بمشاركة .. 7 معلومات عن أول منتدى اقتصادي روسي إفريقي

بمشاركة .. 7 معلومات عن أول منتدى اقتصادي روسي إفريقي
بمشاركة السيسي .. 7 معلومات عن أول منتدى اقتصادي روسي إفريقي

[real_title] تستضيف مدينة سوتشي الروسية على البحر الأسود أول منتدى اقتصادي روسي خلال الفترة من 23 إلى 24 أكتوبر الجاري، على هامش قمة "روسيا – إفريقيا" التى يترأسها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والرئيس المصري، رئيس الاتحاد الأفريقي، عبد الفتاح .

 

وتمت توجيه الدعوة لقادة ورؤساء 54 دولة أفريقية، أكدت 40 منها المشاركة، وفق ما ذكرت وكالة "تاس".

 

وتعد القمة أول حدث على هذا المستوى في تاريخ العلاقات الروسية - الإفريقية، وسيولي المشاركون فيها اهتماماً بمجمل الملفات، بما في ذلك سيبحثون آفاق التعاون في المجال الاقتصادي، حيث ستشهد القمة انعقاد المنتدى الاقتصادي الروسي - الأفريقي الأول، بمشاركة رؤساء الدول المشاركة في القمة، فضلاً عن ممثلي الأعمال من الجانبين، والمؤسسات التكاملية النشطة في القارة الأفريقية.

 

وفيما يلى أبرز المعلومات عن أول منتدى اقتصادي روسي إفريقي:

 

1- يقام في مدينة سوتشي في الفترة من 23 إلى 24 أكتوبر الجاري، على هامش قمة "روسيا – إفريقيا".

2- تعقد فعاليات المنتدى في مركز الميديا الرئيسي في الحديقة الأولمبية بمدينة سوتشي.

3- سيشارك فيه رؤساء الدول الإفريقية، وممثلو الشركات التجارية الروسية والإفريقية والدولية ومؤسسات القطاع العام، وكذلك ممثلو الاتحادات التكاملية للقارة الإفريقية.

4- سيصبح إجراء المنتدى خطوة استراتيجية هامة على طريق توفير ظروف ملائمة لتنمية العلاقات الاقتصادية والتجارية بين روسيا الاتحادية والبلدان الإفريقية، كما يتيح فرصة ملائمة لتنويع أشكال واتجاهات التعاون الروسي الإفريقي.

5- من المتوقع أن يسفر المنتدى عن توقيع مجموعة مهمة من الاتفاقات في المجالات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية.

6- سيقام في إطار المنتدى معرض للشركاء فى الساحة الرئيسية لعرض ما حققته البلدان المشاركة من المنجزات وعرضا لقدراتها الاقتصادية والعلمية والبيئية والثقافية.

7- يعرض المشاركون في المعرض عددا من المشاريع، والتقنيات المتقدمة في عدد من القطاعات، منها التعدين، والكيمياء، وبناء الماكينات، والطاقة، والزراعة، والنقل، والصحة العامة، والمجمع الصناعي الحربي، وكذلك في قطاعات واعدة أخرى كفيلة بتنمية القطاع الاستثماري والصادرات في العلاقات بين روسيا وبلدان القارة الإفريقية.

 

وحول هذا المنتدى والقمة وجه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى المشاركين في المنتدى الاقتصادي "الروسي - الأفريقي" كلمة رحب فيها بافتتاح المنتدى.

 

وقال في كلمة على الموقع الرسمي للقمة: "لم يسبق لمثل هذا الحدث الهام مثيل في التاريخ الغنى العلاقات (الروسية - الأفريقية)، حيث سيجتمع فيه ممثلو المؤسسات الحكومية ودوائر الأعمال والخبراء من بلداننا لمناقشة وضع راهن وآفاق التعاون، بالإضافة إلى العديد من المسائل الملحة للاقتصاد العالمي".

 

وأكد بوتين، أن الدول الإفريقية في طريقها الثابت نحو التنمية الاجتماعية والاقتصادية والعلمية والتقنية، وتلعب دورا مهما في الشؤون الدولية، كما يجري إنشاء عمليات تكامل متبادل المنفعة في إطار الاتحاد الإفريقي ومختلف المنظمات الإقليمية ودون الإقليمية للقارة.

 

وأوضح أن العلاقات "الروسية - الأفريقية"، التي هي ودية وموثوقة بطبيعتها، سجلت تحسنا ملموسا في السنوات الأخيرة، سواء على المستوى الثنائي أو في أشكال متعددة الأطراف.

 

وأشار  إلى أنه كان من الممكن ليس فقط الحفاظ على تجربة التعاون المثمر المتراكمة في الماضي، لكن أيضا تحقيق نجاحات كبيرة جديدة، وحقق حجم التجارة وتدفقات الاستثمار دينامية إيجابية، كما يجري تطوير مشاريع مشتركة في مجالات الصناعة الاستخراجية والزراعة والرعاية الصحية والتعليم.

 

ولفت إلى أن الشركات الروسية جاهزة لتزويد شركائها الأفارقة بانجازاتها العلمية والتكنولوجية وخبراتها في تحديث البنية التحتية للطاقة والنقل والاتصالات.

 

وأضاف: "أنا أعول على أن يتم من خلال المنتدى تحديد اتجاهات وأشكال التعاون الجديدة، وطرح المبادرات المشتركة الواعدة التي سترفع التعاون الحالي بين روسيا وإفريقيا إلى مستوى نوعي جديد وستؤدي إلى تنمية اقتصادات بلداننا ورفاهية شعوبنا".

 

ونشر الموقع الرسمى لقمة سوتشي كلمة ترحيبية للرئيس عبدالفتاح باعتباره رئيسًا للاتحاد الأفريقي.

 

وقال الرئيس السيسى فى كلمته، إن قمة روسيا- إفريقيا تجسد روابط الصداقة التاريخية بين دول القارة الإفريقية وجمهورية روسيا الاتحادية.

 

وأكد ، أن هذه القمة تكتسب أهمية كبيرة كونها الأولى من نوعها فى توقيت يشهد تحولات عالمية ودولية كبرى، حيث تهدف هذه القمة إلى تدشين إطار متكامل لدفع العلاقات الروسية- الإفريقية إلى آفاق أوسع للتعاون المشترك فى مختلف المجالات استجابة لتطلعات الشعوب.

 

وأوضح الرئيس، أن الدول الإفريقية وروسيا تنطلق من أرضية مشتركة فى العمل الدولى، ترتكز على مبادئ احترام قواعد القانون الدولى، والمساواة، وعدم التدخل فى الشئون الداخلية للدول، وحل النزاعات بالطرق السلمية، وتأكيد الالتزام بالعمل متعدد الأطراف.

 

كما تأتى وفق رؤية متشابهة للجانبين لمواجهة التحديات الدولية الجديدة وعلى رأسها الإرهاب والتطرف بكل أشكاله، والتراجع فى معدلات النمو، إلى جانب قناعة راسخة لدى الجانبين بأهمية العمل على تعزيز التبادل التجارى، ودعم الاستثمارات المتبادلة، بما يحقق الأمن والسلام والتنمية للشعوب فى القارة الإفريقية وروسيا.

 

وأوضح الرئيس ، أن الدول الإفريقية تتمتع بإمكانات وقدرات هائلة تؤهلها حال توظيفها على الوجه الأمثل لتكون فى مصاف القوى الاقتصادية الصاعدة، فقد حققت دول القارة نجاحات كبيرة خلال السنوات الماضية على كافة الأصعدة السياسية والاقتصادية، والاجتماعية، وقضايا الحوكمة، وقد نجحت إفريقيا فى تحقيق معدلات نمو متزايدة على مدار العقد الماضى وصلت إلى حوالى 3.55% فى عام 2018.

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر مصر العربية وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى لمواكبة التغيرات الاقتصادية.. معيط يصدر اللائحة التنفيذية لقانون تعاقدات الجهات العامة