بعد تراجع إنديفور عن صفقة سنتامين.. منجم السكري ينجو من مخالب «ساويرس»

بعد تراجع إنديفور عن صفقة سنتامين.. منجم السكري ينجو من مخالب «ساويرس»
بعد تراجع إنديفور عن صفقة سنتامين.. منجم السكري ينجو من مخالب «ساويرس»

[real_title] تراجعت شركة إنديفور للتعدين الكندية والتي يملكها الملياردير المصري الشهير نجيب ساويرس، عن التقدم بعرض ثاني بقيمة 1.9 مليار دولار للاستحواذ على شركة سنتامين الاسترالية المالكة لمنجم السكري للذهب، وقالت إنها لم تتلق المعلومات الكافية عن أصول الشركة خلال فترة التقييم، وفق بيان صادر عن الشركة.

 

وقال سيباستيان دي مونتيسوس الرئيس التنفيذي لإنديفور: "جودة المعلومات التي جرى تلقيها خلال عملية الفحص الفني المعجلة لم تكن كافية للسماح لنا بأن نكون واثقين من أن المضي قدما في تقديم عرض مؤكد سيحقق أفضل مصلحة لمساهمي إنديفور".

 

وقالت شركة سنتامين، في بيان صحفي إن كلا الطرفين أتما عملية فحص نافي للجهالة شامل وموسع ويركز على القيمة، بما في ذلك تبادل الاستفسارات، وعقد جلسات خبراء واجتماعات شخصية، ولكنها وجدت أن العرض المحتمل جاء أقل كثير من قيمتها وإمكانياتها. وأشارت أيضا إلى أنها لا ترى سببا لمد المهلة المحددة للعرض وأن شركة إنديفور هي التي قررت سحب عرضها.

 

وانخفضت أسهم شركة سنامين بأكثر من 4% عقب تلك الأخبار، ولكنها ارتفعت بنحو 10% من بدء مباحثات الاندماج في 3 ديسمبر. كما تراجعت أسهم شركة إنديفور ببورصة تورونتو لتصل إلى 23.66 دولار كندي، مقابل 24.89 دولار كندي قبل بدء المباحثات.

 

وانتهت أمس المهلة المحددة لشركة إنديفور لكي تتقدم بعرض اندماج ثاني لشركة سنتامين، والتي رفض مجلس إدارتها العرض الأول بالإجماع. وحصلت شركة سنتامين على موافقة الجهات الرقابية البريطانية على تمديد المهلة التي انتهت في 31 ديسمبر، وذلك وسط ضغوط من المساهمين الرئيسيين بالشركتين، وذلك من أجل السماح للجانبين بتبادل المزيد من المعلومات.

 

وقالت تقارير صحفية الأسبوع الماضي إن شركة إنديفور تعتزم التقدم بعرض جديد بقيمة أكبر للاندماج مع سنتامين، وذلك استجابة لمطالبات المساهمين بالأخيرة بالمزيد من الحوافز والضمانات.

 

فماذا بعد الآن؟ سيتعين على شركة إنديفور الانتظار لمدة ستة أشهر على الأقل في حال رغبتها في التقدم بعرض آخر، كما يمكن رفع هذا القيد إذا ما رأت اللجنة البريطانية للاستحواذات والاندماجات أن هناك تغيرات "مادية" في الظروف الخاصة بالصفقة إذا ما وافق مجلس إدارة شركة سنتامين أو أعلن عن عرض عكسي أو تقدم طرف ثالث بعرض منافس.

 

تصريحات متضاربة

في ديسمبر الماضي، أعلن مجلس إدارة شركة سنتامين لتعدين الذهب، رفضه عرضا مقدما من شركة إنديفور للتعدين الكندية بقيمة 1.9 مليار دولار للاندماج عن طريق مبادلة الأسهم، وفق ما ذكرته صحيفة وول ستريت جورنال.

 

وقالت سنتامين المشغلة لمنجم ذهب السكري في مصر والمدرجة في بورصة لندن: إن العرض سيفيد مساهمي إنديفور أكثر مما سيفيد مساهميها، وإن سنتامين أكثر قدرة على تعظيم أرباح مساهميها من خلال العمل بمفردها.

 

كانت ردة فعل مساهمي سنتامين إيجابية على قرار مجلس الإدارة، إذ ارتفعت أسهم الشركة بنحو 15% في أعقاب القرار.

 

أهم ما يجب أن تقرأه عن تلك الصفقة: عرض إنديفور للمستثمرين حول جدوى تلك الصفقة. تقول إنديفور إن الاندماج سينتج عنه كيانا من ضمن أكبر 15 منتج للذهب في العالم، مع هيكل تكلفة جيد جدا، وميزانية قوية، ووضع متحسن للغاية في سوق المال، يجعل هذا الكيان جاذبا لأموال أضخم تتطلع لدخول تلك الصناعة.

 

ماذا عرضت إنديفور؟ عرضت إنديفور تقديم 0.0846 سهم مقابل كل سهم تقدمه سنتامين، مقدرة رأس مال الشركة بـ 1.9 مليار دولار بناء على السعر السوقي للسهم في يوم 2 ديسمبر.

 

وفي حالة الاندماج حسب العرض المقدم ستحصل إنديفور على 52.9% من أسهم الشركة الناتجة عن الاندماج فيما ستحصل سنتامين على الحصة المتبقية.

 

وقال الرئيس التنفيذي لإنديفور سباستيان دي مونتيسو لصحيفة فايننشال تايمز إن الشركة قد تبحث تقديم عرضا أعلى إذا وافقت سنتامين على الدخول في "محادثات ودية" حول مزايا وعيوب الاندماج المحتمل. المزيد حول الموضوع أيضا نشرته رويترز.

 

لامانشا المملوكة لنجيب ساويرس تدعو سنتامين للموافقة على العرض: ودعت مجموعة لامانشا المملوكة لرجل الأعمال نجيب ساويرس، والمساهم الأكبر في إنديفور بنحو 29.88%، مجلس إدارة سنتامين إلى إعادة النظر في العرض، بحسب البيان الذي أصدرته.

 

وقال ساويرس في البيان "نؤمن بالمنطق الاستراتيجي لهذا العرض وندعمه تماما .. وعلاوة على ذلك، يمكننا أن نحقق قيمة كبرى مضافة في مصر، التي تنفتح حاليا على قطاع التعدين من خلال قانون جديد أكثر دعما لقطاع التعدين، وأن نرفع من إمكانية القيام بمزيد من التوسعات في البلاد".

 

وأضاف ساويرس ، أنه طالما نادى بأهمية التكتل في صناعة التعدين، وعلاوة على مكاسب ذلك، فمن الممكن إضافة قيمة كبيرة من هذا الدمج في مصر التي تفتح قطاع التعدين من خلال قانون جديد أكثر دعما للاستثمار به، وتزيد فرص التوسع به.

 

وقال ساويرس: نحث بشدة مجلس سنتامين على التواصل مع شركة إينديفور لاستكشاف مزايا هذا التجمع بشكل أكبر.

 

ورحب وزير البترول والثروة المعدنية طارق الملا بصفقة الاندماج المحتملة، وقال إن "رغبة إنديفور للاندماج مع سنتامين في منجم السكري للذهب بمرسى علم سيدعم المشروع ويعطي رسائل إيجابية عن رغبة إحدى الشركات العالمية في التواجد على أرض مصر وضخ استثمارات في أنشطة البحث عن الذهب وسيشجع شركات أخرى"، وفقا لرويترز.

النص الأصلي

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر مصر العربية وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق صعود أسعار النفط مع اقتراب توقيع اتفاق التجارة بين أمريكا والصين
التالى فيديو| أسعار الحديد والأسمنت اليوم الثلاثاء 14-1-2020