أخبار عاجلة
الواجهة البحرية -
ظاهرة تمزيق الكتب أيام الامتحانات -

أول تعليق من الخارجية المصرية على مقتل «عبدالله صالح» على يد الحوثيين

أول تعليق من الخارجية المصرية على مقتل «عبدالله صالح» على يد الحوثيين
أول تعليق من الخارجية المصرية على مقتل «عبدالله صالح» على يد الحوثيين
أعرب المستشار أحمد أبو زيد المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية عن قلق مصر البالغ إزاء التطورات المؤسفة التي يشهدها اليمن الشقيق، والتي أسفرت عن مقتل الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح علي يد عناصر ميليشيات الحوثي، في تصعيد خطير لحدة الانقسام والتوتر في اليمن.

واعتبر المتحدث باسم الخارجية أن تلك التطورات هي انعكاس آخر لخطورة الأزمة التي يمر بها اليمن خلال السنوات الأخيرة نتيجة الانقلاب علي الشرعية والتدخلات الخارجية السلبية، والتي أفضت إلي حلقة مفرغة من العنف يدفع ثمنها الشعب اليمني الشقيق.

وجدد المتحدث باسم الخارجية التأكيد علي الموقف المصري الداعي إلي ضرورة الالتزام بالحل السياسي للأزمة اليمنية وفقا لقرار مجلس الأمن رقم 2216، ومخرجات الحوار الوطني والمبادرة الخليجية، محذرا من مغبة تحول الوضع في اليمن إلي جرح غائر في ضمير الأمة العربية.

وكان حزب المؤتمر الشعبي، الموالي للرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح، أكد الأنباء المتداولة عن مقتله على يد جماعة "أنصار الله" الحوثية، والتي سيطرت على منزله منذ قليل، وقامت بأسر نجله، طارق.

وكان قد تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي الإيرانية والحوثية مقطع فيديو ومجموعة صورا للرئيس اليمني السابق، علي عبد الله صالح، بعد مقتله نشرته وسائل إعلام تابعة للحوثيين قالت إنه يظهر جثمان الرئيس اليمنى المخلوع بعد مقتله.

ويظهر من الفيديو جثمان الرئيس اليمني السابق على عبد الله صالح ويحيط به عدد من الحوثيين بعد أن تم مقتله على ما يبدو بطلقة فى الرأس.

وكان قد كشف يحيى المهدي، مدير الشئون المعنوية في الجيش اليمني المتحالف مع جماعة "أنصار الله"، أن الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح لقى مصرعه خلال اشتباكات بين الحوثيين وحزب المؤتمر الشعبي العام.

وقال المهدي، في تصريحات لوكالة "سبوتنيك" الإخبارية، إن "صالح قتل في طريق سنحان باتجاه مأرب، أثناء عملية تهريبه منذ ساعات، والقوات الأمنية كانت ترصد تحركات صالح منذ أمس الأول، السبت، وعمليات التنقل من مكان إلى آخر، كما رصدت أجهزة الأمن خطة أنصار صالح لتهريبه وتم تتبع التحركات بدقه متناهية، وما أن وصل صالح ورفاقة إلى سنحان، حاولت القوات إلقاء القبض عليه ولكن تم تبادل لإطلاق النار قتل على أثرة صالح ومرافقوه، وتم أسر عدد منهم".

وأوضح أن هناك أخبارا حول مقتل ياسر العواضي الذي كان برفقته، وأنباء غير مؤكدة حول مقتل أو جرح القيادي بحزب المؤتمر عارف الزوكا.

في الوقت نفسه أكدت مصادر لقناة سكاي نيوز أن نجل الرئيس اليمني السابق على عبدالله صالح أصيب وأسر من قبل ميليشيات الحوثي الإيرانية.

يأتي ذلك بعد اشتباكات متبادلة بين قوات حزب المؤتمر الشعبي ومليشيات الحوثيين، حيث قام مقاتلون حوثيون اليوم بتفجير منزل الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح بوسط العاصمة صنعاء، فى الوقت الذي أعلن فيه انصار صالح بمواصلة المعارك ضد الحوثيين وأنصارهم من الشيعة.

فى الوقت نفسه وجه الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي ببدء عملية عسكرية تحت اسم "صنعاء العروبة " تتجه صوب العاصمة صنعاء.

وذكرت قناة (العربية الحدث) الاخبارية اليوم الاثنين أن أحياء العاصمة اليمنية شهدت مظاهرات كبيرة رغم الاشتباكات وأصوات اطلاق النار المستمرة في أحياء صنعاء، وردد المتظاهرون هتافات "لا حوثي بعد اليوم".

وكان رئيس وزراء اليمن أحمد بن دغر قد قال في وقت سابق إن الشرعية اليمنية تقف مع كل من يقاتل ميليشيات الحوثي للتخلص من المشروع الإيراني في المنطقة.

وارتفع عدد قتلى المواجهات بين قوات المؤتمر الشعبي وميليشيا الحوثي في العاصمة اليمنية صنعاء إلى أكثر من 200 وعشرات الجرحى.

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر صدي البلد وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق مطار برج العرب يجري تجربة طوارئ موسعة لمواجهة أعراض وبائية - موجز نيوز
التالى 500 ألف جنيه إعانات مالية لضحايا مسجد الروضة