أخبار عاجلة
حبس المتهمين بقتل شاب بسبب "تليفون" في كرداسة -

بعد خفض الفائدة.. إلى أين يصل نهاية 2019؟

بعد خفض الفائدة.. إلى أين يصل نهاية 2019؟
بعد خفض الفائدة.. إلى أين يصل سعر الدولار نهاية 2019؟

[real_title] تباينت آراء خبراء اقتصاديين حول توقعاتهم بشأن أمام الجنيه المصري فى نهاية 2019، عقب قرار البنك المركزي بخفض أسعار الفائدة للمرة الثانية على التوالي والثالثة هذا العام.

 

وخفض البنك المركزي أسعار الفائدة 1% خلال اجتماع لجنة السياسة النقدية الأخير، لتصل إلى 13.25% للإيداع، و14.25% للإقراض.

 

وتوقع البعض أن يتراوح ما بين 16 و17 جنيها، فيما رآى آخرون أن السعر قد ينخفض إلى ما دون الـ 16 جنيها.

 

وشهد متوسط أسعار في البنوك تراجعا بنحو 159 قرشا منذ بداية العام، بنسبة 8.9%، وفقا لبيانات البنك المركزي، ليصل متوسط السعر إلى 16.23 جنيه للشراء، و16.33 جنيه للبيع.

 

وبخفض المركزي أسعار الفائدة مؤخرا، يصل مجموع النسبة المخفضة خلال العام الجاري إلى 3.5%، حيث كانت لجنة السياسة النقدية بالبنك خفضت أسعار الفائدة في اجتماع 22 أغسطس الماضي بنسبة 1.5%، وبنسبة 1% في فبراير الماضي.

 

فى هذا الصدد، قال المستشار الاقتصادي، أحمد خزيم، إن ما يتم استخدامه فى التعامل مع هو أدوات مالية ونقدية وليس أدوات سوق.

 

وأضاف خزيم أنه طالما استمرت الدولة فى استخدام هذه الأدوات سيستمر التحكم فى من جانب ، وبالتالى لا يمكن التنبؤ بالسعر الذى سيصل إليه مستقبلا، ولذلك لابد أن يترك الحرية لسوق الصرف حتى تظهر قيمة الجنية الحقيقية أمام العملات الأجنبية. 

 

وأوضح المستشار الاقتصادي، أن قدرة الدولة على سداد الدين الخارجى خلال الشهور المقبلة ستكون العامل الرئيسي فى تحديد أمام الجنيه، وخاصة أن مصر من المقرر أن تسدد 17 مليار دولار خلال السنة المالية الحالية ديون خارجية مقارنة بـ12 مليار دولار فى السنوات السابقة.

 

ولفت إلى أن تسديد هذه الديون سوف يضغط على رصيد الدولة من العملات الأجنبية وبالتالى سيزداد الطلب على ويرتفع سعره.

 

وارتفعت تقديرات البنك المركزي لخدمة الدين متوسط وطويل الأجل خلال 2019 إلى 16.9 مليار دولار.

 

فيما توقع الخبير الاقتصادي، وائل النحاس، أن يتراواح نهاية 2019 ما بين 15.80 جنيها و16 جنيها.

 

وأضاف النحاس، أن ذلك يأتى بسبب أن الدولة تسعى إلى تخفيض عجز الموازنة والدين العام كما أن الطلب على فى السوق حاليا ضعيف وبالتالى سوف تستقر الأوضاع.

 

فيما توقعت بنوك استثمار أن تبقى أسعار أمام الجنيه في نطاق يتراوح بين 16 و17 جنيها خلال الربع الأخير من العام الجاري.

 

وقال بنك استثمار بلتون في تقرير له، "لا نتوقع ضغوطا على العملة المحلية، حيث نتوقع تذبذات محدودة في نطاق 16-17 جنيها مقابل ، مما سيظل ضروريا لدعم البنك المركزي المصري للحفاظ على مستهدف التضخم واستمرار دورة التيسير النقدي".

 

وتوقع بلتون أن يكون سعر 16 جنيها مقابل أقصى مستوى في هذا الاتجاه الصاعد للجنيه.

 

وقال بلتون: "نعتقد أن ارتفاعه أعلى هذه المستويات سيحفز الطلب على ، وتحديدا بين تجار الجملة والتجزئة العاملين حاليا في المنتجات الاستهلاكية المستوردة، فضلا عن الشركات العاملة في السلع الاستهلاكية التي ستتطلع لشراء مواد خام بتكلفة منخفضة".

 

وأضاف بلتون: "نؤكد رؤيتنا بعدم وجود ضغوط على الميزان التجاري المصري خلال عام 2019، حيث لا يزال التعافي الاستثماري مقيداً؛ بالإضافة إلى نمو صادرات الغاز الطبيعي، مما سيستمر في توفير دعم أساسي لقوة العملة المحلية".

 

وتوقع بنك استثمار برايم، في تقرير له، أن يصل إلى مستوى 16.70 جنيه بنهاية العام الحالي.

 

وقال برايم: "سيكون الانخفاض المتواضع بالجنيه المصري مدفوعًا بشكل أساسي بارتفاع تدريجي في الطلب المحلي".

 

وتابع التقرير: "الارتفاعات التي حققها الجنيه منذ بداية العام، والتي وصلت إلى نحو 8.9% منذ بداية العام الجاري بحسب بيانات البنك المركزي، وصلت إلى ذروتها خاصة وأن دورة التخفيف (أي خفض الفائدة) بدأت بكثافة على غير التوقعات".

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر مصر العربية وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق ارتفاع تحويلات المصريين بالخارج لـ 2.6 مليار دولار خلال يوليو
التالى وسط تراجع الطلب.. صناعة الحديد تصارع بين انخفاض الأسعار و«رسوم البليت»