصلك أهم الأخبار

أكد السيد محمود الشريف، وكيل أول ونقيب الأشراف، أن الإسلام رسخ أسس المواطنة والتعايش السلمي، وقد أكد النبي (ص) ذلك، حيث أسس لتأمين الوطن والمواطن ودعا إلى التعايش السلمي ووحدة الصف.

وقال وكيل أول ، في كلمته ضمن فعاليات «ملتقى الفكر الإسلامي» الذي ينظمه المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية بساحة مسجد الإمام الحسين، والتي جاءت بعنوان «الوطنية في الإسلام»: «الوطنية انتماء عاطفي ووجداني مع حب لتراب هذا الوطن الغالي؛ فهذا رسول الله (ص) يتألم لفراق مكة عندما أخرجوه منها، وهذا درس غال ونفيس في حب الوطن، وكأنها إشارة إلى أن الوطن لا يرقى ولا يزدهر ولا يتقدم إلا بأبنائه المخلصين، وعندما استقبل النبي (ص) وفد نصارى نجران في المسجد النبوي كان ذلك تأسيسا للإنسانية جمعاء، وأنه لا دولة في وجود الفوضى، لذلك وجب علينا جميعا أن نخلص للدين بحب الوطن عن طريق إخلاصنا في العمل وإجادته، وكذا التمسك بمكارم الأخلاق».

وأوضح الشريف أن الله (عز وجل) قد أكرم مصر بنعمة الأمن والأمان بحفظ منه سبحانه وتعالى، مقارنة بما يدور حولنا في بلاد أخرى، وهذا جود وفضل من الله تعالى لمصر وأهلها.

وأعرب الشريف عن سعادته للاستجابة السريعة من الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، بتعميم اللقاءات والملتقيات الفكرية على مستوى الجمهورية، حيث ذهب الوزير لافتتاح الملتقى الفكري بمسجد الشهداء بدمياط، وانتشرت هذه الملتقيات في ربوع مصر لنشر الفكر التنويري، وتوضيح حقيقة الدين الإسلامي الوسطي السمح، مؤكدًا أن في مثل هذا اليوم النصف من شهر رمضان كان ميلاد الإمام الحسن سبط رسول الله (ص)، وكذا ذكرى وفاة السيدة نفيسة، مشيرًا إلى أن آل البيت قد أحبوا مصر وجعلوها مقرًا لهم، فالتف أهلها حولهم ينهلون من علمهم، ويعرفون حق بلادهم والانتماء لها، فالوطنية لا تختلف أبدًا عن حقيقة الدين الإسلامي.

وفي كلمته، أكد الدكتور إسماعيل محمود عيسى، إمام مسجد الحسين، أن المواطنة من أسس بناء الدولة في الإسلام، فالقرآن دعا إلى حسن معاملة غير المسلمين وبرهم وصلتهم، كما أن وثيقة المدينة تعتبر أهم وثيقة عرفتها الإنسانية، في تأكيد التعايش السلمي بين بني البشر، حيث قامت على الوحدة الوطنية والمواطنة، فقد بث النبي (ص) روح الإخاء والمحبة بين أبناء الوطن الواحد على اختلاف أديانهم أو ألوانهم أو أعراقهم أو توجهاتهم.

وشدد على أن وطن الإنسان هو ذلك المكان الذي يعيش فيه وارتبط به جسدًا وروحًا، وهو ليس حفنة من تراب كما يدعي البعض، وأن المواطنة في معناها هي المساواة بين الناس جميعا بغض النظر عن اللون أو الجنس، فالجميع متساوون في الحقوق والواجبات؛ لذلك نحتاج أن نربي أبناءنا على حب الأوطان والتفاني في الدفاع عن كل ذرة من ترابها، فالانتماء هو المعنى الأصيل للمواطنة.

وأشار عيسى إلى أن مصر أرض طيبها الله وشرفها بآل بيت رسول الله (ص)، الذين قال الله تعالى فيهم: «إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا».

وأكد أن حب الوطن لا يتعارض مع فكرة الدولة الحديثة؛ لأن مصر لها من الحدود ما يجب الحفاظ عليه؛ فإذا ضاعت الأوطان ضاعت الأعراض وضاعت شرائع الأديان، ولو لم يقيض الله (عز وجل) لمصر هؤلاء الأبطال الذين استشهدوا وضحوا من أجلها ما كنا لنجلس الآن آمنين .

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر المصري اليوم وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى فتح الله تكشف أسباب استقالتها من لجنة أرض المهندسين بالإسكندرية