أخبار عاجلة

أزمة أسعار النفط تتفاقم.. والخام الأمريكي يشهد أكبر خسارة أسبوعية منذ حرب الخليج

أزمة أسعار النفط تتفاقم.. والخام الأمريكي يشهد أكبر خسارة أسبوعية منذ حرب الخليج
أزمة أسعار النفط تتفاقم.. والخام الأمريكي يشهد أكبر خسارة أسبوعية منذ حرب الخليج

[real_title] تدور حرب أسعار النفط الخام، منذ مارس الماضي، في خضم الصراع الروسي السعودي، إذ ارتفعت أسعار مزيج برنت لتسجل 30.12 دولار للبرميل.

 

واستشف خبراء أن وساطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بين روسيا والسعودية سيكون لها أثر في تصحيح الأسعار في السوق النفطية، غير أن الكرملين رفض المقترح الأمريكي، ونفى وجود صراع مع الرياض.

 

ووفقا للدكتور خطار أبو دياب الباحث في شؤون الشرق الأوسط، والمحلل السياسي، فإن الصراع النفطي وأزمة كورونا، وآثارها على الاقتصاد العالمي لن يسمح بإزالة مخاوف انهيار السوق النفطية، مشيرا إلى أن الأسعار لم تشهد هذا التراجع منذ حرب الخليج.

 

وتفاقم الصراع النفطي على خلفية أزمة كورونا، والتنافس الحاد بين أمريكا وروسيا والسعودية على صدارة الإنتاج، ربما يعزز من تأثير أبعاد جيوسياسية على السوق النفطية.

 

وتسببت جائحة كورونا في اهتزاز الاقتصاد الصيني، وتسود مخاوف خشية من كساد يؤرق العالم بأسره.

 

وتستهلك الصين 14 مليون برميل من النفط الخام يوميا، وتستحوذ على نحو 13% من النفط العالمي وفقا لآخر إحصائيات.

 

ويقول "أبو دياب": إن السعودية كانت تنظر اجتماع أوبك وأوبك + غير أن أزمة كورونا غيرت طبيعة المشهد رأسا على عقب، لذا خرجت اللجنة الفنية لأوبك بتوصيتين هما: تمديد اتّفاق ديسمبر 2019 إلى نهاية 2020، وخفض الإنتاج إلى يونيو بمقدار 600 ألف برميل يوميا.

 

ولم تلق روسيا لهذه القرارات بالا، رافضة أي خطط جديدة لخفض الإنتاج، لا سيما أن خبراء اقتصاديين قالوا إن تعنت موسكو وعدم احترامها للحصص السوقية سببه أنها تعتمد على النفط والغاز في اقتصادها من الدرجة الأولى.

 

واليوم الأحد، انخفض الخام الأمريكي 10.7 بالمئة، الجمعة الماضية، وسجل أكبر هبوط أسبوعي له منذ حرب الخليج في 1991 مع تجفيف وباء فيروس كورونا الطلب العالمي وقول مسؤولين في واشنطن إن مبعوثًا سيتوجه إلى السعودية للتعامل مع تداعيات حرب أسعار النفط بين السعودية وروسيا.

 

وشهد الأسبوع مبيعات كثيفة على مدى 4 أيام مع ثني الجائحة المتنامية الناس عن قيادة السيارات وحجز الرحلات الجوية.

 

وقال متوقعون كبار مثل عملاق تجارة النفط فيتول وشركة أبحاث الطاقة “آي.اتش.إس” ماركت إن الطلب على الخام قد يهبط بما يصل إلى 10 بالمئة.

 

كانت أسعار النفط ارتفعت بقوة، الخميس، بعد بيع لأيام، لكن موجة الصعود لم تدم.

 

وتكبدت أسعار الخام الأمريكي خسارة أسبوعية بلغت 29 بالمئة، هي الأشد لها منذ اندلاع حرب الخليج في 1991، ونزل خام برنت 20 بالمئة، وتراجع كلا الخامين لأربعة أسابيع متتالية.

 

وقال جون كيلدوف، الشريك لدى أجين كابيتال مانجمنت في نيويورك: “مع استمرار تباطؤ الاقتصاد حتى يكاد يتوقف، من الواضح أن تحطم الطلب سيتنامى.. ومهما تكن الجهود المبذولة لخفض الإنتاج في الولايات المتحدة والإنفاق الرأسمالي، فإنها لا تكفي حاليا”.

 

ونزلت عقود الخام الأمريكي تسليم أبريل 2.69 دولار أو 10.7 بالمئة لتغلق على 22.53 دولار للبرميل، ويحل أجل عقد أقرب استحقاق اليوم. كما أغلق عقد الخام الأمريكي الأنشط تسليم مايو 3.28 دولار أو12.7 بالمئة على 22.63 دولار.

 

وفقد الخام الأمريكي نصف قيمته في الأسبوعين الأخيرين، وهبط برنت حوالي 40 بالمئة، مع تقلص الطلب بسبب الجائحة بالتزامن مع انهيار تخفيضات الإنتاج المنسقة بين منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاء من بينهم روسيا.

 

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر مصر العربية وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى فيديو | أسعار الذهب اليوم الأربعاء 1 أبريل 2020