أسعار الذهب.. جنون يقابله ركود

أسعار الذهب.. جنون يقابله ركود
أسعار الذهب.. جنون يقابله ركود

[real_title] شهدت أسعار الذهب في مصر الأيام الماضية قفزات كبيرة قابلتها حالة من الركود في عمليات البيع والشراء لدى محلات الصاغة.

 

وقال اقتصاديون وتجار إن أسعار الذهب في مصر ستواصل الصعود متأثرة بالارتفاعات المتتالية له عالميا جراء حالة الضبابية التي تلوح في آفاق الاقتصاد العالمي والحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين والتوتر مع إيران.

 

واعتبروا أن الزيادات ستحجم الكثيرين عن شراء المعدن الأصفر وسيزداد سوق الذهب ركودا.

 

وارتفعت أسعار الذهب في أغسطس نحو 100 جنيه للجرام حيث سجل سعر جرام الذهب عيار 21 اليوم 706 جنيهات، وبلغ سعر جرام الذهب عيار 18 نحو 605 جنيهات، والجرام عيار 24 نحو 805 جنيه، وسجل سعر الجنيه الذهب 5648 جنيها.

 

نادي نجيب، سكرتير شعبة الذهب، قال إن هناك زيادات مستقبلية ولكنها لن تكون كبيرة كما يتحدث البعض عن وصوله لألف جنيه.

 

وأوضح أن أسعار الذهب تتأثر بالبورصات العالمية وأسعار البترول والحروب الاقتصادية حجالة السلم والحرب.

 

وأضاف أن هناك العديد من الأسباب للزيادات في أسعار الذهب الفترة السابقة أهمها الأزمات الدولية بين الولايات المتحدة والصين وكذلك التوتر بين الولايات المتحدة وإيران حول البترول. 

 

الخبير الاقتصادي، أحمد العادلي، قال إن الحروب التجارية تتسبب في تباطؤ نمو الاقتصاد سواء المحلي والعالمي، ورفع معدلات التضخم، نتيجة ارتفاع تكاليف المواد الخام وبالتالي ارتفاع الأسعار.

 

وأضاف أنه في ظل ارتفاع معدلات التضخم وتباطؤ النمو الاقتصادي عادة ما تلجأ البنوك المركزية إلى خفض معدلات الفائدة، فتتغير المعادلة الاستثمارية ويبدأ البحث عن قنوات آمنة تدر عوائد مقبولة ومنها الذهب الذي ارتفع سعرخ نحو 19 بالمئة.

 

واعتبر أن الحرب الاقتصادية والتوترات مع إيران سبب رئيسي للأزمة قد يزول السبب بزوال العارض لكن هناك قاعدة اقتصادية في مصر "إن اللي بيطلع ما بينزلشي" وهي حقيقية في  سلعة الذهب لأنه أسعار تزيد بشكل اطرادي منذ القدم دون هبوط.


أحمد الانصاري، مالك محل ذهب، قال إن حركة البيع والشراء ازدات سوءا مع الارتفاعات المتتالية للمعدن الأصفر.

 

وأضاف أن محلات الذهب لا تتمنى زيادة الأسعار كما يتوقع البعض "مكسبنا في رواج حركة البيع والشراء والمصنعية وليس في وقف الحال الحالي بعد ارتفاع الأسعار".

 

وتابع: "غالبية المحلات الآن تعيش على الخطوبة والزفاف التي تحتم على الشخص الذهاب لمحلات الصاغة، أما شراء الذهب كهدية فأصبح للأثرياء فقط".

 

وأشار إلى أن الحرب التجارية بين الصين وأمريكا أبرز الأسباب لارتفاع أسعار الأوقية.

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر مصر العربية وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق للمرة الأولى في 2019.. أوبك ترفع إنتاجها النفطي في أغسطس
التالى توطين صناعة السيارات.. جهود رئاسية تقابلها بيروقراطية حكومية