أخبار عاجلة
الضحايا يتزايدون.. حصيلة جديدة لكورونا في إيران -

مخاوف انتشار كورونا تقود أسعار الذهب إلى الارتفاع

مخاوف انتشار كورونا تقود أسعار الذهب إلى الارتفاع
مخاوف انتشار كورونا تقود أسعار الذهب إلى الارتفاع

[real_title] ارتفعت العقود الآجلة للذهب يوم الخميس الماضي، مما أدى إلى ارتفاع الأسعار إلى أعلى مستوى لها منذ أبريل 2013، حيث ساهم تجدد المخاوف من انتشار فيروس كورونا في زيادة الاستثمارات في معدن الذهب، وزيادة الطلب عليه.

 

ارتفعت العقود الآجلة للذهب GCJ20، -0.50٪، وهو الآن العقد الأكثر نشاطًا، بمقدار 13.20 دولار، أو 0.8٪، ليستقر عند 1،589.20 دولار للأوقية. كان ذلك أعلى إقفال من العقد الأكثر نشاطًا منذ 1 أبريل 2013

 

كما قفز مؤشر SIH20 الفضي في مارس بنسبة -1.43٪ أيضًا بنسبة 50.5 سنتًا، أو 2.9٪، إلى 17.992 دولارًا للأوقية، مسجلاً أكبر نقطة في يوم واحد ونسبة مئوية منذ سبتمبر.

 

قالت السلطات الصينية يوم الخميس إن أكثر من 7700 شخص قد أصيبوا، منهم 170 على الأقل. أعرب مسؤولو منظمة الصحة العالمية عن "قلقهم الشديد" من انتشار الفيروس خارج الصين. من المقرر أن تجتمع منظمة الصحة العالمية يوم الخميس لبحث ما إذا كان ينبغي إعلان تفشي المرض حالة طوارئ عالمية.

في حين ستستمر عناوين الأخبار في التركيز على المزيد من القيود المفروضة على السفر من وإلى الصين، وهي إجراءات تعمل على دعم الاتجاه الصعودي لأسعار تداول الذهب، كما ستستمر أخبار إغلاق المصانع مؤقتًا.

 

وهذا الإغلاق له تأثير سلبي حقيقي وملموس على بيانات الإنتاج والاستهلاك في الصين، ويمكن أن يؤثر على الأزمة العالمية، بالنظر إلى مدى أهمية مصانع الصين المغلقة لسلسلة التوريد العالمية الشاملة.

 

وأشار جورج جيرو، المدير الإداري في RBC Wealth Management، إلى أنه على الرغم من أن الأوبئة السابقة مثل السارس وفيروس زيكا "قد انتهت جميعًا في النهاية"، فقد تركت "بعض التحديات الاقتصادية لبعض الوقت".

 

وقد تمسك الذهب بالمكاسب التي حققها بعد أن قالت وزارة التجارة إن الاقتصاد الأمريكي نما بمعدل سنوي 2.1 ٪ في الربع الرابع. وكان الاقتصاديون الذين شملهم مسح السوق قد توقعوا نموًا بنسبة 1.9٪.

 

رؤية المحللين

 

لم يشعر المحللون بعد بالقلق الشديد بشأن تأثير فيروس كورونا على الأسواق على الرغم من إغلاق العديد من الشركات لمحلاتها مؤقتًا في الصين، وكذلك شركات الطيران التي تلغي رحلاتها إلى الصين وسط تفشي المرض.

 

ومن الجلي أن التأثير السلبي الأكبر سيكون بالطبع على الاقتصاد الصيني، وقد يكون السفر والترفيه وتجارة التجزئة أكثر تأثراً، وقد يؤثر تعليق المصانع المطول على الإنتاج الصناعي والتجارة. إذا وصل فيروس كورونا إلى ذروته في فبراير / مارس، فقد ينخفض ​​معدل النمو في الصين بمقدار 0.5 إلى 1 نقطة في الربع الأول من انتشار فيروس كورونا، لكن التعافي بعد الربع الأول يمكن أن يكون سليماً وسط الطلب المتجدد وسياسة مواجهة التقلبات الدورية. إذا وصل فيروس كورونا إلى ذروته خلال 3 إلى 4 أشهر، فقد يؤدي ذلك إلى انخفاض معدل النمو خلال نقطة واحدة بمقدار 0.6-1.1 نقطة في البليون، ولكن يقابله جزئيًا دعم سياسة أقوى، وفقًا لتقرير المحللين.

 

وأضاف مورغان ستانلي أن انتعاش النمو العالمي من غير المرجح أن يخرج عن مساره بسبب تفشي فيروس كورونا.

 

"يجب أن يكون هناك بعض التأثير السلبي للنمو العالمي في الربع الأول من العام الحالي 2020. ولكن نظرًا لأن المحركات الأساسية للانتعاش العالمي لا تزال سليمة، ينبغي أن يعود النمو إلى مسار الانتعاش بمجرد أن تتلاشى آثار الاضطراب. إذا بدأ الوضع في التطبيع خلال شهرين، فمن المرجح أن النمو العالمي قد يتأثر بنحو 0.15-0.3 نقطة في الربع الأول. إذا امتد الوضع إلى 3-4 أشهر، فقد يتأثر النمو العالمي بمزيد من 0.2 إلى 0.4 نقطة في الربع الثاني. وأشار التقرير إلى أن البنوك المركزية الكبرى ستبقى على الأرجح على نمط التماسك الحذر.

 

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر مصر العربية وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق هل تخفض الحكومة أسعار الغاز الطبيعي للمصانع؟.. رويترز تجيب
التالى فيديو| أسعار الحديد والأسمنت اليوم الأربعاء 5-2-2020